9299: غياث بن إبراهيم --- غياث الضبى --- غيلان 

الكتاب : معجم رجال الحديث ـ الجزء الرابع عشر   ||   القسم : الرجال   ||   القرّاء : 5385


9299: غياث بن إبراهيم:
قال النجاشي: (غياث بن إبراهيم التميمي الاسدى، بصرى، سكن الكوفة، ثقة.
روى عن أبي عبد اللّه وأبي الحسن عليهما السلام، له كتاب مبوّب في الحلالوالحرام، يرويه جماعة، أخبرنا أبو العبّاس أحمد بن على، قال: حدّثنا أحمد ابنإبراهيم بن أبي رافع، قال: حدّثنا أحمد بن محمد بن زياد، قال: حدّثنا جعفرالمحمّدى، قال: حدّثنا إسماعيل بن أبان بن إسحاق الورّاق عنه، بالكتاب).
وقال الشيخ (561): (غياث بن إبراهيم، له كتاب، أخبرنا به جماعة، عن أحمد بنمحمد بن الحسن، عن أبيه، عن الصفّار، عن محمد بن الحسين، عن محمد ابن يحيىالخزّاز، عنه. ورواه حميد، عن الحسن بن علي اللؤلؤى، عنه، وله كتاب مقتل أميرالمؤمنين عليه السلام، أخبرنا به أحمد بن محمد بن موسى، عن ابن عقدة، عن الحسينبن حمدان، عن علي بن إبراهيم، ومعلّى، عن زيدان بن عمر، قال: حدّثنا غياث بنإبراهيم، وذكر الكتاب).
وعدّه البرقي في أصحاب الصادق عليه السلام، قائلاً: (غياث بن إبراهيم النخعى،عربى، كوفى).
وعدّ الشيخ في رجاله غياث بن إبراهيم في ثلاثة مواضع، فذكره في أصحاب الباقرعليه السلام (1)، قائلاً: (غياث بن إبراهيم، بترى).
وفي أصحاب الصادق عليه السلام (16)، قائلاً: (غياث بن إبراهيم أبو محمدالاسدى: أسند عنه، وروى عن أبي الحسن عليه السلام).
وذكره فيمن لم يرو عنهم عليهم السلام (2)، قائلاً: (غياث بن إبراهيم، روىمحمد بن يحيى الخزّاز، عنه).
بقي هنا أمور:
الاوّل: أنّ غياث بن إبراهيم الذي ذكره الشيخ في أصحاب الباقر عليه السلاموقال: بترى، مغاير لمن عدّه في أصحاب الصادق عليه السلام وترجمه في الفهرستوترجمه النجاشي وله كتاب، والدليل على ذلك أنّ راوي كتاب غياث ابن ابراهيم،إسماعيل بن أبان على ما ذكره النجاشي، ويروي عنه أحمد بن أبي عبد اللّه البرقيكتابه، على ما مرّ في ترجمته، وقد توفّي أحمد سنة (280) تقريباً، ولا يمكنروايته عن أصحاب الباقر عليه السلام بواسطة واحدة، وهو إسماعيل ابن أبان،وأيضاً راوي كتاب غياث محمد بن يحيى الخزّاز على ما ذكره الشيخ، وقد روى عنهأحمد بن أبي عبد اللّه البرقي كتابه، على ما يأتي في ترجمته، ويعود الكلامالسابق.
ومثل ذلك رواية أحمد بن محمد بن عيسى، عن محمد بن إسماعيل بن بزيع، وعن محمدبن يحيى الخزّاز، عن غياث بن إبراهيم، على ما يأتي من المشيخة، وأوضح من ذلكأنّ راوي كتاب غياث: الحسن بن علي اللؤلؤى، وقد روى عنه حميد المتوفّي سنة(310) على ما ذكره الشيخ، وكيف يمكن رواية حميد عن أصحاب الباقر عليه السلامبواسطة واحدة.
