( أشهد إلا إله إلاّ الله ) هل يجوز أن تقال في الصلاة بعد الحمد من باب الذكر المطلق ؟ 

( القسم : الصلاة - احكام الافعال )

السؤال :  ( أشهد إلا إله إلاّ الله ) هل يجوز أن تقال في الصلاة بعد الحمد من باب الذكر المطلق ؟


الجواب :  يجوز .


قرّاء هذا الإستفتاء : 3202        


 
 


التقليد والفتوى :

  • التقليد والفتوى

الطهارة :

  • أحكام النّفاس
  • أحكام الحيض
  • أحكام الاستحاضة
  • احكام الاموات
  • أحكام التخلي
  • التيمّم
  • الغسل
  • الوضوء
  • المطهرات
  • النجاسات

الصلاة :

  • الصلاة - احكام القضاء
  • الصلاة - احكام المسجد و الحسينية
  • الصلاة - صلاة الجمعة
  • الصلاة - احكام الجماعة
  • الصلاة - احكام المسافر
  • الصلاة - احكام الخلل
  • الصلاة - احكام الافعال
  • الصلاة - المقدمات

الصوم :

  • الصوم - احكام القضاء
  • الصوم - احكام المسافر
  • الصوم - زكاة الفطرة
  • الصوم - احكام المفطرات
  • الصوم - روية الهلال

الزكاة والخمس :

  • أحكام الزكاة
  • الخمس - مصرفه
  • الخمس - احكام عامة

الحج والعمرة :

  • الحج والعمرة

الزواج :

  • أحكام الطلاق
  • الزواج المنقطع
  • الزواج الدائم

الأسرة :

  • السلوك الفردي
  • العلاقات الاسرية
  • علاقات الوالدين والابناء
  • علاقة الرجل بالمرأة
  • أحكام المرأة الخاصة

المعاملات :

  • القضاء والشهادات
  • الحدود والقصاص والديات
  • الوقف
  • الهبة والصدقة
  • احكام اللقطة
  • المعاملات والوظائف
  • أحكام الغصب
  • أحكام الدين
  • الاموال الحكومية
  • ردّ المظالم ومجهول المالك
  • احكام البنوك
  • احكام التأمين

مسائل متنوعة :

  • مسائل متنوعة
  • شؤون حياتية عامة
  • الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
  • احكام الارث
  • الوصية
  • الاطعمة والاشربة
  • الكفارات
  • اليمين والعهد
  • أحكام النذر
  • المحرمات الفعلية
  • المحرمات القولية
  • الغناء والموسيقى
  • المستحبات والنوافل
     جديد الإستفتاءات :



  عبارة لايبعد الحكم به ولكن المسألة مشكلة ، هل تدل على ان الفقيه قد رفع اليد عن الفتوى وقال بالاحتياط الوجوبي ، أم أن قوله والمسألة مشكلة تعني الاحتياط الاستحبابي؟

  الفقه الإسلامي - كما نعرف - من العلوم التي لا يلقّاها إلاّ الذين صبروا و لا يلقّاها إلاّ ذو حظٍ عظيم ، و لكن حالتنا كعوام نقلّد‎ ‎المراجع في الأحكام ، نرى التخبّط الكبير التي تحدثه كلمات الرسالة العمليّة المقتضبة ، و نحن إذ سمعنا من بعض العلماء بأنّ‎ ‎ال

  يجب على كل مجتهد جامع للشرائط العمل بفتاواه ولا يجوز له الرجوع إلى غيره من المجتهدين وإن كانوا أعلم منه ، فإذا وجب عليه العمل بفتاواه فلماذا لا يجوز لغيره تقليده مع وجود الأعلم ؟

  اذا قال الفقيه : مشكل وان كان لايخلو من قرب .. فهل يعني الاحتياط الوجوبي ، أم انه احتياط استحبابي ، وكلمة لا يخلو من قرب فتوى ؟

