مقدمة ولمحة عامة عن مؤسسة الإمام الخوئي الخيرية 

القسم : تعريف بمؤسسة الإمام الخوئي الخيرية   ||   التاريخ : 2008 / 03 / 16   ||   القرّاء : 8827

الحمد لله على نعمائه كلها، ثم الصلاة والسلام على أشرف خلقه وخاتم أنبيائه والمرسلين محمد، وعلى الائمة الطيبين الطاهرين من آله، وعلى صحبهم المنتجبين. منذ نشوء فكرة تأسيس مؤسسة ثقافية خيرية تغطي أكبر مساحة ممكنة لتقديم الخدمات الاجتماعية و الدينية للمسلمين عموما ولاسيما أبناء الطائفة الشيعية، وتبلور تلك الفكرة في ذهن الأخ العلامة الشهيد السيد محمد تقي الخوئي رحمه الله تعالى "عام-1985م" وعرضها على سماحة الامام الراحل السيد الخوئي رضوان الله تعالى عليه، وبعد موافقة سماحته ومباركته وتوجيهاته القيّمة، ووضعه الخطوط العريضة لقانونها الاساس ونظامها الداخلي، بعد التشاور مع عدد من أهل الخبرة والاطلاع في هذا المجال، والبحث في العقبات المنظورة والمستقبلية المحتملة، خصوصا وأن الفكرة لم يسبق لها نظير في المرجعيات السابقة. أخذت الفكرة طريقها للتنفيذ في أحلك الظروف التي كانت تمرّ بها مرجعية الامام الخوئي وكوادرها ووضع العاملين في صفوفها والحوزات العلمية في كل من النجف الاشرف وقم المقدسة، وكانت من أهمها ظروف الحرب الطاحنة بين العراق وايران، ومع صعوبة تلك المرحلة، فقد تم الاعلان عن تأسيس "مؤسسة الامام الخوئي الخيرية" وإمضائها شرعا من قبل مؤسسها سماحة الامام الراحل (قده) وتم تسجيلها القانوني في بريطانيا "عام 1989م" بعد فترة وجيزة من ايقاف الحرب. وتأسست الفروع، وفتحت المراكز، وباشرت المؤسسة بتقديم خدماتها، بفضل الرعاية الالهية والعمل الدؤوب للاخوة القائمين عليها. مع ملاحظة الادوار والمراحل الصعبة التي مرت بها، من أزمة غزو العراق للكويت "عام 1990م" والانتفاضة الشعبانية المباركة "عام 1991م" واعتقال سماحة الامام وأسرته ومساعديه، ووضع الحوزة العلمية في النجف الاشرف، الى وفاة سماحته (قده) "عام-1992م" والاختلاف الذي حصل في وجهات النظر والرأي لدى العلماء، حول المرجعية من بعده، وانقطاع الموارد المالية الاساسية التي كانت ترد للمؤسسة من "الحقوق الشرعية"، مما تسبب في إيقاف كثير من المشاريع التي كانت قيد الانشاء، كمشروع بومبي، واسلام آباد، ومونتريال، وديترويت، وكانت في نفس الوقت عامل ضغط قوي لتخفيف الاعمال والنشاطات الاخرى، مضافا الى المواقف السياسية المعادية للمؤسسة من قبل بعض الحكومات وبعض المؤسسات القريبة، حتى إستشهاد الامين العام الاول السيد محمد تقي الخوئي (قده) "عام 1994م". وبعد عشر سنوات من العمل المتواصل للمؤسسة رغم ما تقدم، وما مرّت به من منعطفات حادة وخطيرة أثرت على نشاطاتها بشكل واضح، وعقبات لا زالت تحدّ من حركتها وتحجم بعضا من دورها المطلوب، فقد تمكنت المؤسسة وبتوفيق عظيم من الله تعالى، أن تستقر وتستمر الى اليوم، معطاءة في جميع مجالات أعمالها وخدماتها ونشاطاتها المتعارفة، كتقديم الخدمات الدينية والاجتماعية من خلال مراكز لندن، ونيويورك، وسوانزي، وبانكوك، وباريس، في إحياء المناسبات الدينية عموما، وبالخصوص مناسبات شهري محرم وصفر وشهر رمضان المبارك، وذكرى وفيات ومواليد النبي(ص) وأهل بيته الائمة الكرام(ع)، والمناسبات الاسلامية الخالدة والاعياد وغيرها، لمختلف الطبقات والجاليات وبعدة لغات، ودعوة الشخصيات العلمية والسادة العلماء والخطباء والوعاظ، لالقاء الدروس والمحاضرات، التي تعتبر الاوسع نطاقا والاعم والاشمل، كما وكيفا، لأبناء الطائفة في عموم الغرب. بالاضافة الى تحرير أجوبة الرسائل