ومثل ذلك رواية علي بن إبراهيم، عن زيدان بن عمر، عن غياث، كتابه على ما ذكرهالشيخ، والمتحصّل أنّ غياث بن إبراهيم الذي له كتاب، هو من أصحاب الصادقوالكاظم عليهما السلام، وليس هو بغياث بن إبراهيم البترى، واللّه العالم.
الثانى: أنّ ذكر الشيخ غياث بن إبراهيم وأنه روى عن أبي الحسن عليه السلام لايجتمع مع ذكره فيمن لم يرو عنهم عليهم السلام، والالتزام بالتعدّد فيه مالايخفى.
الثانى: أنّ ذكر الشيخ غياث بن إبراهيم وأنه روى عن أبي الحسن عليه السلالا يجتمع مع ذكره فيمن لم يرو عنهم عليهم السلام، والالتزام بالتعدّد فيه مالايخفى.
والكاظم عليهما السلام، وليس هو بغياث بن إبراهيم البترى، واللّه العالم.
الثانى: أنّ ذكر الشيخ غياث بن إبراهيم وأنه روى عن أبي الحسن عليه السلاملا يجتمع مع ذكره فيمن لم يرو عنهم عليهم السلام، والالتزام بالتعدّد فيه مالايخفى.
87
الثالث: تقدّم عن الشيخ عند ذكر غياث بن إبراهيم في أصحاب الصادق عليه السلامأنه أسند عنه وروى عن أبي الحسن عليه السلام، وهذا من غرائب الكلام، فإنّ روايةغياث بن إبراهيم عن غير الصادق عليه السلام في ثلاثة مواضع، وهو من مواردالاختلاف في الكافي والتهذيب والفقيه، بل جميع رواياته عن الصادق عليه السلام،وأما روايته عن الكاظم عليه السلام لم نعثر عليها.
الرابع: ذكر الشهيد الثاني في درايته، ص 56، أنّ غياث بن إبراهيم دخل علىالمهدي بن المنصور، وكان يعجب الحمام الطيارة الواردة من الامكنة البعيدة، فروىحديثاً عن النبيّ صلّى اللّه عليه وآله، قال: لا سبق إلاّ في خفّ أو حافر أونصل أو جناح، فأمر له بعشرة آلاف درهم... الحديث.
أقول: لو ثبت هذا، فغياث بن إبراهيم فيه رجل آخر غير من ترجمه النجاشي،والظاهر أنه كان رجلاً من علماء العامّة ومعاريفهم، على أنه لم يثبت والروايةمرسلة، وقد ذكر القرطبي هذه القصّة في مقدّمة تفسيره باختلاف يسير، ونسبها إلىالرشيد وأبي البختري القاضي وهب بن وهب.
وكيف كان، فطريق الصدوق إليه: أبوه : رضي اللّه عنه ؤ، عن سعد بن عبد اللّه،عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن محمد بن إسماعيل بن بزيع، عن محمد بن يحيىالخزّاز، عن غياث بن إبراهيم، والطريق صحيح، إلاّ أنّ طرق الشيخ كلّها ضعيفة،فإنّ الطريق الاوّل فيه: أحمد بن محمد بن الحسن ولم يرد فيه توثيق، والثانى: مرسل، فإنه لم يذكر طريقه إلى حميد، وطرقه إليه في الفهرست ضعيفة، والحسن بنعلي اللؤلؤي لم يوثّق، وطريقه الثالث إلى كتاب المقتل فيه الحسين بن حمدان، وهوضعيف، وزيدان مجهول.
9300: غياث بن إبراهيم الدارمى:
روى عن جعفر بن محمد. الفقيه: الجزء 3، باب الاباق، الحديث 326.
روى عنه محمد بن يحيى الخزّاز. الاستبصار: الجزء 4، باب من أعتق مملوكه،الحديث 18.
وهذه الرواية رواها في التهذيب: الجزء 8، باب العتق وأحكامه، الحديث 824.وفيها غياث بن إبراهيم الدارى، وعلى كلّ حال فلا شكّ في أنه غياث بن إبراهيمالمتقدّم، بقرينة اتحاد الراوي والمرويّ عنه.
