9345: فضالة 

الكتاب : معجم رجال الحديث ـ الجزء الرابع عشر   ||   القسم : الرجال   ||   القرّاء : 1879


9345: فضالة:
وقع بهذا العنوان في إسناد كثير من الروايات تبلغ تسعمائة مورد.
فقد روى عن أبي المغراء، وأبي ولاد، وابن أبي عمير، وابن أبي يعفور، وابنبكير، وابن سنان، وابن مسكان، وأبان، ورواياته عنه تبلغ مائتي مورد، وأبان بنعثمان، وإسماعيل بن أبي زياد، وجميل، وجميل بن درّاج، والحسين والحسين بن أبيالعلاء، والحسين بن عبد اللّه الارجانى، والحسين بن عثمان، ورواياته عنه تبلغتسعين مورداً، وحمّاد، وحمّاد بن عثمان، وحمّاد الناب، وداود، وداود بن أبييزيد، وداود بن فرقد، ورفاعة، ورفاعة بن موسى، وسماعة، وسيف، وسيف بن عمير،وصفوان، وعبد الرحمان بن أبي عبد اللّه البصرى، وعبد اللّه بن بكير، وعبد اللّهابن سنان، وعبد اللّه الكاهلى، وعثيم، والعلاء، ورواياته عنه في مائة وأربعةعشر مورداً، والعلاء بن رزين، وعمر بن أبان، والقاسم، والقاسم بن بريد، وكليبالاسدى، ومحمد، ومعاوية، ومعاوية بن ع‏ؤمّار، ورواياته عنه تبلغ أربعة وسبعينمورداً، ومعاوية بن ميسرة، ومعاوية بن وهب، وموسى، وموسى بن بكر، وميسر، وهشامبن الهذيل، والسكونى، والشعيرى، والكاهلى.
وصفوان، وعبد الرحمان بن أبي عبد اللّه البصرى، وعبد اللّه بن بكير، وعبد الابن سنان، وعبد اللّه الكاهلى، وعثيم، والعلاء، ورواياته عنه في مائة وأربعةعشر مورداً، والعلاء بن رزين، وعمر بن أبان، والقاسم، والقاسم بن بريد، وكليبالاسدى، ومحمد، ومعاوية، ومعاوية بن ع‏ؤمّار، ورواياته عنه تبلغ أربعة وسبعينمورداً، ومعاوية بن ميسرة، ومعاوية بن وهب، وموسى، وموسى بن بكر، وميسر، وهشامبن الهذيل، والسكونى، والشعيرى، والكاهلى.
وصفوان، وعبد الرحمان بن أبي عبد اللّه البصرى، وعبد اللّه بن بكير، وعبد الابن سنان، وعبد اللّه الكاهلى، وعثيم، والعلاء، ورواياته عنه في مائة وأربعة لاآان، والقاسم، والقاسم بن بريد،
وروى عنه ابن إسماعيل، وأحمد بن الحسين، والحسن، والحسن بن على، والحسن بنمحمد بن سماعة، والحسين، والحسين بن سعيد، وصفوان، والعبّاس بن معروف، وعلى،وعلي بن إسماعيل، وعلي بن إسماعيل الميثمى، وعلي بن الحسن، وعلي بن الحكم، وعليبن مهزيار، ومحمد بن جمهور، ومحمد بن خالد.
إختلاف الكتب‏
روى الشيخ بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن فضالة، وأبي المغراء، عن أبي بصير.التهذيب: الجزء 7، باب الاجارات، الحديث 961، والاستبصار: الجزء 3، باب الصانعيعطى شيئاً ليصلحه فيفسده، الحديث 479، إلاّ أنّ فيه: فضالة ابن أبي المغراء،وهو الصحيح الموافق للوسائل، وإن كان الوافي كما في التهذيب، بقرينة سائرالروايات.
روى الشيخ أيضاً هكذا: وعنهما، عن فضالة، عن ابن بكير، عن محمد بن مسلم.التهذيب: الجزء 7، باب نكاح المرأة وعمّتها وخالتها، الحديث 1365، والسند قبلهذا هكذا: الحسين بن سعيد، عن علي بن إسماعيل، عن الحسن بن على، عن ابن بكير.
كذا في الطبعة القديمة على نسخة أيضاً، وفي نسخة أخرى: الحسين بن سعيد، عنعلي بن إسماعيل والحسن بن على، وهي الموافقة للوسائل أيضاً، وأمّا فيالاستبصار: الجزء 3، باب نكاح المرأة على عمّتها وخالتها، الحديث 641، الحسينبن سعيد، عن الحسن بن على، عن ابن بكير.
