حكم الصلاة في جلد الحيوان الّذي ذبحه المُـحرم 

الكتاب : المعتمد في شرح العروة الوثقى-الجزء الثالث:الحج   ||   القسم : الفقه   ||   القرّاء : 1546


   وبالجملة مورد الخلاف في المذبوح فقط لا في مطلق الصّيد ، وأمّا بالنسبة إلى شرائط التذكية فلم

يذكروا من جملة شرائط التذكية كون الذابح محلاًّ ، ولذا لو ذبح المحرم الحيوان الأهلي لا إشكال فيه

لا له ولا لغيره ، فإنّ الحرام هو الصّيد للمحرم ، لا  أ نّه يعتبر في التذكية كون الذابح محلاًّ .

   فالصحيح : ما ذهب إليه المشهور من أنّ المحرم إذا ذبح الصّيد يحرم على المحل أيضاً ، وأمّا لو ذبحه

المحل أو مات بنفس الرّمي والصّيد فلا إشكال فيه للمحل .

   وممّا ذكرنا تعرف السهو أو غلط الناسخ في مناسك شيخنا الاُستاذ النائيني لقوله «ولو صاده أو ذبحه

كان ميتة يحرم على كل أحد أكله»(1) لما عرفت من أنّ الكلام فيما لو ذبح المحرم الصّيد ، وأمّا نفس

الصّيد إذا لم يذبحه المحرم فلا يحرم على المحل ، والرّوايات الدالّة على حليته للمحل متضافرة .

   ثمّ ذكر شيخنا الاُستاذ (قدس سره) ولا تجوز الصلاة في جلده على الأحوط لأ نّه يصير ميتة .

 وهذه المسألة تعرّضنا إليها مفصّلاً في بحث لباس المصلّي(2) ، وذكرنا هناك أنّ

ــــــــــــــــــــــــــــ

(1) دليل الناسك (المتن) : 142 .

(2) في المسألة [ 1288 ] .




 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net