8940: عمرو بن ضبيعة --- 8954: عمرو بن عثمان 

الكتاب : معجم رجال الحديث ـ الجزء الرابع عشر   ||   القسم : الرجال   ||   القرّاء : 1947


8940: عمرو بن ضبيعة:
من أصحاب الحسين عليه السلام، رجال الشيخ (14).
إستشهد بين يدي الحسين عليه السلام، ووقع التسليم عليه مع توصيفه بالضبيعي فيزيارة الناحية المقدّسة.
8941: عمرو بن طلحة:
من أصحاب الحسين عليه السلام، رجال الشيخ (14).
إستشهد بين يدي الحسين عليه السلام، ووقع التسليم عليه مع توصيفه بالضبيعي فيزيارة الناحية المقدّسة.
من أصحاب الصادق عليه السلام، تقدّم في أخيه علي بن طلحة.
8942: عمرو بن العاص:
من أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله، رجال الشيخ (37).
أقول: هو الذي قال: إنّي لاشنأ محمداً، أي أبغضه! فنزل (إنّ شانئك هو الابتر).
إنّ النبيّ صلّى اللّه عليه وآله، لعن عمرو بن العاص، والوليد بن عقبة، لمامرّ بهما في حائط، وهما يشربان ويغنيّان، كانت نابغة أمّ عمرو بن العاص، أمةلرجل من عنزة، فسبيت فاشتراها عبداللّه بن جذعان التيمي بمكّة، وكانت بغياً ثمّأعتقها، فوقع عليها أبولهب بن عبد المطّلب، وأميّة بن عبد المطّلب، وأميّة بنخلف الجمحى، وهشام بن المغيرة المخزومى، وأبوسفيان بن حرب، والعاص بن وائلالسهمى، في طهر واحد، فولدت عمراً فادّعاه كلّهم، فحكمت أمّه فيه، فقالت: هو منالعاص بن وائل، وذلك لانّ العاص كان ينفق عليها كثيراً، قالوا: وكان أشبه بأبيسفيان، كذا في سفينة البحار: في عمرو بن العاص، وفيها عدّة من مخازي هذا الخبيثالفاجر، ولكنّ أكثر المصادر ذكرت نزول الآية: (إنّ شانئك هو الابتر) في أبيهالعاص.
وعدّه ابن شهرآشوب من هجاة النبيّ صلّى اللّه عليه وآله. المناقب: الجزء 1،باب ذكر سيّدنا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله، في آخر فصل في أقربائهوخدّامه، قال: ومن هجاته... (إلخ).
8943: عمرو بن عاصم:
روى عن أبي عبداللّه عليه السلام، وروى عنه ابن أبي عمير. الكافي: الجزء 4،باب الطواف واستلام الاركان من كتاب الحجّ 123، الحديث 5.
كذا في الطبعة القديمة وفي مرآة العقول، وأما الطبعة الحديثة ففيها عمر ابنعاصم، وقد تقدّم.
8944: عمرو بن عامر:
النخعي الكوفى: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (410).
8945: عمرو بن عبدالحكيم:
المسلمى، الكوفى: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (396).
8946: عمرو بن عبد اللّه:
=عمر بن عبد اللّه الصائدى.
الانصارى: يكنّى أبا ثمامة، من أصحاب الحسين عليه السلام، رجال الشيخ (20).
وقد تقدّم عمر بن عبد اللّه الصائدي أبو ثمامة، وأنه من المستشهدين بين يديالحسين عليه السلام، ويحتمل اتحاده مع المترجم.
8947: عمرو بن عبد اللّه بن على:
أبو إسحاق الهمدانى، السبيعي الكوفى: تابعى، من أصحاب الصادق عليه السلام،رجال الشيخ (375).
وقال في الكنى (24): أبو إسحاق الهمدانى، من أصحاب علي عليه السلام.
وذكر في الكنى أيضاً (2): أبو إسحاق السبيعى، من أصحاب الحسن عليه السلام.
