(ب ز) 1692 

الكتاب : معجم رجال الحديث ـ الجزء الرابع   ||   القسم : الرجال   ||   القرّاء : 1962


(ب ز) 1692: بزيع:
روى الكشّي في أواخر ترجمة أبي الخطّاب: (محمد بن أبي زينب (135) قال: حدّثني الحسين بن الحسن بن بندار، ومحمد بن قولويه القمّيان، قالا: حدّثنا سعد، قال: حدّثني أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسين إبن سعيد، عن إبن أبي عمير، عن هشام بن الحكم، عن أبي عبد اللّه عليه السلام. قال: إنّ بناناً والسريّ وبزيعاً لعنهم اللّه تراءى لهم الشيطان في أحسن مايكون صورة آدمي من قرنه إلى سرته، قال: فقلت إنّ بناناً يتأوّل هذه الآية: (وهو الذي في السّماء إله وفي الارض إله) أنّ الذي في الارض غير إله السماء، وإله السماء غير إله الارض ، وأنّ إله السماء أعظم من إله الارض ، وأنّ أهل الارض يعرفون فضل إله السماء ويعظمّونه. فقال: واللّه ماهو إلاّ اللّه وحده لاشريك له إله من في السماوات وإله من في الارضين، كذب بنان عليه لعنة اللّه، لقد صغّر اللّه جلّ جلاله وصغّر عظمته).
سعد، قال: حدّثني العبيدى، عن يونس ، عن العباس بن عامر القصبانى، وحدّثني أيّوب بن نوح، والحسن بن موسى الخشّاب، والحسن بن عبد اللّه (عبيداللّه) بن المغيرة، عن العبّاس بن عامر، عن حمّاد بن أبي طلحة، عن إبن أبي يعفور، قال: دخلت على أبي عبد اللّه عليه السلام. فقال: مافعل بزيع؟ فقلت له: قتل، فقال: الحمد للّه، أما إنّه ليس لهؤلاء المغيرية شيء خير من القتل لانّهم لايتوبون أبداً.
(سعد بن عبد اللّه قال: حدّثني محمد بن خالد الطيالسى، عن عبدالرحمان ابن أبي نجران، عن إبن سنان، قال: قال أبو عبد اللّه عليه السلام إنّا أهل بيت صادقون لانخلو من كذّاب يكذب علينا، فيسقط صدقنا بكذبه علينا عند الناس . كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله أصدق البريّة لهجة، وكان مسيلمة يكذب عليه، وكان أمير المؤمنين عليه السلام أصدق من برأ اللّه من بعد رسول اللّه، وكان الذي يكذب عليه ويعمل في تكذيب صدقه بما يفتري عليه من الكذب عبد اللّه بن سبأ لعنه اللّه، وكان أبو عبد اللّه الحسين بن علي عليهما السلام قد ابتلى بالمختار. ثم ذكر أبو عبد اللّه الحارث الشامي وبنان، فقال: كانا يكذبان على علي بن الحسين عليهما السلام. ثم ذكر المغيرة بن سعيد وبزيعاً والسرىّ، وأبا الخطّاب، ومعمّراً، وبشاراً الاشعري، وحمزة اليزيدي (البربرى) وصائداً النهدي، فقال: لعنهم اللّه، إنّا لانخلو من كذّاب يكذب علينا أو عاجز الرأى، كفانا اللّه مؤنة كلّ كذاب وأذاقهم اللّه حرّ الحديد).
وكان بزيع، يدّعي النبوة، على مارواه في الكافي: بسند قوى، عن إبن أبي يعفور، الجزء 7، كتاب الحدود 3، باب حدّ المرتد 61، الحديث 13.
1693: بزيع بن عمر:
إبن بزيع، روى عن أبي جعفر عليه السلام، وروى إبن أبي البلاد عن أبيه، عنه. الكافي: الجزء 6، كتاب الاطعمة 6، باب نوادر 48، الحديث 14.
1694: بزيع المؤذّن:
من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (69)، روى عن الصادق عليه السلام. الفقيه: الجزء 1، باب صلاة المريض والمغمى عليه، الحديث 1036.
وطريق الصدوق إليه: محمد بن موسى بن المتوكّل : رضي اللّه عنه : عن علي بن الحسين السعد آبادى، عن أحمد بن أبي عبد اللّه، عن أبيه عن محمد بن سنان، عن بزيع المؤذّن. والطريق ضعيف، بمحمد بن سنان.
1695: بزيع مولى عمرو بن خالد:
كوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (68).
وذكر البرقي: أبا عمر بزيعا، من أصحاب الصادق عليه السلام، ولعلّه أحد المذكورين.
اللّه صلّى اللّه أمير المؤمنين عليه السلام أصدق من برأ اللّه من بعد رسول اللّه، وكان الذي يكذب عليه ويعمل في تكذيب صدقه بما يفتري عليه من الكذب عبد اللّه بن سبأ لعنه اللّه، وكان أبو عبد اللّه الحسين بن علي عليهما السلام قد ابتلى بالمختار. ثم ذكر أبو عبد اللّه الحارث الشامي وبنان، فقال: كانا يكذبان على علي بن الحسين عليهما السلام. ثم ذكر المغيرة بن سعيد وبزيعاً والسرىّ، وأبا الخطّاب، ومعمّراً، وبشاراً الاشعري، وحمزة اليزيدي (البربرى) وصائداً النهدي، فقال: لعنهم اللّه، إنّا لانخلو من كذّاب يكذب علينا أو عاجز الرأى، كفانا اللّه مؤنة كلّ كذاب وأذاقهم اللّه حرّ الحديد).
وكان بزيع، يدّعي النبوة، على مارواه في الكافي: بسند قوى، عن إبن أبي يعفور، الجزء 7، كتاب الحدود 3، باب حدّ المرتد 61، الحديث 13.



 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net