9205: عيسى بن شيرة (سبرة) --- 9214: عيسى بن عبد اللّه بن على 

الكتاب : معجم رجال الحديث ـ الجزء الرابع عشر   ||   القسم : الرجال   ||   القرّاء : 2008


9205: عيسى بن شيرة (سبرة):
المدنى: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (555).
9206: عيسى بن صبيح:
قال النجاشي: (عيسى بن صبيح العرزمي عربي صليب، ثقة، روى عن أبي عبد اللّهعليه السلام، له كتاب، أخبرنا ابن نوح، عن الحسن بن حمزة، عن محمد بن جعفر بنبطّة، عن الصفّار، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسن ابن محبوب، عنه).
وقال الشيخ (524): (عيسى بن صبيح: له كتاب، أخبرنا به جماعة، عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسن بن محبوب، عنه).
قال النجاشي: (عيسى بن صبيح العرزمي عربي صليب، ثقة، روى عن أبي عبد اللّعليه السلام، له كتاب، أخبرنا ابن نوح، عن الحسن بن حمزة، عن محمد بن جعفر بنبطّة، عن الصفّار، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسن ابن محبوب، عنه).
وقال الشيخ (524): (عيسى بن صبيح: له كتاب، أخبرنا به جماعة، عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسن بن محبوب، عنه).
9206: عيسى بن صبيح:
قال النجاشي: (عيسى بن صبيح العرزمي عربي صليب، ثقة، روى عن أبي عبد اللّهعليه السلام، له كتاب، أخبرنا ابن نوح، عن الحسن بن حمزة، عن محمد بن جعفر بن لاآ، عن الحسن بن محبوب، عنه).
وعدّه في رجاله من أصحاب الصادق عليه السلام (566)، قائلاً: (عيسى ابن صبيحالعرزمى).
وعدّه البرقي أيضاً من أصحاب الصادق عليه السلام، قائلاً: (عيسى بن صبيح).
وقال ابن داود في عيسى بن أبي منصور (1142) من القسم الاوّل: واعلم أنّ عيسىهذا غير ابن صبيح العرزمى، وإن كان أبو منصور اسمه صبيح، ولكنه غير شلقان، ومنأصحابنا من توهمّه إيّاه، والشيخ رحمه اللّه قد بيّن اختلافهما (إنتهى).
أقول: ما ذكره ابن داود هو الصحيح، ويدلّ على ذلك أمران:
الاوّل: أنه ذكر البرقي والشيخ كلاً منهما مستقلاً، وهذا آية التغاير، ولعلّهإلى ذلك أشار ابن داود في قوله: والشيخ رحمه اللّه بيّن اختلافهما.
الثانى: أنه قد صرّح البرقي والصدوق بأنّ عيسى بن أبي منصور مولى، وقد صرّحالنجاشي بأنّ ابن صبيح عربي صليب.
هذا، ولا أثر للبحث عن الاتحاد والتغاير، بعد اعتبار كلّ منهما.
روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام، وروى عنه ابن محبوب. التهذيب: الجزء 10،باب الحدّ في السرقة والخيانة والخلسة ...، الحديث 462، والاستبصار: الجزء 4،باب حدّ النباش، الحديث 931، والتهذيب: الباب المتقدّم، الحديث 467،والاستبصار: باب حدّ الطرار، الحديث 925، وباب حدّ النباش، الحديث 938، منالجزء المزبور.
وطريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضّل وبابن بطّة.
9207: عيسى بن الصلت:
كوفى، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (737).
وعدّه البرقي أيضاً من أصحاب الصادق عليه السلام.
9208: عيسى بن الضحّاك:
روى عن أبي جعفر عليه السلام، وروى عنه عثمان بن عيسى. الكافي: الجزء 2، كتابالايمان والكفر، 1 باب الفخر والكبر 134، الحديث 4.
9209: عيسى بن الطحّان:
من أصحاب الباقر عليه السلام، رجال الشيخ (28).
وعدّ البرقي عيسى الطحّان من أصحاب الباقر عليه السلام.
9210: عيسى بن عبد الرحمان:
روى عن أبيه، وروى عنه علي بن السندي القمّى. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجّة4، باب مولد أبي الحسن موسى بن جعفر عليهما السلام 120، الحديث 1، ورواها فيالجزء 6، كتاب الاطعمة 6، باب العنب 99، الحديث 6.
أقول: يحتمل اتحاده مع من بعده.
9211: عيسى بن عبد الرحمان السلمى:
البجلى: كوفى، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (576).
9212: عيسى بن عبد اللّه:
وقع بهذا العنوان في إسناد عدّة من الروايات تبلغ سبعة وعشرين مورداً.
