شخص يريد ان يصلي الظهر والعصر يوم الجمعة في البيت .. فهل عليه غسل أو فقط عليه ان يتوضأ ؟ 

( القسم : الغسل )

السؤال :  شخص يريد ان يصلي الظهر والعصر يوم الجمعة في البيت .. فهل عليه غسل أو فقط عليه ان يتوضأ ؟


الجواب :  الغسل يوم الجمعة ليس للصلاة ، بل هو مستحب مطلقاً ، وإذا اغتسل غسل الجمعة يجزيه عن الوضوء ، فإن لم يغتسل وجب الوضوء ، سواء اراد ان يصلي الجمعة ام الظهر .


قرّاء هذا الإستفتاء : 4385        


 
 


التقليد والفتوى :

  • التقليد والفتوى

الطهارة :

  • أحكام النّفاس
  • أحكام الحيض
  • أحكام الاستحاضة
  • احكام الاموات
  • أحكام التخلي
  • التيمّم
  • الغسل
  • الوضوء
  • المطهرات
  • النجاسات

الصلاة :

  • الصلاة - احكام القضاء
  • الصلاة - احكام المسجد و الحسينية
  • الصلاة - صلاة الجمعة
  • الصلاة - احكام الجماعة
  • الصلاة - احكام المسافر
  • الصلاة - احكام الخلل
  • الصلاة - احكام الافعال
  • الصلاة - المقدمات

الصوم :

  • الصوم - احكام القضاء
  • الصوم - احكام المسافر
  • الصوم - زكاة الفطرة
  • الصوم - احكام المفطرات
  • الصوم - روية الهلال

الزكاة والخمس :

  • أحكام الزكاة
  • الخمس - مصرفه
  • الخمس - احكام عامة

الحج والعمرة :

  • الحج والعمرة

الزواج :

  • أحكام الطلاق
  • الزواج المنقطع
  • الزواج الدائم

الأسرة :

  • السلوك الفردي
  • العلاقات الاسرية
  • علاقات الوالدين والابناء
  • علاقة الرجل بالمرأة
  • أحكام المرأة الخاصة

المعاملات :

  • القضاء والشهادات
  • الحدود والقصاص والديات
  • الوقف
  • الهبة والصدقة
  • احكام اللقطة
  • المعاملات والوظائف
  • أحكام الغصب
  • أحكام الدين
  • الاموال الحكومية
  • ردّ المظالم ومجهول المالك
  • احكام البنوك
  • احكام التأمين

مسائل متنوعة :

  • مسائل متنوعة
  • شؤون حياتية عامة
  • الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
  • احكام الارث
  • الوصية
  • الاطعمة والاشربة
  • الكفارات
  • اليمين والعهد
  • أحكام النذر
  • المحرمات الفعلية
  • المحرمات القولية
  • الغناء والموسيقى
  • المستحبات والنوافل
     جديد الإستفتاءات :



  عبارة لايبعد الحكم به ولكن المسألة مشكلة ، هل تدل على ان الفقيه قد رفع اليد عن الفتوى وقال بالاحتياط الوجوبي ، أم أن قوله والمسألة مشكلة تعني الاحتياط الاستحبابي؟

  الفقه الإسلامي - كما نعرف - من العلوم التي لا يلقّاها إلاّ الذين صبروا و لا يلقّاها إلاّ ذو حظٍ عظيم ، و لكن حالتنا كعوام نقلّد‎ ‎المراجع في الأحكام ، نرى التخبّط الكبير التي تحدثه كلمات الرسالة العمليّة المقتضبة ، و نحن إذ سمعنا من بعض العلماء بأنّ‎ ‎ال

  يجب على كل مجتهد جامع للشرائط العمل بفتاواه ولا يجوز له الرجوع إلى غيره من المجتهدين وإن كانوا أعلم منه ، فإذا وجب عليه العمل بفتاواه فلماذا لا يجوز لغيره تقليده مع وجود الأعلم ؟

  اذا قال الفقيه : مشكل وان كان لايخلو من قرب .. فهل يعني الاحتياط الوجوبي ، أم انه احتياط استحبابي ، وكلمة لا يخلو من قرب فتوى ؟