أقول: والضمير في قوله : قدّس سرّه : (عنهما) إما أن يرجع إلى الحسين ابنسعيد وعلي بن إسماعيل مرتباً، فالراوي عن فضالة يكون علي بن إسماعيل، وهذا لايلائم مع مافي الاستبصار، فإنّ فيه: عنه عن فضالة، وظاهر الضمير راجع إلىالحسين بن سعيد، وإما أن يكون المراد بهما معاً، فيكون الراوي عن فضالة كلّواحد من الحسين بن سعيد وعلي بن إسماعيل، وهذا الاحتمال لا بأس به، ويحتملأيضاً أن يكون المراد بالضمير هو علي بن إسماعيل والحسن بن على، بناءً على ماهوالموجود في نسخة من الطبعة القديمة والوسائل، فيكون الراوي عن فضالة هو علي بنإسماعيل والحسن بن على، والظاهر أنّ المراد من الحسن ابن علي هنا هو ابن فضّال،ولم تثبت روايته عن فضالة في شى‏ء من الروايات. مضافاً إلى هذا أنّ في الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب المرأة تزوّج على عمّتها أو خالتها 80، الحديث 1،الحسن بن علي بن فضّال، عن ابن بكيّر، بلا واسطة، وكذلك الوسائل.
وروى أيضاً بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن فضالة، عن ابن سنان. التهذيب: الجزء2، باب كيفية الصلاة وصفتها، الحديث 332، والاستبصار: الجزء 1، باب السنّة فيالقنوت، الحديث 1273، إلاّ أنّ فيه ابن مسكان، بدل ابن سنان، والوسائل كما فيالتهذيب، والظاهر هو الصحيح بقرينة سائر الروايات، وفي الوافي عن كلّ مثله.
وروى أيضاً بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن فضالة، عن ابن سنان. التهذيب: الجزء2، باب المواقيت، الحديث 1076، والاستبصار: الجزء 1، باب من فاتته صلاة فريضة،الحديث 1053، وفيه ابن مسكان، بدل ابن سنان، والظاهر صحّة مافي التهذيب بقرينةسائر الروايات، وفي الوافي والوسائل عن كلّ مثله.
وروى أيضاً بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن فضالة، عن ابن عثمان، عن عبد اللّهبن مسكان. التهذيب: الجزء 2، باب تفصيل ما تقدّم ذكره في الصلاة، الحديث 692،والاستبصار: الجزء 1، باب وقت قضاء مافات من النوافل، الحديث 1063، إلاّ أنّفيه فضالة عن عبد اللّه بن مسكان، بلا واسطة، والصحيح مافي التهذيب الموافقللوافي والوسائل، لكثرة رواية فضالة بواسطة الحسين بن عثمان، عن ابن مسكان.
روى الكليني بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن فضالة أو عن محمد بن سنان، عن ابنمسكان. الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب التطوّع يوم الجمعة 74، الحديث 3.
ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 3، باب العمل في ليلة الجمعة ويومها، الحديث39، والاستبصار: الجزء 1، باب تقديم النوافل يوم الجمعة قبل الزوال، الحديث1574، إلاّ أنّ فيهما: الحسين بن سعيد، عن محمد بن سنان، عن ابن مسكان.
وروى الكليني أيضاً بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن فضالة، عن أبان. الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب ما يسجد عليه ويكره 27، الحديث 11.
وروى الكليني أيضاً بسنده، عن الحسين بن سعيد،الجزء 3 ، كتاب الصلاة 4 ، باب ما يسجد عليه ويكره 27 ، الحديث 11 .
الحسين بن سعيد، عن محمد بن سنان، عن ابن مسكان.
وروى الكليني أيضاً بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن فضالة، عن أبان. الكافي: الجزء 3 ، كتاب الصلاة 4 ، باب ما يسجد عليه ويكره 27 ، الحديث 11 .
100
كذا في الطبعة القديمة والمرآة أيضاً، ولكن رواها الشيخ في التهذيب: الجزء2، باب كيفية الصلاة وصفتها من الزيادات، الحديث 1234، والاستبصار: الجزء 1،باب السجود على شى‏ء ليس عليه سائر البدن، الحديث 1259، إلاّ أنّ فيهما: فضالة،عن جميل بن درّاج، عن أبان، وفي الوافي والوسائل عن كلّ مثله، والظاهر أنّ مافيالكافي هو الصحيح، لكثرة رواية فضالة عن أبان بلا واسطة، ولم تثبت روايته عنهبواسطة جميل في شى‏ء من الروايات.