فقد روى عن علي بن الحسين وأبي عبد اللّه عليهما السلام، وعن أبيه، وسليمانبن جعفر، وعلي بن جعفر، وجدّه.
وروى عنه أبان، وأبان بن عثمان، وإبراهيم بن ميمون، وأحمد بن هلال، وأصرم بنحوشب، ومحمد ابنه، ومحمد بن حسّان، ومحمد بن عبد اللّه بن زرارة، والنوفلى،واليعقوبى.
ثمّ روى الشيخ بسنده، عن يوسف بن سخت، وعن علي بن محمد بن سليمان، عنالنوفلى، عن أبيه، عن عيسى بن عبد اللّه. التهذيب: الجزء 6، باب الكفالاتوالضمانات، الحديث 495.
ورواها الكليني في الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب قضاء الدين 20،الحديث 7، إلاّ أنّ فيه: علي بن محمد بن سليمان عن أبيه، بلا واسطة، وهوالصحيح، فإنّ النوفلي لقب علي بن محمد بن سليمان، فكلمة (عن) في التهذيب زائدة،والوافي والوسائل أيضاً موافقان للكافى.
وروى الشيخ أيضاً بسنده، عن محمد بن الحسين، عن محمد بن عبد اللّه، عن زرارة،عن عيسى بن عبد اللّه، عن أبيه. التهذيب: الجزء 3، باب صلاة العيدين، الحديث855، وفي المقام اختلاف تقدّم في زرارة.
9213: عيسى بن عبد اللّه:
= عيسى بن عبد اللّه القمّى.
عن عيسى بن عبد اللّه، عن أبيه. التهذيب: الجزء 3 ، باب صلاةالعيدين، الحديث 855 ، وفي المقام اختلاف تقدّم في زرارة.
9213: عيسى بن عبد اللّه:
= عيسى بن عبد اللّه القمّى.
وروى الشيخ أيضاً بسنده، عن محمد بن الحسين، عن محمد بن عبد اللّه، عن زراعن عيسى بن عبد اللّه، عن أبيه. التهذيب: الجزء 3 ، باب صلاةالعيدين، الحديث 855 ، وفي المقام اختلاف تقدّم في زرارة.
9213: عيسى بن عبد اللّه:
لاآ
قال النجاشي: (عيسى بن عبد اللّه بن سعد بن مالك الاشعرى، روى عن أبيعبد اللّه وأبي الحسن عليهما السلام، وله مسائل للرضا عليه السلام، أخبرنا ابنأبي جيد، عن محمد بن الحسن، عن الصفّار، عن العبّاس معروف، عن محمد بن الحسن بنأبي خالد، عنه).
وقال الشيخ (518): (عيسى بن عبد اللّه القمّى، له مسائل، أخبرنا بها ابن أبيجيد، عن ابن الوليد، عن الصفّار، عن العبّاس بن معروف، عن محمد ابن الحسن بنأبي خالد، عنه. ورواها أحمد بن محمد بن عيسى، عن أبيه، عن جدّه عيسى القمّى).
وعدّه في رجاله من أصحاب الصادق عليه السلام (569)، قائلاً: (عيسى ابنعبد اللّه القمّى، روى عن أبان).
وتقدّم عنه ذكره في عمران بن عبد اللّه الاشعري القمّى.
وعدّه البرقي أيضاً في أصحاب الصادق عليه السلام، قائلاً: (عيسى بن عبد اللّهبن سعد الاشعري القمّى).
وقال الكشّي (159): (محمد بن مسعود، قال: حدّثني علي بن محمد، قال: حدّثنيأحمد بن محمد، عن موسى بن طلحة، عن أبي محمد أخي يونس بن يعقوب، قال: كنتبالمدينة فاستقبلني جعفر بن محمد عليهما السلام، في بعض أزقتّها، قال: قال: اذهب يايونس فإنّ بالباب رجلاً منّا أهل البيت، قال: فجئت إلى الباب فاذا عيسىبن عبد اللّه القمّي جالس، قال: فقلت له: من أنت؟ فقال له: أنا رجل من أهل قم،قال: فلم يكن بأسرع من أن أقبل أبو عبد اللّه عليه السلام، قال: فدخل علىالحمار الدار، ثمّ التفت إلينا فقال: ادخلا، ثمّ قال: يايونس بن يعقوب، أحسبكأنكرت قولي لك أنّ عيسى بن عبد اللّه منّا أهل البيت؟! قال: قلت: أي واللّهجعلت فداك لانّ عيسى بن عبد اللّه رجل من أهل قم، فقال: يايونس، عيسى بنعبد اللّه هو منّا حيّاً وهو منّا ميّتاً).
