هل يشترط الفصل بين غسلة إزالة عين النجاسة وغسلة التطهير اثناء الإستنجاء؟ 

( القسم : أحكام التخلي )

السؤال :  هل يشترط الفصل بين غسلة إزالة عين النجاسة وغسلة التطهير اثناء الإستنجاء؟


الجواب :  تكفي غسلة واحدة.

ملاحظة : هذا الجواب من أرشيف استفتاءات سماحة السيد السيستاني   
حفظه الله، وقد يلزم مراجعة موقع سماحة السيد للتحقق من رأيه الأخير    


قرّاء هذا الإستفتاء : 6246      


 
 


التقليد والفتوى :

  • التقليد والفتوى

الطهارة :

  • أحكام النّفاس
  • أحكام الحيض
  • أحكام الاستحاضة
  • احكام الاموات
  • أحكام التخلي
  • التيمّم
  • الغسل
  • الوضوء
  • المطهرات
  • النجاسات

الصلاة :

  • الصلاة - احكام القضاء
  • الصلاة - احكام المسجد و الحسينية
  • الصلاة - صلاة الجمعة
  • الصلاة - احكام الجماعة
  • الصلاة - احكام المسافر
  • الصلاة - احكام الخلل
  • الصلاة - احكام الافعال
  • الصلاة - المقدمات

الصوم :

  • الصوم - احكام القضاء
  • الصوم - احكام المسافر
  • الصوم - زكاة الفطرة
  • الصوم - احكام المفطرات
  • الصوم - روية الهلال

الزكاة والخمس :

  • أحكام الزكاة
  • الخمس - مصرفه
  • الخمس - احكام عامة

الحج والعمرة :

  • الحج والعمرة

الزواج :

  • أحكام الطلاق
  • الزواج المنقطع
  • الزواج الدائم

الأسرة :

  • السلوك الفردي
  • العلاقات الاسرية
  • علاقات الوالدين والابناء
  • علاقة الرجل بالمرأة
  • أحكام المرأة الخاصة

المعاملات :

  • القضاء والشهادات
  • الحدود والقصاص والديات
  • الوقف
  • الهبة والصدقة
  • احكام اللقطة
  • المعاملات والوظائف
  • أحكام الغصب
  • أحكام الدين
  • الاموال الحكومية
  • ردّ المظالم ومجهول المالك
  • احكام البنوك
  • احكام التأمين

مسائل متنوعة :

  • مسائل متنوعة
  • شؤون حياتية عامة
  • الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
  • احكام الارث
  • الوصية
  • الاطعمة والاشربة
  • الكفارات
  • اليمين والعهد
  • أحكام النذر
  • المحرمات الفعلية
  • المحرمات القولية
  • الغناء والموسيقى
  • المستحبات والنوافل
     جديد الإستفتاءات :



  عبارة لايبعد الحكم به ولكن المسألة مشكلة ، هل تدل على ان الفقيه قد رفع اليد عن الفتوى وقال بالاحتياط الوجوبي ، أم أن قوله والمسألة مشكلة تعني الاحتياط الاستحبابي؟

  الفقه الإسلامي - كما نعرف - من العلوم التي لا يلقّاها إلاّ الذين صبروا و لا يلقّاها إلاّ ذو حظٍ عظيم ، و لكن حالتنا كعوام نقلّد‎ ‎المراجع في الأحكام ، نرى التخبّط الكبير التي تحدثه كلمات الرسالة العمليّة المقتضبة ، و نحن إذ سمعنا من بعض العلماء بأنّ‎ ‎ال

  يجب على كل مجتهد جامع للشرائط العمل بفتاواه ولا يجوز له الرجوع إلى غيره من المجتهدين وإن كانوا أعلم منه ، فإذا وجب عليه العمل بفتاواه فلماذا لا يجوز لغيره تقليده مع وجود الأعلم ؟

  اذا قال الفقيه : مشكل وان كان لايخلو من قرب .. فهل يعني الاحتياط الوجوبي ، أم انه احتياط استحبابي ، وكلمة لا يخلو من قرب فتوى ؟