وروى أيضاً بسنده، عن أحمد بن محمد، عن الحسن بن سعيد، عن فضالة، عن أبان.الكافي: الجزء 7، كتاب الديّات 4، باب أنّ الجروح قصاص31، الحديث 9. وهنا اختلاف تقدّم في الحسن بن سعيد.
روى الشيخ بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن فضالة، عن أبان، عن أبي مريم.التهذيب: الجزء 6، باب البيّنات، الحديث 744، والاستبصار: الجزء 3، باب ماتجوزفيه شهادة الواحد، الحديث 115، وفيه فضالة عن أبي مريم، بلا واسطة أبان،والصحيح مافي التهذيب الموافق للوافي والوسائل.
وروى بسنده أيضاً، عن الحسين بن حمّاد، عن عبد اللّه بن المغيرة، ثمّ قال: وعنه، عن فضالة، عن أبان. التهذيب: الجزء 6، باب المكاسب، الحديث 969،والاستبصار: الجزء 3، باب ما يجوز للوالد أن يأخذ من مال ولده، الحديث 164.وبينهما اختلاف تقدّم في الحسين بن حمّاد، عن عبد اللّه بن المغيرة.
وروى أيضاً بسنده، عن أحمد، عن الحسين، عن فضالة، عن أبان بن عثمان. التهذيب: الجزء 3، باب الصلاة في السفر، الحديث 529، والاستبصار: الجزء 1، باب من يجبعليه التمام في السفر، الحديث 831، إلاّ أنّ فيه أحمد بن الحسين، بدل أحمد عنالحسين، ومافي التهذيب هو الصحيح الموافق للوافي والوسائل، بقرينة سائرالروايات.
وروى أيضاً بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن فضالة، عن حسين، عن ابن مسكان.التهذيب: الجزء 1، باب تلقين المحتضرين، الحديث 1442، والاستبصار: الجزء 1، بابكيفية غسل الميّت، الحديث 724، إلاّ أنّ فيه فضالة عن ابن مسكان، بلا واسطةالحسين، والصحيح مافي التهذيب الموافق للوافي والوسائل، ولكثرة رواية فضالة عنابن مسكان بواسطة الحسين (ابن عثمان).
وروى أيضاً بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن فضالة، عن الحسين، عن ابن مسكان.التهذيب: الجزء 2، باب أوقات الصلاة وعلامة كلّ وقت منها، الحديث 109،والاستبصار: الجزء 1، باب وقت المغرب والعشاء الآخرة، الحديث 985، إلاّ أنّ فيه: فضالة عن ابن مسكان، بلا واسطة، والكلام فيه هو الكلام في سابقه.
وروى أيضاً بسنده، عن أحمد بن الحسن، عن فضالة، عن سيف بن عميرة. التهذيب: الجزء 2، باب عدد فصلو الاذان والاقامة، الحديث 211، والاستبصار: الجزء 1، بابعدد الفصول في الاذان والاقامة، الحديث 1135، إلاّ أنّ فيه: أحمد بن محمد عنالحسين، بدل أحمد بن الحسن، والوافي كما في التهذيب، والوسائل موافق لما فيالاستبصار، والظاهر هو الصحيح، لكثرة رواية أحمد بن محمد، عن الحسين، عنفضالة.
وروى أيضاً بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن فضالة، عن صفوان، عن العلاء.التهذيب: الجزء 5، باب الذبح، الحديث 696، والاستبصار: الجزء 2، باب العدد الذيتجزى‏ء عنهم البدنة، الحديث 941، إلاّ أنّ فيه: فضالة وصفوان عن العلا، والوسائلموافق لما في التهذيب، والظاهر صحّة مافي الاستبصار، لكثرة رواية فضالة وصفوانعن العلا.
وروى أيضاً بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن فضالة، عن صفوان، عن العلاء.التهذيب: الجزء 2، باب تفصيل ما تقدّم ذكره في الصلاة، الحديث 558، والاستبصار: الجزء 1، باب من نسي تكبيرة الافتتاح، الحديث 1327، إلاّ أنّ في بعض نسخه فضالةوصفوان، وهو الصحيح لما تقدّم في سابقه، وإن كان الوافي والوسائل كما فيالتهذيب.