الشرعية والخدماتية الاجتماعية، ومراجعات الناس، وتقديم المشورة في حل المشاكل العائلية، وإجراء العقود الشرعية، وغيرها من المسائل المتعارف تداولها في المراكز الاسلامية الفاعلة. وكذلك استمرار العمل في واحدة من أهم مجالات خدمة أبناء الجالية الاسلامية في ديار الغرب، من خلال المدارس الاسلامية "الامام الصادق (ع) والزهراء(ع)" للبنبن والبنات في لندن، ومدرسة "الايمان" في نيويورك، للحفاظ على اللغة والخلق والتربية والثقافة الاسلامية للاجيال الناشئة، وتطويرها بما يليق من الناحية الادارية والاكاديمية والمالية، لضمان استمراريتها. شملت مراحل التدريس فيها الروضة ومراحل الابتدائية و المتوسطة والثانوية، مضافا الى المدرسة الصيفية في كل من لندن ونيويورك، ومدرسة يوم السبت في نيويورك، ومدرسة يوم الاحد في مركز الامام الخوئي الاسلامي في مدينة سوانزي من مقاطعة ويلز في بريطانيا. كما توفقت المؤسسة وبحمد الله تعالى في تأمين مواردها المالية ـ للحد الادنى الضروري ـ لاكتفائها الذاتي بالاعتماد على نفسها، ضمانا لاستمراريتها واستقلاليتها، وذلك بموافقة سماحة الامام (قده) لإستثمار بعض الموارد المالية في حينه، مضافا الى تبرعات المؤمنين، وبعض الحقوق الشرعية التي تصلنا لسماحة آية الله العظمى السيد السيستاني دام ظله، بناء على إجازته الشرعية للمؤسسة باستلامها وصرفها في مواردها المقررة. وكذلك فان للمؤسسة دوراً بارزاً بحضورها الفعال في المجالات المختلفة، للتعريف بالتشيع والتبليغ الديني، والعمل على زيادة الوعي الثقافي لأبناء الطائفة، والتعاون والتنسيق مع المراكز والمؤسسات الاسلامية، ومراكز ومؤسسات أتباع أهل البيت بالخصوص، وكذلك بمشاركتها في الندوات الخاصة بالتعريفات الدينية والمذهبية في الجامعات الغربية، مما أعطاها قوة في إثبات دورها وفعاليتها ومصداقيتها واعتدالها. بالاضافة الى مشاركتها الفاعلة في إعداد البحوث والدراسات، والحضور في الندوات والمؤتمرات الاسلامية العامة، وبالخصوص تعاونها الوثيق مع مؤسسة " آل البيت " المجمع الملكي لبحوث الحضارة الاسلامية في الاردن، في إقامة عدد من الندوات المهمة للحوار بين المسلمين، والعمل المشترك البناء في مجال التقريب بين وجهات النظر لعلماء المسلمين من المذاهب السبعة (الشيعة الامامية، والزيدية، والحنفية، والشافعية، والمالكية، والحنبلية، والاباضية) والتي عقدت الندوات الثلاث الاولى منها في عمّان، والندوة الرابعة في لندن باستضافة المؤسسة، والخامسة في ضيافة "المنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة ـ إيسيسكو ـ" في الرباط، والسادسة في ضيافة وزارة الاوقاف والشؤون الدينية في مسقط بسلطنة عمان، وكذلك الحضور والمشاركة في مؤتمرات الحوار الاسلامي ـ المسيحي، ومؤتمرات حوار الاديان السماوية الثلاثة. وتوفقت المؤسسة بحمد الله تعالى في الاتفاق والتوقيع على مجموعة كبيرة من النشاطات التربوية والمهنية وإعداد الدراسات والبحوث وعقد الندوات والمؤتمرات ذات الطابع الثقافي والتربوي الديني في برنامج عمل مفصل لثلاث سنوات مع "المنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة ـ إيسيسكو ـ" بالمشاركة المادية والمعنوية والادارية والتنفيذ للمشاريع المتفق عليها بين الطرفين. كما نظمت المؤسسة زيارة لشيخ الازهر الشريف الدكتور محمد سيد طنطاوي، للقائه بالسادة العلماء والمثقفين الشيعة في رحاب المؤسسة في لندن، والتي تعد بحق زيارة تاريخية في مجال التعاون والتنسيق والاعتراف المتبادل مع واحدة من أهم وأقدم المؤسسات الشرعية