ورواه الشيخ المفيد في الامالى، قال: أخبرني أبو القاسم جعفر بن محمد، عنأبيه، عن سعد بن عبد اللّه، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن موسى بن طلحة، عن أبيمحمد أخي يونس بن يعقوب، عن أخيه يونس، نحوه مع اختلاف يسير، المجلس 17، الحديث6، والاختصاص: في حواري أهل البيت، أوّل الكتاب.
ثمّ قال الكشّى: (حدّثني حمدويه بن نصير، قال: حدّثنا محمد بن الحسين ابن أبيالخطّاب، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر، عن يونس بن يعقوب، قال: وحدّثني محمد بنعيسى بن عبيد، عن يونس بن يعقوب، قال: دخل عيسى بن عبد اللّه القمّي على أبيعبد اللّه عليه السلام فأوصاه بأشياء، ثمّ ودّعه وخرج عنه، فقال لخادمه: ادعه،فانصرف إليه فأوصاه بأشياء ثمّ ودّعه وخرج عنه، فقال لخادمه ادعه، فانصرفإليه فأوصاه بأشياء، ثمّ قال له: ياعيسى بن عبد اللّه، إنّ اللّه عزّ وجلّيقول: (وامر أهلك بالصلاة) وإنك منّا أهل البيت، فإذا كانت الشمس من هاهنا منالعصر فصلّ ست ركعات، قال: ثمّ ودّعه وقبّل ما بين عيني عيسى فانصرف، قال يونسبن يعقوب: فما تركت الست ركعات منذ سمت أبا عبد اللّه عليه السلام يقول ذلكلعيسى بن عبد اللّه).
ورواه في الاختصاص، عن أحمد بن محمد بن يحيى، عن عبد اللّه بن جعفر الحميرى،عن محمد بن الوليد الخزّاز، عن يونس بن يعقوب نحوه.
أقول: الرواية الثانية للكشّي صحيحة، وفيها كفاية في الدلالة على جلالة عيسىبن عبد اللّه ورفعة مقامه.
(بقي هنا شى‏ء) وهو أنه لا إشكال في اتحاد من ترجمه النجاشي مع من ترجمهالشيخ، ولا سيّما مع اتفاقهما في أنّ له مسائل، وفي طريقهما إليه، فعيسى ابنعبد اللّه الاشعري هو القمّى، والقمّي هو الاشعرى، وإن كان النجاشي اقتصر على ذكرالاشعرى، واقتصر الشيخ على ذكر القمّى، وقد جمع البرقي بين الامرين، وكذلك الشيخفي رجاله في ترجمة أخي عيسى عمران بن عبد اللّه.
ومما يدل على أنّ القمّي هو الاشعرى، ما ذكره الشيخ في آخر عبارته من روايةأحمد بن محمد بن عيسى، عن أبيه، عن جدّه عيسى، فإنّ أحمد بن محمد ابن عيسى، هوابن عبد اللّه بن سعد بن مالك الاشعرى، كما تقدّم.
وعلى الجملة فلا شكّ في اتحاد العنوانين وأنّ عيسى بن عبد اللّه بن سعد قمّيوأشعرى.
ولكنه مع ذلك قد خفي الامر على العلاّمة وابن داود، فعدّاهما رجلين! وقالا فيكلّ واحد منهما ما قالا، خلاصة العلاّمة: 3 و 7، من الباب 13، من حرف الميم، منالقسم الاوّل، وابن داود 1153، وآخر في ذيله، من القسم الاوّل، وهذا منهما غريبجدّاً!.
وكيف كان، فللشيخ إليه طريقان كلاهما ضعيف، أحدهما بمحمد بن الحسن بن أبيخالد، فإنه لم يوثّق، والثاني من جهة أنّ طريق الشيخ إلى أحمد بن محمد ابن عيسىضعيف في الفهرست، ولقد غفل الاردبيلي في المقام، وذكر أنّ في الطريق ابن أبيجيد.
9214: عيسى بن عبد اللّه بن على:
كلّ واحد منهما ما قالا، خلاصة العلاّمة: 3 و 7 ، منالباب 13 ، من حرف الميم، من القسم الاوّل، وابن داود 1153 ، وآخر في ذيله، من القسم الاوّل، وهذا منهما غريب جدّاً!.
وكيف كان، فللشيخ إليه طريقان كلاهما ضعيف، أحدهما بمحمد بن الحسن بن أبيخالد، فإنه لم يوثّق، والثاني من جهة أنّ طريق الشيخ إلى أحمد بن محمد ابن عيسىضعيف في الفهرست، ولقد غفل الاردبيلي في المقام، وذكر أنّ في الطريق ابن أبيجيد.
9214: عيسى بن عبد اللّه بن على:
ابن عمر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام.
هو عيسى بن عبد اللّه الهاشمي الآتى، على ماذكره الصدوق في المشيخة، كمايأتى.



 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net