101
كذا في الطبعة القديمة والمرآة أيضاً، ولكن رواها الشيخ في ال 2 ، باب كيفية الصلاة وصفتها من الزيادات، الحديث 1234 ،والاستبصار: الجزء 1 ، باب السجود على شى‏ء ليس عليه سائر البدن،الحديث 1259 ، إلاّ أنّ فيهما: فضالة، عن جميل بن درّاج، عن أبان،وفي الوافي والوسائل عن كلّ مثله، والظاهر أنّ مافي الكافي هو الصحيح، لكثرةرواية فضالة عن أبان بلا واسطة، ولم تثبت روايته عنه بواسطة جميل في شى‏ء
وروى أيضاً بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن فضالة، عن عثمان، عن ابن أبي يعفور.التهذيب: الجزء 6، باب البيّنات، الحديث 640، والاستبصار: الجزء 3، باب شهادةالمملوك، الحديث 48، إلاّ أنّ فيه: فضالة عن ابن أبي يعفور، بلا واسطة، والوافيموافق لما في التهذيب، وأما الوسائل ففيه ابن عثمان، والظاهر أنه الصحيح فإنّالمراد بابن عثمان إمّا أبان بن عثمان أو حمّاد بن عثمان، وهما يرويان عن ابنأبي يعفور كثيراً، وإن كان يحتمل زيادة الواسطة رأساً ورواية فضالة عن ابن أبييعفور بلا واسطة، كما وردت في موردين آخرين، ومما ذكرنا يظهر الكلام أيضاًفيما رواه الشيخ بسنده، عن الحسن بن سعيد، عن فضالة، عن عثمان، عن أديم بنالحرّ. التهذيب: الجزء 1، باب الاحداث الموجبة للطهارة، الحديث 36.
وروى أيضاً بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن فضالة، عن القاسم بن يزيد.الاستبصار: الجزء 3، باب أنّ الامة إذا طلّقت ثمّ أعتقت كم عدّتها، الحديث 1196،والتهذيب: الجزء 8، باب عدد النساء، الحديث 470، إلاّ أنّ فيه القاسم ابن بريد،وهو الصحيح بقرينة سائر الروايات.
روى الكليني بسنده، عن علي بن مهزيار، عن فضالة، عن القاسم بن يزيد. الكافي: الجزء 3، كتاب الجنائز 3، باب تكفين المرأة 20، الحديث 3.
كذا في الطبعة القديمة أيضاً، ولكن رواها الشيخ في التهذيب: الجزء 1، بابتلقين المحتضرين، الحديث 945، وفيه القاسم بن بريد، وهو الصحيح لما تقدّم.
روى الشيخ بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن فضالة، عن معاوية بن وهب. التهذيب: الجزء 2، باب الاذان والاقامة، الحديث 161، والاستبصار: الجزء 1، باب الاذانوالاقامة في صلاة المغرب...، الحديث 1104، إلاّ أنّ فيه: الحسين ابن سعيد، عنحمّاد، عن معاوية بن وهب، والوافي موافق لما في التهذيب، وفي الوسائل: فضالةوحمّاد معاً عن معاوية.
وروى أيضاً بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن حمّاد بن عيسى، وفضالة، عن معاويةبن ع‏ؤمّار. التهذيب: الجزء 2، باب تفصيل ما تقدّم ذكره في الصلاة، الحديث 571،والاستبصار: الجزء 1، باب من نسي القراءة، الحديث 1337، إلاّ أنّ فيه: حمّادبن عيسى عن فضالة، والظاهر صحّة مافي التهذيب بقرينة سائر الروايات، وهوالموافق للوسائل أيضاً.
وروى أيضاً بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن فضالة، وحمّاد بن عيسى، عن معاويةبن وهب. التهذيب: الجزء 2، باب عدد فصول الاذان والاقامة، الحديث 223،والاستبصار: الجزء 1، باب عدد الفصول في الاذان والاقامة، الحديث 1147، إلاّ أنّفيه: فضالة عن حمّاد بن عيسى، وما في التهذيب هو الصحيح الموافق للوافيوالوسائل، لما تقدّم.