وقال الشيخ المفيد في الاختصاص : في ذيل تسميته من شهد مع الحسين ابن عليعليهما السلام بكربلاء ؤ: (روى محمد بن جعفر المؤدّب، أنّ أبا إسحاق : واسمهعمرو بن عبد اللّه : السبيعى، صلّى أربعين سنة صلاة الغداة بوضوء العتمة، وكانيختم القرآن في كلّ ليلة، ولم يكن في زمانه أعبد منه، ولا أوثق في الحديث عندالخاصّ والعام، وكان من ثقات علي بن الحسين عليهما السلام، وولد في الليلة التيقتل فيها أمير المؤمنين عليه السلام، وقبض وله تسعون سنة).
أقول: هذه الرواية تنافي كون عمرو بن عبد اللّه السبيعي من أصحاب علي عليهالسلام، بل تنافي كونه من أصحاب الحسن عليه السلام أيضاً، لكن لا اعتماد علىهذه الرواية، لعدم ثبوت الكتاب إلى الشيخ المفيد أوّلاً، وكونها مرسلة ثانياً،والاطمئنان بكذب مضمونها ثالثاً.
هذا، ولا يبعد أن يكون الرجل من العامّة، فقد روى المفيد عن محول بن إبراهيم،عن قيس بن الربيع، قال: سألت أبا إسحاق السبيعي عن المسح على الخفّين، فقال: أدركت الناس يمسحون حتى لقيت رجلاً من بني هاشم لم أر مثله قط، محمد بن علي بنالحسين عليه السلام، وسألته عن المسح، فنهاني عنه، وقال: لم يكن علي أميرالمؤمنين عليه السلام يمسح، وكان يقول سبق الكتاب المسح على الخفّين، قال أبوإسحاق: فما مسحت منذ نهاني عنه، قال قيس بن الربيع: وما مسحت أنا منذ سمعت أباإسحاق. الارشاد: باب ذكر الامام بعد عليّ بن الحسين عليه السلام.
وكيف كان فالرجل لم تثبت وثاقته.
8948: عمرو بن عبد اللّه الثقفى:
8948: عمرو بن عبد اللّه الثقفى:
إسحاق: فما مسحت منذ نهاني عنه، قال قيس بن الربيع: وما مسحت أنا منذ سإسحاق. الارشاد: باب ذكر الامام بعد عليّ بن الحسين عليه السلام.
وكيف كان فالرجل لم تثبت وثاقته.
8948: عمرو بن عبد اللّه الثقفى:
المؤمنين عليه السلام يمسح، وكان يقول سبق الكتاب المسح على الخفّإسحاق: فما مسحت منذ نهاني عنه، قال قيس بن الربيع: وما مسحت أنا منذ سمعت أباإسحاق. الارشاد: باب ذكر الامام بعد عليّ بن الحسين عليه السلام.
وكيف كان فالرجل لم تثبت وثاقته.
لاآاللّه الثقفى:
من أصحاب الباقر عليه السلام، رجال الشيخ (21).
وعدّه البرقي أيضاً في أصحاب الباقر عليه السلام.
8949: عمرو بن عبد اللّه الجندعى:
من المستشهدين بين يدي الحسين عليه السلام، ووقع التسليم عليه في زيارةالناحية المقدّسة.
وذكر ابن شهرآشوب، عمرو بن الجندعي من المقتولين في الحملة الاولى. المناقب: الجزء 4، باب إمامة أبي عبد اللّه الحسين بن علي عليهما السلام، في (فصل فيمقتله عليه السلام).
8950: عمرو بن عبسة (عنبسة):
من أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله، رجال الشيخ (66).
8951: عمرو بن عبيد الانبارى:
من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (414).
8952: عمرو بن عبيد البصرى:
أبو مروان، هو ابن باب، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (413).