9301: غياث بن إبراهيم الرزامى:
روى عن جعفر بن محمد، وروى عنه عبداللّه بن المغيرة. التهذيب: الجزء 1، بابتلقين المحتضرين من الزيادات...، الحديث 1376.
أقول: الظاهر اتحاده مع غياث بن إبراهيم المتقدّم أيضاً، بقرينة اتحاد الراويوالمرويّ عنه، فإنّ عبداللّه بن المغيرة روى عن غياث بن إبراهيم في عدّةمواضع.
منها: التهذيب: الجزء 1، باب تطهير البدن والثياب من النجاسات، الحديث 1350.
ومنها: الكافي: الجزء 3، باب من تكره الصلاة خلفه 51، الحديث 6، وباب أنّالرجل يدرك مع الامام بعض صلاته 56، الحديث 14.
9302: غياث بن كلوب:
قال النجاشي: (غياث بن كلوب بن فيهس، له كتاب، أخبرنا ابن شاذان، عن العطّار،عن الحميرى، عن الحسن بن موسى الخشّاب، عنه).
وقال الشيخ (562): (غياث بن كلوب بن فيهس البجلى، له كتاب عن إسحاق بنع‏ؤمّار، أخبرنا به أبو عبداللّه المفيد رحمه اللّه، عن محمد بن علي بن الحسين،عن أبيه، ومحمد بن الحسن، عن سعد، عن الحسن بن موسى الخشّاب، عن غياث بن كلوببن فيهس البجلى، عن إسحاق بن ع‏ؤمّار).
وعدّه في رجاله فيمن لم يرو عنهم عليهم السلام (3)، قائلاً: (غياث بن كلوب بنفيهس البجلى، روى عنه الصفّار).
وذكر الشيخ في العدّة أنه من العامّة، ولكنه عملت الطائفة بأخباره إذا لم يكنلها معارض من طريق الحقّ، ويظهر من مجموع كلامه أنّ العمل بخبر من يخالف الحقّفي عقيدته مشروط بإحراز وثاقته وتحرّزه عن الكذب، وعليه فيحكم بوثاقة غياث بنكلوب وإن كان عاميّاً.
بقي هنا شى‏ء، وهو أنّ الشيخ ذكر رواية الصفّار، عن غياث بن كلوب، والظاهر أنهسهو من قلمه الشريف، فإنّ الصفّار لم يوجد له رواية عن غياث ابن كلوب بلاواسطة،وإنما يروي عنه بواسطة الحسن بن موسى الخشّاب، ومواردها كثيرة، منها فيالتهذيب: الجزء 10، الحديث 340، 415، و464، و511، و586، و690، و695، و890،و921، و924، و1093، و1097، و1146، وكذا في غير هذا الجزء. وطريق الشيخ إليهصحيح.
سهو من قلمه الشريف، فإنّ الصفّار لم يوجد له رواية عن غياث ابن كلوب بلاواسوإنما يروي عنه بواسطة الحسن بن موسى الخشّاب، ومواردها كثيرة، منها فيالتهذيب: الجزء 10 ، الحديث 340 ، 415 ،و 464 ، و 511 ، و 586 ، و 690 ،و 695 ، و 890 ، و 921 ، و 924 ،و 1093 ، و 1097 ، و 1146 ، وكذا في غير هذاالجزء. وطريق الشيخ إليه صحيح.
سهو من قلمه الشريف، فإنّ الصفّار لم يوجد له رواية عن غياث ابن كلوب بلاواسلاآالخشّاب، ومواردها كثيرة، ‏
طبقته في الحديث‏
وقع بهذا العنوان في إسناد كثير من الروايات تبلغ أربعة وستين مورداً.
فقد روى عن إسحاق بن ع‏ؤمّار في جميع ذلك.
وروى عنه الحسن بن موسى، والحسن بن موسى الخشّاب، ويعقوب بن يزيد، والخشّاب.
