نعلم بأن الصائم يكره له الغسل فما الحكم في غسل الجمعة بالنسبة اليه ؟ 

( القسم : الصوم - احكام المفطرات )

السؤال :  نعلم بأن الصائم يكره له الغسل فما الحكم في غسل الجمعة بالنسبة اليه ؟


الجواب :  الغسل ليس مما يكره على الصائم وإنما المكروه دخول الحمام إذا خشي منه الضعف .

ملاحظة : هذا الجواب من أرشيف استفتاءات سماحة السيد السيستاني   
حفظه الله، وقد يلزم مراجعة موقع سماحة السيد للتحقق من رأيه الأخير    


قرّاء هذا الإستفتاء : 9750      


 
 


التقليد والفتوى :

  • التقليد والفتوى

الطهارة :

  • أحكام النّفاس
  • أحكام الحيض
  • أحكام الاستحاضة
  • احكام الاموات
  • أحكام التخلي
  • التيمّم
  • الغسل
  • الوضوء
  • المطهرات
  • النجاسات

الصلاة :

  • الصلاة - احكام القضاء
  • الصلاة - احكام المسجد و الحسينية
  • الصلاة - صلاة الجمعة
  • الصلاة - احكام الجماعة
  • الصلاة - احكام المسافر
  • الصلاة - احكام الخلل
  • الصلاة - احكام الافعال
  • الصلاة - المقدمات

الصوم :

  • الصوم - احكام القضاء
  • الصوم - احكام المسافر
  • الصوم - زكاة الفطرة
  • الصوم - احكام المفطرات
  • الصوم - روية الهلال

الزكاة والخمس :

  • أحكام الزكاة
  • الخمس - مصرفه
  • الخمس - احكام عامة

الحج والعمرة :

  • الحج والعمرة

الزواج :

  • أحكام الطلاق
  • الزواج المنقطع
  • الزواج الدائم

الأسرة :

  • السلوك الفردي
  • العلاقات الاسرية
  • علاقات الوالدين والابناء
  • علاقة الرجل بالمرأة
  • أحكام المرأة الخاصة

المعاملات :

  • القضاء والشهادات
  • الحدود والقصاص والديات
  • الوقف
  • الهبة والصدقة
  • احكام اللقطة
  • المعاملات والوظائف
  • أحكام الغصب
  • أحكام الدين
  • الاموال الحكومية
  • ردّ المظالم ومجهول المالك
  • احكام البنوك
  • احكام التأمين

مسائل متنوعة :

  • مسائل متنوعة
  • شؤون حياتية عامة
  • الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
  • احكام الارث
  • الوصية
  • الاطعمة والاشربة
  • الكفارات
  • اليمين والعهد
  • أحكام النذر
  • المحرمات الفعلية
  • المحرمات القولية
  • الغناء والموسيقى
  • المستحبات والنوافل
     جديد الإستفتاءات :



  عبارة لايبعد الحكم به ولكن المسألة مشكلة ، هل تدل على ان الفقيه قد رفع اليد عن الفتوى وقال بالاحتياط الوجوبي ، أم أن قوله والمسألة مشكلة تعني الاحتياط الاستحبابي؟

  الفقه الإسلامي - كما نعرف - من العلوم التي لا يلقّاها إلاّ الذين صبروا و لا يلقّاها إلاّ ذو حظٍ عظيم ، و لكن حالتنا كعوام نقلّد‎ ‎المراجع في الأحكام ، نرى التخبّط الكبير التي تحدثه كلمات الرسالة العمليّة المقتضبة ، و نحن إذ سمعنا من بعض العلماء بأنّ‎ ‎ال

  يجب على كل مجتهد جامع للشرائط العمل بفتاواه ولا يجوز له الرجوع إلى غيره من المجتهدين وإن كانوا أعلم منه ، فإذا وجب عليه العمل بفتاواه فلماذا لا يجوز لغيره تقليده مع وجود الأعلم ؟