روى الصدوق باسناده، عن عبد العظيم الحسنى، عن أبي جعفر محمد بن علي الرضاعليه السلام، عن أبيه عليه السلام، قال: سمعت أبي موسى بن جعفر عليه السلاميقول: دخل عمرو بن عبيد البصري على أبي عبد اللّه عليه السلام، فلما سلّم وجلس،تلا هذه الآية: (الّذين يجتنبون كبائر الاثم) ثمّ أمسك، فقال أبو عبد اللّه عليهالسلام: ما أسكتك؟ قال: أحبّ أن أعرف الكبائر من كتاب اللّه عزّ وجلّ، فقال: نعم يا عمرو، أكبر الكبائر الشرك باللّه... (الحديث).
قال: فخرج عمرو بن عبيد، وله صراخ من بكائه، وهو يقول: هلك من قال برأيهونازعكم في الفضل والعلم. الفقيه: الجزء 3، باب معرفة الكبائر، الحديث 1746.
أقول: هذه الرواية ظاهرة الدلالة على أنّ عمرو بن عبيد كان شيعياً، ولكنالمستفاد من تاريخ حاله: أنه كان من العامّة، فروى الطبرسي عن عبد الكريم بنعتبة الهاشمى، قال: كنت عند أبي عبد اللّه عليه السلام بمكّة، إذ دخل عليه أناسمن المعتزلة فيهم: عمرو بن عبيد، وواصل بن عطاء، وحفص بن سالم، وأناس منرؤسائهم، وذلك أنه حين قتل الوليد، واختلف أهل الشام بينهم، فتكلّموا فأكثروا،وخطبوا فأطالوا، فقال لهم أبو عبد اللّه جعفر بن محمد عليه السلام: إنكم قدأكثرتم عليّ فأطلتم، فاسندوا أمركم إلى رجل منكم فليتكلّم بحجّتكم، وليوجز، فأسندوا أمرهم إلى عمرو بن عبيد، فكان فيما قال: قتل أهل الشام خليفتهم، وضرباللّه بعضهم ببعض، وتشتت أمرنا، فنظرنا فوجدنا رجلاً له دين وعقل ومروّة ومعدنللخلافة، وهو محمد بن عبد اللّه بن الحسن، فأردنا أن نجتمع معه فنبايعه، ثمّنظهر أمرنا معه، وندعو الناس إليه، فمن بايعه كنّا معه، وكان منّا ومن اعتزلناكففنا عنه، ومن نصب لنا جاهدناه، ونصبنا له على بغيه، ونردّه إلى الحقّ وأهله،وقد أحببنا أن نعرض ذلك عليك، فإنه لا غنى بنا عن مثلك لفضلك، ولكثرة شيعتك،فلما فرغ، قال أبو عبد اللّه عليه السلام: أكلّكم على مثل ما قال عمرو؟ قالوا: نعم، فحمد اللّه وأثنى عليه، وصلّى على النبيّ صلّى اللّه عليه وآله، إلى أنقال: فأخبرني ياعمرو أتتولّى أبا بكر وعمر، أو تتبرّأ منهما، قال: أتولاّهما،إلى أن قال: إتّق اللّه ياعمرو، وأنتم أيّها الرهط، فاتّقوا اللّه، فإنّ أبيحدّثني وكان خير أهل الارض، وأعلمهم بكتاب اللّه وسنّة رسوله: أنّ رسول اللّهصلّى اللّه عليه وآله قال: من ضرب الناس بسيفه، ودعاهم إلى نفسه، وفي المسلمينمن هو أعلم منه، فهو ضالّ متكلّف. الاحتجاج: إحتجاج أبي عبد اللّه عليه السلامفي أنواع شتّى، ص 118.
ولهشام بن الحكم معه مناظرة لطيفة في إثبات الحاجة إلى الامام، لم يرد عمروبن عبيد إليه شيئاً، ولم يحر جواباً، قال أبو عبد اللّه عليه السلام: يا هشاممن علّمك هذا؟ قلت ياابن رسول اللّه، جرى على لسانى، قال: ياهشام، هذا واللّهمكتوب في صحف إبراهيم وموسى، المصدر بعينه، ص 126.