  ما المقصود من قول الفقيه : الأحوط ، إن لم يكن أقوى ؟

  هل يجب اتباع الفقيه في احكامه التي يصدرها ؟

  ما هي حدود حاكمية الحاكم ، وموارد نفوذها في حق مقلدي الغير ؟

  انني لازلت اقلد السيد الخوئي ( قدس سره الشريف ) حسب ما يرجعنا إليه سماحة السيد علي السيستاني دام ظله العالي .. والآن هل يجيز السيد السيستاني تقليده المطلق أم ان الفتوى لازالت كما هي ؟ وهل هناك بعض أهل الخبرة الذين يمكن سؤالهم في هذا الشأن ومن هم أن وجدوا

  اود ان أسأل عن وكلاء سماحة السيد في الكويت , وما مدى الوكالة الممنوحة لكل منهم ؟

  في المسائل التي يحتاج فيها المكلف لاذن من الحاكم الشرعي هل يكفي الاذن له من أي مجتهد؟ أم لا بد من اذن المرجع الذي يقلده هذا المكلف؟

     البحث في الإستفتاءات :


  

     إستفتاءات عشوائية :



  تذهب بعض العوائل الى برك السباحة ، فيكون هناك الأب والأم والأبناء من بنات وبنين ، وتكون السباحة مختلطة .. فهل يجوز ان يسبح الزوج والزوجة والأبناء مع الأم في نفس البركة ، مع المحافظة على الستر ؟.. وهل يجوز أن تسبح الأخت مع الأخ في نفس الحوض ؟

  قد اتناول بعض الاشخاص في غيبتهم وبعد مدّة حينما ألتقي بهم استحلهم من ذلك, فهل يكفي ذلك ؟

  ما يقول سيدنا الجليل اطال الله بقاءه وكبت أعداءه في من يدعي ان الاستفتاءات المختومة بختم مكتب سماحتكم ( سواء مكتب قم أو غيره ) ليست حجة حتى توثق بختمكم الشخصي سيما في المسائل التي لا توجد في الرسالة العملية أو المنتخب او العروة الوثقى ؟

  أعيش مع الوالد في ظرف صعب حيث أنه يسبب لي أنواع الأذى كالكلام النابي والضرب المبرح ، وتزداد الحالة النفسية تعباً يوماً بعد يوم ومضيت معه على هذا الحال ما يقارب اثني عشر سنة تقريباً . وكلما حاولت التقرب منه بالتي هي احسن ولكن يعود عليّ بخلافه ، والسؤال هو

  إذا توضأ المكلف بماء الغير بناء على شاهد الحال أو الفحوى بالرضا في استعمال الماء من قبل المالك ، وبعد الانتهاء من الوضوء علم بعدم رضا المالك وبين له صريحاً بعدم رضاه في ذلك, فهل هناك فرق بين العلم بعدم الرضا بعد الوضوء وقبل الصلاة أو في أثناء الصلاة أو ب

  المعوق الذي لايتمكن من الحفاظ على بدنه واحرامه عن التلوث بالنجاسة ، كيف يصنع للطواف والصلاة ؟

  إذا داور الحق مع أحد الوكلاء ,فهل يجوز ان يرسل الاقساط الى المكتب ؟

  ما حكم اقتناء أي من آلات الموسيقى وتداولها بيعاً أو شراءً , إذا كان الغرض من استخدامها عزف مقاطع موسيقية لا تناسب مجالس اللهو والطرب ، كما إذا أردنا إدخالها كمؤثرات صوتية مع مشهد تمثيلي , أو قراءة قصيدة , أو أن تتخلل الأناشيد الإسلامية، أو كان استخدامها

  سرقت سيارة زيد فلما حصل عليها وجد فيها اسطوانة غاز لا يعلم لمن هي هل هي للسارق أم هي مسروقة أيضاً .

  لو أراد المأموم في صلاة الجمعة الاحتياط بأداء صلاة الظهر بعدها .. هل يكون تمام الاحتياط عدم الائتمام في صلاة العصر بمن لم يحتط بالصلاتين ؟ وإن كان ذلك سليماً فأتساءل فيما إذا كان الإمام والمأموم مختلفان في ركنية أحد الواجبات ، فالإمام يراه واجباً غير ركن

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للإستفتاءات
  • أرشيف كافة الإستفتاءات
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - المؤلفات - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net