الاسلامية في العالم، حيث أنها الزيارة الرسمية الاولى لشيخ الازهر الى إحدى المؤسسات والمراكز الدينية الشيعية، آملين أن تتطور الى مجالات أكبر وأوسع لخدمة الدين الحنيف ووحدة كلمة المسلمين وجمع شملهم. وبهذا الصدد فقد قامت المؤسسة بإنشاء مكتبة عامة في مركزي لندن ونيويورك، لما تربو على عشرة آلاف كتاب في كل منها، وهي آخذة في الازدياد، تحتوي على أمهات المصادر الشيعية الى جنب المصادر الاسلامية العامة لجميع المذاهب وفي الحقول المختلفة، يرتادها العلماء والمثقفون وكثير من طلبة الجامعات الباحثين في حقول المعارف الاسلامية. وتعمل المؤسسة على تزويد بعض الجامعات والمكتبات العامة والمراكز الثقافية، بالكتب المهمة وبالخصوص المصادر الشيعية والاسلامية العامة، منها على سبيل المثال مجموعة كبيرة تضم أهم المصادر الشيعيية الى مكتبة "جامعة آل البيت" في الاردن، وهي الجامعة الرسمية العربية الوحيدة ـ بعد الازهر الشريف ـ التي يدرس فيها الفقه والأصول وعقائد المذاهب الاسلامية بما فيها المذهب الجعفري، وكذلك مجموعة كبيرة أرسلت الى مكتبة جامعة سراييفو بعدما أحرق الصرب الوحوش مكتبة الجامعة إبان الحرب. كما تقوم المؤسسة بايصال الرسائل العملية لمراجع الدين العظام الى طالبيها من مختلف نقاط العالم، وكذلك توزيع النشرات والكتب المطبوعة من قبل المؤسسة وبلغات عدة، او التي تصلنا من طرف ناشريها، كمطبوعات "دار التوحيد" و "مؤسسة المرحوم محمد رفيع حسين معرفي " من الكويت، وغيرها من مؤسسات ودور النشر الثقافية الدينية. فالمؤسسة اليوم تتتمتع وبحمد الله تعالى، بمكانة متميزة عند لشيعة، بسبب نشاطاتها وهويتها وصلتها بالمرجع المؤسس لها. وهي واحدة من المراكز المهمة للاتصال المباشر من قبل المؤمنين في الغرب، لطلب الخدمات المتنوعة، ولحل المسائل الشخصية والعامة، وطلب المعلومات والاستفسارات الشرعية، ولمعرفة الموقف الصحيح في المسائل الخلافية على صعيد ما يتعلق بالوضع الشيعي الخاص او الاسلامي العام، والارتباط بالمرجعية الدينية. كما تتمتع بمكانة متميزة عند المسلمين عموما ومؤسساتهم، بسبب أصالة إنتمائها المذهبي، وتخصصها في النشاطات الدينية والثقافية والخيرية العامة، واستقلاليتها عن الحكومات وعدم تدخلها في المجالات السياسية، وحضورها الفعال بمواقفها المعتدلة، وعملها بالتنسيق مع غيرها من المؤسسات المراكز وعلماء المسلمين في مجال التقريب بين المذاهب، وتوحيد الصف الاسلامي، ودورها فيما يتعلق بوضع المسلمين وخصوصا في العالم الغربي. وقد عملت في هذا المجال على عقد مؤتمر لوضع إستراتيجية دولية للتقريب بين المذاهب الاسلامية، عقدتها في دمشق بحضور ومشاركة كبريات المؤسسات والمنظمات والمراكز الدينية ودور الافتاء والشخصيات من أئمة المذاهب من مختلف أرجاء العالم الاسلامي، وفي مقدمتها الازهر لشريف، ورابطة العالم الاسلامي، ودور الافتاء العام في عُمان وعمّان ودمشق ولبنان واليمن وإيران وأفغانستان والامارات العربية المتحدة، ودار الحديث الحسنية في الرباط، والايسيسكو، وكثير من الشخصيات، وعلماء من أكثر من عشرين دولة إسلامية. كما وأن للمؤسسة مكانة طيبة لدى الاوساط والمؤسسات الاوروبية والامريكية المعنية بالوضع الاسلامي، في الدوائر الرسمية او المعاهد والجامعات، بسبب انفتاحها الملتزم، وبرنامج عملها الثقافي الخيري، وتركيبها الاداري والمالي والقانوني والشرعي الواضح والصريح. وبعد عمل دؤوب لعشر سنوات منذ تأسيسها تمكنت بحمد الله تعالى في أن تدخل أوسع مجالات العمل الدولي وبثقة عالية في كفائتها وتقدير عالمي