  اذا قال الفقيه : مشكل وان كان لايخلو من قرب .. فهل يعني الاحتياط الوجوبي ، أم انه احتياط استحبابي ، وكلمة لا يخلو من قرب فتوى ؟

  ما المقصود من قول الفقيه : الأحوط ، إن لم يكن أقوى ؟

  هل يجب اتباع الفقيه في احكامه التي يصدرها ؟

  ما هي حدود حاكمية الحاكم ، وموارد نفوذها في حق مقلدي الغير ؟

  انني لازلت اقلد السيد الخوئي ( قدس سره الشريف ) حسب ما يرجعنا إليه سماحة السيد علي السيستاني دام ظله العالي .. والآن هل يجيز السيد السيستاني تقليده المطلق أم ان الفتوى لازالت كما هي ؟ وهل هناك بعض أهل الخبرة الذين يمكن سؤالهم في هذا الشأن ومن هم أن وجدوا

  اود ان أسأل عن وكلاء سماحة السيد في الكويت , وما مدى الوكالة الممنوحة لكل منهم ؟

  في المسائل التي يحتاج فيها المكلف لاذن من الحاكم الشرعي هل يكفي الاذن له من أي مجتهد؟ أم لا بد من اذن المرجع الذي يقلده هذا المكلف؟

     البحث في الإستفتاءات :


  

     إستفتاءات عشوائية :



  هل يجوز لغير السيد لبس العمة السوداء ؟

  أصابتني الجنابة قبيل أذان الصبح بقليل ، وذهبت للغسل مباشرة ، فادركني أذان الصبح ، وأنا أبتدأ أعمال غسل الجنابة.. فهل عليّ شيء ؟

  شخص موظف يعمل في إذاعة دولة خليجية في البرنامج الأول وعمله هو عبارة عن تشغيل البرامج ( ثقافية دينية ترفيهية رياضية فنية غنائية ألخ ) البرامج تأتي جاهزة على أشرطة أو بكرات وعمله هو تشغيل هذه الأشرطة ومن ضمن هذه الأشرطة تكون هناك الأغاني ,فما حكم هذا العمل

  هل يسقط عنا الامر بالمعروف والنهي عن المنكر في بلاد الغرب وإن كان الناس الذين أمامنا مسلمين؟

  في إمرأة ترث من أبيها ، لديها ثلاث بنات توفوا جميعهن في حياتها ، اثنتان لم تنجبا وواحدة أنجبت ولدين ، وبعد وفاة المرأة المذكورة ، ظهر الإرث الذي كان موضع نزاع طويل بين أفراد العشيرة من زمن الأجداد ، فمن يرث نصيب المرأة من ارث ابيها . هل هما ولدا ابنته ال

  في بيئة اجتماعية يتعرض فيها المرء إلى الاستخفاف والاستهزاء ممن حوله ، وبما لا يحتمل من الإيذاء ولا يتخلص من هذا إلا بالمعاملة القاسية والطباع الغليظة ، فهل يجوز له أن يتعامل مع هؤلاء بقسوة وغلظة ليكفوا عنه ، إذا علم أنهم يكفون عنه إذا فعل بهم ذلك ؟ وما ه

  ما حكم الموجودات في المساجد والحسينيات ، مشكوكة الوقفية أو الملكية ، والزائدة عن الحاجة ولو مستقبلا ، مثل الترب الحسينية والمصاحف والسجاد والمراوح الكهربائية ، وغير ذلك ؟.. هل يمكن بيعها أو استبدالها أو اعطاءها لمساجد أو مآتم اخرى ؟

  ماحكم بناء القبور وحكم تجديد بناء القبور في المقابر العامة ؟

  ماذا ترون في اموال المظالم والمأذونية وجهة صرفها ؟

  هل يجوز الدخول في المعاملة المعروفة بالدولار الصاروخي حيث يدخل المشترك فيها باربعين دولار ويخرج بعد بيعه الشهادات الثلاثه والقسائم بمبلغ ضخم نسبياً ؟

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للإستفتاءات
  • أرشيف كافة الإستفتاءات
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - المؤلفات - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net