ثمّ روى الشيخ بسنده، عن الحسين بن موسى، عن غياث بن كلوب، عن إسحاق بنع‏ؤمّار. التهذيب: الجزء 1، باب تطهير المياه من النجاسات، الحديث 683،والاستبصار: الجزء 1، باب البئر يقع فيها الكلب والخنزير، الحديث 105، وبابالدجاج وماأشبهها تموت في البئر، الحديث 122، إلاّ أنّ فيهما الحسن بن موسىالخشّاب، وهو الصحيح بقرينة سائر الروايات، وهو الموافق للوافي والوسائلأيضاً.
وروى أيضاً بسنده، عن الحسين بن موسى الخشّاب، عن غياث بن كلوب، عن إسحاق بنع‏ؤمّار. الاستبصار: الجزء 3، باب أنه إذا عقد الرجل على امرأة حرمت عليه أمّها.الحديث 569، والتهذيب: الجزء 7، باب من أحلّ اللّه نكاحه من النساء، الحديث1165، إلاّ أنّ فيه الحسن بن موسى الخشّاب، وهو الصحيح كما تقدّم.
وروى بعنوان غياث بن كلوب البجلى، عن إسحاق بن ع‏ؤمّار، وروى عنه الحسن بنموسى الخشّاب. التهذيب: الجزء 3، باب الصلاة على الاموات، الحديث 1032.
وروى أيضاً بعنوان غياث بن كلوب بن فيهس، عن إسحاق بن ع‏ؤمّار، وروى عنه الحسنبن موسى. التهذيب: الجزء 2، باب الاذان والاقامة، الحديث 181.
وروى أيضاً بعنوان غياث بن كلوب بن فيهس البجلى، عن إسحاق بن ع‏ؤمّار، وروىعنه الحسن بن موسى الخشّاب. التهذيب: الجزء 3، باب الصلاة على الاموات، الحديث1010، والاستبصار: الجزء 1، باب الصلاة على الجنازة مرّتين، الحديث 1878،والتهذيب: الجزء 6، باب الكفالات والضمانات، الحديث 486، والجزء 10، باب منالزيادات من الحدود، الحديث 586، وباب ديّات الشجاج وكسر العظام...، الحديث1146.
وروى عن إسحاق بن ع‏ؤمّار الصيرفى، وروى عنه الحسن بن موسى الخشّاب. التهذيب: الجزء 8، باب أحكام الطلاق، الحديث 175، والاستبصار: الجزء 3، باب أنّ من طلّقامرأته ثلاث تطليقات...، الحديث 1014.
9303: غياث بن محمد:
الحافظ أبو القاسم: تقدّم في عتاب بن محمد.
9304: غياث الضبى:
روى عن أبي عبداللّه عليه السلام، وروى عنه أبان. التهذيب: الجزء 7، بابالتدليس في النكاح، الحديث 1714، والاستبصار: الجزء 3، باب في العنّين وأحكامه،الحديث 896.
أقول: هذه الرواية رواها في الكافي: الجزء 5، باب الرجل يدلّس نفسه والعنّين48، الحديث 4، وفيها عبّاد الضبّى، بدل غياث الضبّى.
9305: غيلان:
روى عن أبي الحسن عليه السلام، وروى عنه أحمد بن عيسى. التهذيب: الجزء 5، بابالزيادات في فقه الحجّ، الحديث 1771.
أقول: لايبعد اتحاده مع أحد المسمّين بغيلان من أصحاب الصادق عليه السلام.
9306: غيلان بن جامع:
المحاربى: أبو عبداللّه الكوفى، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ(9).
9307: غيلان بن عبدالرحمان:
من المستشهدين بين يدي الحسين عليه السلام، ووقع عليه التسليم في الزيارةالرجبية.
9308: غيلان بن محمد:
المزنى: أبو سلمة الكوفى، من أصحاب الصادق عليهالسلام، رجال الشيخ (10).




 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net