لخدماتها وثقة الاخرين بها، فتسجلت كواحدة من المنظمات الدولية غير الحكومية بصفة "مستشار عام" في هيئة الأمم المتحدة في حزيران عام 1998م، وقد حظي قبولها من قبل اللجنة الخاصة المعنية بدراسة الطلبات المقدمة للعضوية بالاجماع، وأصبحت بذلك المؤسسة العالمية الوحيدة التى حظيت قبولها بهذه الصفة في الأمم المتحدة منذ ست سنوات. فالمؤسسة بذلك كله ولله الحمد، أصبحت في مقدمة الهيئات والمراكز الخدماتية الاجتماعية والثقافية لاسلامية القادرة على خدمة المسلمين عموما، وقد انفتحت ببركة الله تعالى أمامها الكثير من آفاق العمل، وتطلعت اليها عيون العديد من مثقفي أبناء الجاليات الاسلامية ومنظماتهم، وبالخصوص أتباع أئمة أهل البيت (ع) وتعاون الكثيرين منهم معنا في تقديم المقترحات، وفي إعداد الدراسات والبحوث، وفي العمل لتنظيم النشاطات المتعددة، والتمثيل والحضور والمشاركة في اللقاءات والندوات وغيرها من أوجه التعاون منها: ـ الحضور العام في المحافل الرسمية وشبه الرسمية، وتمثيل الشيعة او التعبير عن صوت او موقف أساسي لهم، على المستوى العلمي في الاكاديميات من خلال توفير الابحاث وتقديم الدراسات المعنية بالشيعة، من قبيل مؤتمرات "MISA " السنوية، ومؤتمر قبرص للعلاقات الاسلامية ـ الغربية، ومؤتمرات الأمم المتحدة، ومراكز البحوث الاسلامية في الجامعات المختلفة. ـ العمل على المستوى الاعلامي من خلال توفير المنابر اللا زمة لها، لتعميق روح التفاهم والحوار الثقافي في مجالاتها المختلفة، ومن خلال المداخلات اللازمة لبيان الموقف الصحيح، او لتصحيح بعض المعلومات غير الدقيقة حول المسلمين الشيعة. ـ الاتصال ببعض الحكومات والمنظمات غير الحكومية والمؤسسات الدولية المتخصصة، في المسائل الشيعية، او الاسلامية، والمنظمات الانسانية عموما. ـ السعي لجمع وتوثيق وتدوين المعلومات البيانية العامة والخاصة عن أوضاع المسلمين الشيعة في مختلف المناطق، والتعاون مع المنظمات العاملة في مجال حقوق الانسان، ومؤسسات الامم المتحدة. ـ دعم مشاريع الاخرين المعنية بالاسلام والتشيع، من خلال التعاون في الانجاز، و التعريف بها، والدعم الاعلامي والتحليلي، والميداني والتنسيقي، وأحيانا الدعم المادي والبشري لذلك. ـ التعاون في تقديم الخدمات الادارية والقانونية للجالية الاسلامية المهاجرة للغرب، والمساهمة مع الحكومات المعنية في تسهيل مهماتهم معاملاتهم القانونية ولاقامة أفضل العلاقات المحلية الممكنة مع الاخرين. هذا ما يمكن تقديمه بايجاز في مقدمة هذا الكراس المعد للتعريف بواحدة من المؤسسات الرائدة لخدمة الاسلام والمسلمين، مع نبذة مختصرة عن حياة مؤسسها الراحل الامام الخوئي، وأمين عامها الاول الاخ الشهيد السيد محمد تقي الخوئي، رضوان الله تعالى عليهما، فلهما يعود أساس الفضل، بل كل الفضل في إنشاء هذا الصرح واستمراره، جزاهما الله تعالى عن الاسلام والمسلمين وعنا خير جزاء العاملين المحسنين، وحشرهما مع النبيين والشهداء والصديقين، وحسن اولئك رفيقا في دار جنات النعيم. مع تسجيل الشكر الجزيل والامتنان البالغ لجميع المؤسسات والمراكز العلمية والدينية والخدماتية والشخصيات التي تعاونت معنا في رفد هذه المسيرة، وبالخصوص الاخوة والاخوات الزملاء في جميع المكاتب والفروع والمراكز التابعة للمؤسسة وفي مقدمتهم إخواني أعضاء الهيئة المركزية. سائلا المولى العلي القدير أن يوفقنا وجميع العاملين لاعلاء كلمة الحق وخدمة الانسانية، وأن يهدينا لمراضيه والالتزام بهدي نبيه الكريم ونهج أهل بيته الأئمة المعصومين، إنه نعم المولى ونعم النصير.