8953: عمرو بن عبيد اللّه:
الازرق: روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام، ذكره النجاشي:
وعدّه الشيخ في رجاله من أصحاب الصادق عليه السلام (418).
8954: عمرو بن عثمان:
وقع بهذا العنوان في إسناد كثير من الروايات تبلغ مائة وواحداً وتسعين مورداً.
فقد روى عن أبي جعفر، وأبي عبد اللّه عليهما السلام، وعن أبي جميلة، وأبيشبل، وأبي عمرو، وإبراهيم بن عبد اللّه بن سام، وإبراهيم بن الفضل، وأحمد ابنإسماعيل الكاتب، وجابر، وجرّاح الحذّاء، والحسن بن محبوب، والحسين بن بكر،والحسين بن خالد، والحسين بن سدير، وحنّان بن سدير، وعبد اللّه بن سنان،وعبد اللّه بن المغيرة، وعبيد اللّه بن إسحاق المدائنى، وعذافر، وعلي بن أبيحمزة، وعلي بن الحسن بن علي بن رباط، وعلي بن خالد، وعلي بن عبد اللّه، وعلي بنعبد اللّه البجلى، وعلي بن عيسى، وعمرو بن سعيد المدائنى، وقتيبة الاعشى، ومحمدبن إبراهيم، ومحمد بن سالم، ومحمد بن سالم الكندى، ومحمد بن سنان، ومحمد بنشعيب، ومحمد بن عبد اللّه، ومحمد بن عبد اللّه الخزّاز، ومحمد ابن عذافر، ومحمدبن القاسم بن الفضيل البصرى، ومحمد بن يحيى، والمطّلب بن زياد، والمفضّل،والمفضّل بن صالح، والمفضّل بن صالح أبي جميلة، وهارون بن الجهم، ويزيد النخعى،ويونس بن يعقوب.
وروى عنه أبو إسحاق، وأبو أيوب الخزّاز، وأبو العبّاس الكوفى، وإبراهيم ابنإسحاق الاحمرى، وإبراهيم بن عقبة، وإبراهيم بن هاشم، وأحمد، وأحمد بن أبيعبد اللّه، وأحمد بن محمد، وأحمد بن محمد بن خالد، وأحمد بن هلال، وجعفر ابنبشير، والحسن بن محبوب، والحسين بن سعيد، والحسين بن المختار، وسعد بنعبد اللّه، وسهل بن زياد، وعبد اللّه بن القاسم، وعبد اللّه بن محمد بن عيسى،وعلي بن الحسن، وعلي بن الحسن بن علي بن فضّال، وعلي بن الحسن بن فضّال، وعليبن الحسن التيملى، وعلي بن الحسين، وعلي بن مهزيار، ومحمد بن أحمد النهدى،ومحمد بن الحسين، ومحمد بن الحسين بن أبي الخطّاب، ومحمد بن عبد اللّه ابنمهران، ومنصور بن العبّاس، وموسى بن القاسم، ويعقوب بن يزيد.
إختلاف الكتب‏
روى الشيخ بسنده، عن علي بن الحسين، عن عمرو بن عثمان، عن الحسن بن محبوب.التهذيب: الجزء 9، باب الوصيّة بالثلث وأقلّ منه وأكثر، الحديث 782،والاستبصار: الجزء 4، باب أنه لا تجوز الوصّية بأكثر من الثلث، الحديث 456،إلاّ أنّ فيه علي بن الحسن، بدل علي بن الحسين، وهو الصحيح، وتقدّم وجهه في عليبن الحسين، عن محمد بن الوليد.