  ما المقصود من قول الفقيه : الأحوط ، إن لم يكن أقوى ؟

  هل يجب اتباع الفقيه في احكامه التي يصدرها ؟

  ما هي حدود حاكمية الحاكم ، وموارد نفوذها في حق مقلدي الغير ؟

  انني لازلت اقلد السيد الخوئي ( قدس سره الشريف ) حسب ما يرجعنا إليه سماحة السيد علي السيستاني دام ظله العالي .. والآن هل يجيز السيد السيستاني تقليده المطلق أم ان الفتوى لازالت كما هي ؟ وهل هناك بعض أهل الخبرة الذين يمكن سؤالهم في هذا الشأن ومن هم أن وجدوا

  اود ان أسأل عن وكلاء سماحة السيد في الكويت , وما مدى الوكالة الممنوحة لكل منهم ؟

  في المسائل التي يحتاج فيها المكلف لاذن من الحاكم الشرعي هل يكفي الاذن له من أي مجتهد؟ أم لا بد من اذن المرجع الذي يقلده هذا المكلف؟

     البحث في الإستفتاءات :


  

     إستفتاءات عشوائية :



  المدارس والجامعات تعطي الطالب ورقة يمكن له من خلالها ان يحصل على تخفيض في الخطوط الجوية .. هل يمكن لغير الطالب او غير المشمول لهذا التخفيض ، استخدام اسم شخص مشمول للتخفيض؟ اي يستخدم اسما غير اسمه للحصول على تخفيض الخطوط الجوية علما بان هذا الامر غير مسمو

  شخص يصلي وفي أثناء الصلاة خرج من أنفه نقطة دم وسقطت على ملابسه ,ما حكم صلاته ؟

  لو كان شخص يعرف بانه لن يستطيع ماليا الذهاب الى الحج , الا اذا ادخرلذلك عدة اشهر , فهل يتوجب عليه الادخار ام لا؟

  هل يجوز أن اقلد فقيها غير سماحة السيد في مسألة لعب الشطرنج ؟ علماً بأن التقليد سيكون في هذه المسألة فقط ؟

  شخص قدم ماله للأستثمار بدون أن يشترط شرطاً ودون أن يحدد عنواناً لعقده وتلقى العامل منه المبلغ كعقد مضاربة ، واتفقوا على أن يستلم 3% من أرباح الوديعة المستثمرة ومرت ثلاث سنوات تقريباً وهو يستلم الارباح شهرياً بهذه الطريقة .. وفي منتصف سنة 1376 سرق المال (

  أنا شاب أعمل في مقهى للإنترنت في السعودية ، علماً بأن الدولة قد وضعت حماية على شبكة الإنترنت ، ولكن يحدث أن بعض الأشخاص ، يدخل إلى هذه المواقع المشبوهة الخلاعية بطرق ملتوية.. فما هو حكم عملنا في هذا المحل ، علماً بأن ذلك يكون دون رضانا ؟

  كنت إماماً لجماعة وفي أثناء الصلاة ظننت بأني أخرجت بعض الريح والغالب على ظني هو بأنني أخرجت ريحاً, ولكني لكثرة شكي في الصلوات من الظن بخروج الريح فلا أعلم ما أفعل وكيف أخبرهم, وهل يجب عليّ وعليهم أن اعيد الصلاة ؟

  هل يجوز إقامة العرس في الحسينية مع التطبيل والاغاني والرقص وضرب الدفوف ، مع العلم انه لا تتوفر اماكن مناسبة تتسع لهذه المناسبة ؟

  لو تردد مال بين صغيرين او مجنونين او صغير ومجنون ماذا يصنع ؟

  هل يجب تخميس الأسهم ان حال عليها الحول وكان فيها زيادة فعلية؟ولو فرضنا ان هذه الاسهم مشتراة من أموال مخمسةأوأموال لا تجب فيها الخمس،فما الحكم سواء كانت هذه الأسهم للأقتناء أو للأستخدام الشخصي أو كانت للتجارة والكسب ، وماذا لو انخفضت قيمة هذه الاسهم عند ح

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للإستفتاءات
  • أرشيف كافة الإستفتاءات
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - المؤلفات - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net