 
 


السيرة الذاتية :

  • السيرة الذاتية لسماحة السيد الخوئي
  • صور سماحة السيد الخوئي

المؤسسة والمركز :

  • تعريف بمركز الإمام الخوئي في نيويورك
  • تعريف بمؤسسة الإمام الخوئي الخيرية
  • نشاطات المركز
  • إعلانات عن النشاطات والمناسبات

المواضيع والمقالات الدينية :

  • سيرة النبي (ص) وآله (ع)
     جديد القسم :



 الصور الشخصية للإمام الخوئي رحمه الله

 ألبوم صور الإمام الخوئي رحمه الله

 دروس صوتية : إضافة المجموعة الرابعة عشر والأخيرة من الدورة الأصولية لدروس بحث الخارج

 دروس صوتية : إضافة المجموعة الثالثة عشر من الدورة الأصولية لدروس بحث الخارج

 دروس صوتية : إضافة المجموعة الثانية عشر من الدورة الأصولية لدروس بحث الخارج

 دروس صوتية : إضافة المجموعة الحادية عشر من الدورة الأصولية لدروس بحث الخارج

 دروس صوتية : إضافة المجموعة العاشرة من الدورة الأصولية لدروس بحث الخارج

 دروس صوتية : إضافة المجموعة التاسعة من الدورة الأصولية لدروس بحث الخارج

 دروس صوتية : إضافة المجموعة الثامنة من الدورة الأصولية لدروس بحث الخارج

 برنامج شهر رمضان المبارك لسنة 1437هـ - 2016 م + الإمساكية

     البحث في القسم :


  

     ملفات عشوائية :



 برنامج شهر رمضان المبارك لسنة 1431هـ

 إضافة مجموعة قراءات قرآنية لعدد من القراء

 تحديث تصميم وتنسيق الموقع

 دروس صوتية : البدء بإضافة الدورة الفقهية لدروس بحث الخارج

 إضافة مجموعة لطميات جديدة ضمن الصوتيات

 عنوان وأرقام هواتف مركز الإمام الخوئي في نيويورك

 دروس صوتية : إضافة المجموعة التاسعة من الدورة الفقهية لدروس بحث الخارج

 صور لمركز الإمام الخوئي في نيويورك

 مكتب الشؤون الدينية في مؤسسة الإمام الخوئي الخيرية

 الصور الشخصية للإمام الخوئي رحمه الله

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - المؤلفات - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net