  ما المقصود من قول الفقيه : الأحوط ، إن لم يكن أقوى ؟

  هل يجب اتباع الفقيه في احكامه التي يصدرها ؟

  ما هي حدود حاكمية الحاكم ، وموارد نفوذها في حق مقلدي الغير ؟

  انني لازلت اقلد السيد الخوئي ( قدس سره الشريف ) حسب ما يرجعنا إليه سماحة السيد علي السيستاني دام ظله العالي .. والآن هل يجيز السيد السيستاني تقليده المطلق أم ان الفتوى لازالت كما هي ؟ وهل هناك بعض أهل الخبرة الذين يمكن سؤالهم في هذا الشأن ومن هم أن وجدوا

  اود ان أسأل عن وكلاء سماحة السيد في الكويت , وما مدى الوكالة الممنوحة لكل منهم ؟

  في المسائل التي يحتاج فيها المكلف لاذن من الحاكم الشرعي هل يكفي الاذن له من أي مجتهد؟ أم لا بد من اذن المرجع الذي يقلده هذا المكلف؟

     البحث في الإستفتاءات :


  

     إستفتاءات عشوائية :



  هل يجوز إقامة العرس في الحسينية مع التطبيل والاغاني والرقص وضرب الدفوف ، مع العلم انه لا تتوفر اماكن مناسبة تتسع لهذه المناسبة ؟

  شخص يقلد من لايرى الأعلمية..فهل يجوز له العدول في بعض المسائل الى فتوى مرجع آخر ، حيث كان يرى مرجعه حرمة شيء والمرجع الآخر يرى الكراهية مثلا..وهل العمل بالمسائل للمرجع الاول له دور في الانتقال للثاني ؟ مع العلم أن المرجع الأول يجوزالعدول لاي مرجع ما دام

  إذا حج ولم يطف طواف النساء وقد تزوج بعد ذلك وحصل على ذرية ؟ ما حكم ذريته ؟

  انتشر عندنا ما يسمى بالتأمين على الحياة ، وهو ان يدفع الشخص مبلغاً معيناً من المال سنوياً لشركة التأمين والتي بدورها تستثمر ذلك المبلغ ، وفي حالة عجز او وفاة المؤمن عليه تقوم شركة التأمين بدفع مبلغ من المال لورثة المتوفي او لأشخاص يختارهم في حياته ، ويكو

  انا رجل متزوج بثنتين ، وعندي مزرعة ومنزلين وعلي ديون تساوي اربع مائة وخمسون الف ريال ولا أزال اسدد في ديوني .. فهل علىّ خمس الآن ، أم يجوز لي أن انتظر حتى اسدد ديوني ثم ادفع الخمس الواجب علي ؟

  هل المهر المسمى حين العقد يقبل الزيادة كما إذ مرّ عليه زمان ، فنقصت القدرة الشرائية له ، فتطالب الزوجة بالفارق بحسب القدرة الشرائية في الفترتين ؟

  ما رأيكم بما يحدث حالياً من تفرق وتشتت وعصبية بين الشيعة أنفسهم نتيجة للخلافات التي تحدث بين المراجع والفتاوى التي تصدر بين بعضهم ,بماذا تنصحونا لمواجهة هذه المشكلة التي لا تخدم إلاّ أعداء الإسلام ؟

  وردنا جواب من مكتبكم ، عن حكم البنت البالغة من العمر، اكثر من تسع سنوات قمرية ، ولا تملك المال لتخميس ما لم تستخدم من ملابسها ، والذي دار عليه الحول . وكان الجواب كالتالي ( يتعين الخمس بعين المال ) .. فما المقصود به ، وكيف تتصرف ؟

  هناك بعض الفوائد التي ادخلت في حسابي منذ شهر، والان اود ان ادفع خمس اموالي .. فهل من الممكن ان اتصدق بنصف هذه الفوائد واخمس الباقي منها ، مع انه لم يمرعليها سنة ، مع العلم انني لن استخدم هذه الاموال الان ، وحتى لو سحبت من هذا المال فقد يكون من المال المخ

  ما هو حكم ما يجده الانسان من النقود في الطريق ؟.. فهل يجب عليه ان يتصدق بها عن صاحبها ؟

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للإستفتاءات
  • أرشيف كافة الإستفتاءات
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - المؤلفات - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net