السادس : جواز اقتصاص الولي وإن كان المقتول مديناً 

الكتاب : مجمع الرسـائل - رسـالة في الأرث   ||   القسم : الأصول   ||   القرّاء : 1877


الفرع السادس : لو كان المقتول عمداً ـ ظلماً ـ مديناً ، وليس له ما يؤدّى به دَينه ، فهل على الولي إسقاط حقّه من القصاص والرضا بالدية ، وتفريغ ذمّة المقتول ، أم لا ؟ قيل بالوجوب ، نظراً إلى وجوب تفريغ ذمّة الميّت .

وفيه : أنّه لا دليل عليه ، ومجرّد إمكان ذلك ليس دليلا ، وإنّما يجب تفريغ ذمّة المدين ممّا يملكه فعلا ، ولا يجب تحصيل مال له ليفرغ به ذمّته . وإلزام الولي باسقاط حقّه من القصاص ورضائه بالدية لتكون وفاءً لدَين الميّت يحتاج إلى دليل ، وهو مفقود في المقام ، بل إطلاق قوله تعالى : (وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَاناً ...)(2) وكذا الروايات(3) الشمول لما إذا كان على الميت دَين ، نعم يجوز
ــــــــــــــــــــــــــــ
(1) الوسائل 28 : 14 / أبواب مقدّمات الحدود ب2 ح1 .
(2) الإسراء 17 : 33 .
(3) الوسائل 29 : 52 / أبواب القصاص في النفس ب19 وبقية الأبواب .

ــ[94]ــ

للولي التنازل عن حقّ القصاص والرضا بالدية .




 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net