الاعراب - التفسير 

الكتاب : البيان في تفسـير القرآن - خطبـة الكتاب   ||   القسم : التفسير   ||   القرّاء : 3211


ــ[433]ــ

الإعرا ب

ذهب بعضهم إلى أن متعلق الجار والمجرور هو أقرأ، أو إقرأ، أو أقول، أو قل، وقال بعض: متعلقه أستعين، أو استعن، وذهب آخرون إلى تعلقه بأبتدىء، والوجهان الأولان باطلان:
أما الوجه الأول: فلأن مفعول القراءة أو القول - هنا - يجب أن يكون هي الجملة بما لها من المعنى، فلا مناص من تقدير كلمة أُخرى، لتكون الجملة بما لها من المتعلق مقولاً للقول.
وأما الوجه الثاني: فلأن الاستعانة تستحيل أن تكون من الله تعالى، لغناه عن الاستعانة حتى بأسمائه الكريمة، والاستعانة من الخلق إنما تكون بالله لا بأسمائه وقد نص تعالى على ذلك بقوله: {إيَّاكَ نستعين} فتعين أن يكون متعلق الجار والمجرور هو أبتدىء، وإضافة الاسم إلى الله ليست بيانية، ليكون المراد من قوله: "الله الرحمن الرحيم" ألفاظها فإنه بعيد جداً، ويضاف إلى ذلك: أنه لو كان المراد نفس هذه الألفاظ فان أريد مجموعها، فهو ليس من الأسماء الإلهية، وإن أُريد كل على انفراده، احتيج إلى العاطف، فتكون الجملة هكذا: "بسم الله والرَّحمن والرَّحيم" إذاً فالإضافة معنوية لا محالة، وكلمة "الله" مستعملة في معناها.

التفسير

لما كانت سور القرآن قد أُنزلت لسوق البشر إلى كماله الممكن، وإخراجه من ظلمات الشرك والجهالة إلى نور المعرفة والتوحيد، ناسب أن يبدأ في كل سورة باسمه الكريم، فإنه الكاشف عن ذاته المقدسة، والقرآن إنما انزل ليعرف به الله

ــ[434]ــ

سبحانه، واستثنيت من ذلك سورة براءة، فإنها بدأت بالبراءة من المشركين ولهذا الغرض أنزلت، فلا يناسبها ذكر اسم الله ولا سيما مع توصيفه بالرحمن الرحيم(1). وعلى الجملة: ابتدأ الله كتابه التدويني بذكر اسمه، كما ابتدأ في كتابه التكويني باسمه الأتم، فخلق الحقيقة المحمدية ونور النبي الأكرم قبل سائر المخلوقين، وإيضاح هذا المعنى: أن الاسم هو ما دل على الذات، وبهذا الاعتبار تنقسم الأسماء الإلهية إلى قسمين: تكوينية، وجعلية. فالأسماء الجعلية هي الألفاظ التي وضعت للدلالة على الذات المقدسة، أو على صفة من صفاتها الجمالية والجلالية، والأسماء التكوينية هي الممكنات الدالة بوجودها على وجود خالقها وعلى توحيده:
{أمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شيءٍ أَمْ هُمُ الْخالِقونَ.35:52 لَوْ كَانَ فِيهِا الِهَةٌ إلا اللهُ لَفَسَدتَا 21 : 22}.
ففي كل شيء دلالة على وجود خالقه وتوحيده، وكما تختلف الأسماء الإلهية اللفظية من حيث دلالتها، فيدل بعضها على نفس الذات بما لها من صفات الكمال، ويدل بعضها على جهة خاصة من كمالاتها على اختلاف في العظمة والرفعة فكذلك تختلف الأسماء التكوينية من هذه الجهة، وإن اشترك جميعها في الكشف عن الوجود والتوحيد، وعن العلم والقدرة وعن سائر الصفات الكمالية.
ومنشأ اختلافها: أن الموجود إذا كان أتم كانت دلالته أقوى، ومن هنا صح إطلاق الأسماء الحسنى على الأئمة الهداة، كما في بعض الروايات(2). فالواجب جل وعلا قد ابتدأ في أكمل كتاب من كتبه التدوينية بأشرف الألفاظ وأقربها إلى اسمه
ــــــــــــــــــــــــــــ
(1) روى ابن عباس قال ساْلت علي بن أبي طالب (عليه السلام) لم لم تكتب في براءة بسم الله الرحمن الرحيم؟ قال: لأنها أمان، وبراءة نزلت بالسيف ليس فيها أمان، المستدرك: 2 / 33.
(2) الكافي: 1 / 130، الحديث: 2. وتفسير البرهان 1: 377.

ــ[435]ــ

الأعظم من ناظر العين إلى بياضها(1) كما بدأ في كتابه التكويني باسمه الأعظم في عالم الوجود العيني (2)، وفي ذلك تعليم البشر بأن يبتدؤوا في أقوالهم وأفعالهم باسمه تعالى.
روي عن النبي (صلى الله عليه وآله) أنه قال: "كل كلام أو أمر ذي بال لم يفتح بذكر الله عزوجل فهو أبتر، أو قاطع أقطع"(3).
وعن أمير المؤمنين (عليه السلام) عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) عن الله عزوجل:
"كل أمر ذي بال لم يذكر فيه بسم الله فهو أبتر"(4).
ــــــــــــــــــــــــــــ
(1) التهذيب: 2 / 289، باب 13، رقم الحديث رقم 15، والمستدرك للحاكم: 1 / 552، وكنز العمال: 2 / 190. انظر التعليقة رقم(12) لمعرفة أهمية البسملة ـ في قسم التعليقات.
(2) انظر التعليقة رقم (12) لمعرفة كتابه التكويني بماذا بدأه به ـ في قسم التعليقات.
(3) مسند أحمد: 2 / 359، باقي مسند المكثرين، رقم الحديث: 8355.
(4) بحار الأنوار: 76 / 305، باب 58، الحديث: 1، 921 / 242، الحديث باب 29، 48.

ــ[436]ــ




 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net