وروى أيضاً بسنده، عن علي بن الحسن، عن عمرو بن عثمان، عن الحسن ابن محبوب.التهذيب: الجزء 9، باب ميراث من علا من الآباء...، الحديث 1128، والاستبصار: الجزء 4، باب أنّ مع الابوين أو مع واحد منهما لا يرث الجدّ والجدّة، الحديث622، إلاّ أنّ فيه عمرو بن يحيى، بدل عمرو بن عثمان، والصحيح مافي التهذيبالموافق للوافي والوسائل، وسيأتي وجهه في عمرو بن يحيى.
وروى الشيخ أيضاً بسنده، عن علي بن مهزيار، عن عمرو بن عثمان، عن المفضّل،وعن زيد الشحّام جميعاً، عن أبي عبد اللّه عليه السلام. التهذيب: الجزء 4، بابعلامة أوّل شهر رمضان، الحديث 430، والاستبصار: الجزء 2، باب علامة أوّل يوم منشهر رمضان، الحديث 200، وفيه: عن المفضّل بن صالح، عن زيد الشحّام، والصحيحمافي التهذيب الموافق للوافي والوسائل، بقرينة كلمة جميعاً.
وروى بسنده أيضاً، عن علي بن الحسين بن فضّال، عن عمرو بن عثمان، عنعبد اللّه بن المغيرة. التهذيب: الجزء 9، باب الوصيّة المبهمة، الحديث 834،والاستبصار: الجزء 4، باب من أوصى بسهم من ماله، الحديث 504، إلاّ أنّ فيه عمروبن سعيد، بدل عمرو بن عثمان، والصحيح مافي التهذيب بقرينة سائر الروايات.
وروى أيضاً بسنده،عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن عمرو بن عثمان، عن علي بنأبي عبد اللّه: التهذيب: الجزء 2، باب صلاة الكسوف، الحديث 329، والكافي: الجزء3، كتاب الصلاة 4، باب صلاة الكسوف 90، الحديث 1، إلاّ أنّ فيه علي بنعبد اللّه، بدل علي بن أبي عبد اللّه، وهو الصحيح كما تقدّم.
روى الشيخ بسنده، عن إبراهيم بن إسحاق الاحمرى، عن عمرو بن عثمان، عن محمد بنسنان. التهذيب: الجزء 2، باب فضل شهر رمضان والصلاة فيه، الحديث 219،والاستبصار: الجزء 1، باب الزيادات، الحديث 1803، إلاّ أنّ فيه: إبراهيم بن أبيإسحاق الاحمرى، والصحيح مافي التهذيب الموافق للوافي والوسائل، بقرينة سائرالروايات.
ثمّ روى محمد بن يعقوب، عن أحمد بن محمد، عن علي بن الحسين، عن عمرو بنعثمان، عن حنان بن سدير. الكافي: الجزء 4، كتاب الصيام 2، باب النوادر 74،الحديث 2.
1803 ، إلاّ أنّ فيه: إبراهيم بن أبي إسحاق الاحمرى، والصحيح مافيالتهذيب الموافق للوافي والوسائل، بقرينة سائر الروايات.
ثمّ روى محمد بن يعقوب، عن أحمد بن محمد، عن علي بن الحسين، عن عمرو بنعثمان، عن حنان بن سدير. الكافي: الجزء 4 ، كتاب الصيام 2 ، باب النوادر 74 ، الحديث 2 .
1803 ، إلاّ أنّ فيه: إبراهيم بن أبي إسحاق الاحمرى، والصحيح مافيالتهذيب الموافق للوافي والوسائل، بقرينة سائر الروايات.
ثمّ روى محمد بن يعقوب، عن أحمد بن محمد، عن علي بن الحسين، عن عمرو
كذا في الطبعة القديمة ونسخة من المرآة، وفي نسخة أخرى منها: علي بن الحسن، ُُّّ وهو الصحيح الموافق للوافي أيضاً.
أقول: هذا مشترك يعرف بالراوي والمرويّ عنه.



 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net