ثمّ روى الشيخ بسنده هكذا: وعنه، عن فضالة، عن أبان. التهذيب: الجزء 8، بابعدد النساء، الحديث 510، والاستبصار: الجزء 3، باب أنه إذا سمّى المهر ثمّ ماتقبل أن يدخل بها...، الحديث 1220، وظاهر الضمير رجوعه إلى الحسن ابن محبوبالواقع في صدر سند السابق، كما أخذ بهذا الظاهر صاحب الوافي والوسائل، ولكنالصحيح أنه يرجع إلى الحسين بن سعيد، الواقع تحت رقم 503 من التهذيب، و 1213 منالاستبصار، لعدم ثبوت رواية الحسن بن محبوب عن فضالة في شى‏ء من الكتب الاربعة.
وروى أيضاً بسنده هكذا: عنه، عن فضالة، عن أبان بن عثمان. التهذيب: الجزء 7،باب بيع الواحد بالاثنين وأكثر من ذلك، الحديث 443، والضمير هنا أيضاً راجع إلىالحسين بن سعيد، لا إلى الحسن بن محبوب، كما أرجعا صاحبا الوسائل والوافي أيضاًإلى الحسين بن سعيد.
وروى أيضاً بسنده، عن محمد بن علي بن محبوب عن أحمد بن الحسن، عن فضالة، عنالعلاء. التهذيب: الجزء 7، باب المهور والاجور، الحديث 1499.
كذا في سائر النسخ أيضاً، ولا يبعد وقوع التحريف في السند، والصحيح أحمد عنالحسين، بدل أحمد بن الحسن، لعدم ثبوت رواية أحمد بن الحسن عن فضالة في غير هذاالمورد.
ومن هذا يظهر الكلام فيما رواه أيضاً في التهذيب: الجزء 1، باب التيمّموأحكامه، الحديث 539، وفيه أحمد بن الحسين، عن فضالة، عن السكونى.
كذا في سائر النسخ أيضاً، ولا يبعد وقوع التحريف في السند، والصحيح أحمد عالحسين، بدل أحمد بن الحسن، لعدم ثبوت رواية أحمد بن الحسن عن فضالة في غير هذاالمورد.
ومن هذا يظهر الكلام فيما رواه أيضاً في التهذيب: الجزء 1 ، بابالتيمّم وأحكامه، الحديث 539 ، وفيه أحمد بن الحسين، عن فضالة، عنالسكونى.
كذا في سائر النسخ أيضاً، ولا يبعد وقوع التحريف في السند، والصحيح أحمد عنالحسين، بدل أحمد بن الحسن، لعدم ثبوت رواية أحمد بن الحسن عن فضالة في غير هذا
وروى أيضاً بسنده، عن علي بن مهزيار، عن الحسن بن على، عن فضالة، عن معاويةبن ع‏ؤمّار. التهذيب: الجزء 3، باب أحكام فوائت الصلاة، الحديث 368.
كذا في الطبعة القديمة على نسخة، ولكن في نسخة أخرى منها: الحسين بن سعيد،وهو الموافق للوافى، وفي الوسائل الحسن فقط.
وروى أيضاً بسنده هكذا: عنه، عن فضالة، عن معاوية بن ع‏ؤمّار. التهذيب: الجزء5، باب الذبح، الحديث 766.
أقول: والسند قبل هذه الرواية: فضالة عن العلاء، ولا يمكن رجوع الضمير إلىفضالة، ولا إلى سند رقم 764، لانّ فيه موسى بن القاسم، فإنه لم يثبت روايته عنفضالة، فإمّا سقط الحسين بن سعيد عن السند السابق كما هو موجود في الاستبصار،أو زيادة كلمة (عنه) في هذا السند وفيما بعده.
وروى أيضاً بسنده، عن (الحسين بن سعيد)، عن ابن أبي عمير، عن النضر بن سويد،عن فضالة، عن العلاء. التهذيب: الجزء 8، باب السراري وملك الايمان، الحديث 737.
كذا في الطبعة القديمة أيضاً، ولكنه لم يثبت رواية النضر بن سويد عن فضالة فيغير هذا المورد، فمن المحتمل أن يكون الصحيح ابن أبي عمير، ونضر ابن سويد،وفضالة، عن العلا، لكثرة رواية الحسين بن سعيد عنهم وروايتهم عن العلاء.
وروى أيضاً بسنده، عن (الحسين بن سعيد)، عن حمّاد بن عيسى، عن فضالة، عنمعاوية بن ع‏ؤمّار. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة وصفتها، الحديث 234.
كذا في سائر النسخ أيضاً، ولكن من المحتمل وقوع التحريف في هذا السند أيضاً،والصحيح حمّاد بن عيسى وفضالة، بقرينة سائر الروايات.
أقول: هذا هو فضالة بن أيوب الآتى.



 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net