9030: عمرو الكرابيسى --- 9034: عمرو النبطى 

الكتاب : معجم رجال الحديث ـ الجزء الرابع عشر   ||   القسم : الرجال   ||   القرّاء : 1857


9030: عمرو الكرابيسى:
من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (419).
أقول: هو عمرو صاحب الكرابيس.
9031: عمرو الكردى:
كوفى، عدّه البرقي من أصحاب الصادق عليه السلام، من الذين أدركوا الباقر عليهالسلام.
9032: عمرو الكلبى:
روى عن أبي الصامت، عن أبي عبد اللّه عليه السلام، وروى عنه أحمد ابن هلال.تفسير القمّى: سورة الفرقان، في تفسير قوله تعالى: (بل كذّبوا بالساعة وأعتدنالمن كذّب بالساعة سعيراً).
كذا في الطبعة القديمة وتفسير البرهان، ولكن في الطبعة الحديثة: عمر الكلبى،وقد تقدّم.
9033: عمرو المتطبّب:
روى عن أبي يحيى الصنعانى، وروى عنه محمد بن عبد اللّه. الكافي: الجزء 6،كتاب الاطعمة 6، باب التسمية والتحميد والدعاء على الطعام 47، الحديث 12.
9034: عمرو النبطى:
روى عن أبي الصامت، عن أبي عبد اللّه عليه السلام، وروى عنه أحمد ابنتفسير القمّى: سورة الفرقان، في تفسير قوله تعالى: (بل كذّبوا بالساعة وأعتدنالمن كذّب بالساعة سعيراً).
كذا في الطبعة القديمة وتفسير البرهان، ولكن في الطبعة الحديثة: عمر الكلبى،وقد تقدّم.
9033: عمرو المتطبّب:
روى عن أبي يحيى الصنعانى، وروى عنه محمد بن عبد اللّه. الكافي: الجزء 6 ، كتاب الاطعمة 6 ، باب التسمية والتحميد والدعاء علىالطعام 47 ، الحديث 12 .
9034: عمرو النبطى:
لاآ
قال الكشّي (154): (قال أبو عمرو الكشّى: قال يحيى بن عبد الحميد الحماني فيكتابه المؤلّف في إثبات إمامة أمير المؤمنين عليه السلام: قلت لشريك: إنّأقواماً يزعمون أنّ جعفر بن محمد ضعيف في الحديث!! فقال: أخبرك القصّة: كانجعفر بن محمد رجلاً صالحاً مسلماً ورعاً، فاكتنفه قوم جهّال يدخلون عليه،ويخرجون من عنده، ويقولون: حدّثنا جعفر بن محمد، ويحدّثون بأحاديث كلّها منكراتكذب موضوعة على جعفر، يستأكلون الناس بذلك، ويأخذون منهم الدراهم، فكانوا يأتونمن ذلك بكلّ منكر، وسمعت العوام بذلك منهم، فمنهم من هلك ومنهم من أنكر، وهؤلاءمثل المفضّل بن عمر، وبنان، وعمرو النبطي وغيرهم، ذكروا أنّ جعفراً حدّثهم أنّمعرفة الامام تكفي من الصوم والصلاة، وحدّثهم عن أبيه عن جدّه، وأنه حدّثهم قبليوم القيامة، وأنّ عليّاً عليه السلام في السحاب يطير مع الريح، وأنه كانيتكلّم بعد الموت، وأنه كان يتحرّك على المغتسل، وأنّ إله السماء وإله الارضالامام، فجعلوا للّه شريكاً، جهّال، ضلاّل، واللّه ما قال جعفر شيئاً من هذاقطّ، كان جعفر أتقى للّه، وأورع من ذلك، فسمع الناس ذلك فضعفوه، ولو رأيتجعفراً لعلمت أنه واحد الناس).



 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net