ابي مصاب بامراض القلب والشرايين ، وانا من يتحمل مصروف ابي واخوتي لان ابي عاجز عن العمل .. فهل يصح ان ادفع الصدقه لوالدي ام لا ؟ 

( القسم : الهبة والصدقة )

السؤال :  ابي مصاب بامراض القلب والشرايين ، وانا من يتحمل مصروف ابي واخوتي لان ابي عاجز عن العمل .. فهل يصح ان ادفع الصدقه لوالدي ام لا ؟


الجواب :  اذا كان فقيراً فيجب عليك الانفاق عليه .


قرّاء هذا الإستفتاء : 2766        


 
 


التقليد والفتوى :

  • التقليد والفتوى

الطهارة :

  • أحكام النّفاس
  • أحكام الحيض
  • أحكام الاستحاضة
  • احكام الاموات
  • أحكام التخلي
  • التيمّم
  • الغسل
  • الوضوء
  • المطهرات
  • النجاسات

الصلاة :

  • الصلاة - احكام القضاء
  • الصلاة - احكام المسجد و الحسينية
  • الصلاة - صلاة الجمعة
  • الصلاة - احكام الجماعة
  • الصلاة - احكام المسافر
  • الصلاة - احكام الخلل
  • الصلاة - احكام الافعال
  • الصلاة - المقدمات

الصوم :

  • الصوم - احكام القضاء
  • الصوم - احكام المسافر
  • الصوم - زكاة الفطرة
  • الصوم - احكام المفطرات
  • الصوم - روية الهلال

الزكاة والخمس :

  • أحكام الزكاة
  • الخمس - مصرفه
  • الخمس - احكام عامة

الحج والعمرة :

  • الحج والعمرة

الزواج :

  • أحكام الطلاق
  • الزواج المنقطع
  • الزواج الدائم

الأسرة :

  • السلوك الفردي
  • العلاقات الاسرية
  • علاقات الوالدين والابناء
  • علاقة الرجل بالمرأة
  • أحكام المرأة الخاصة

المعاملات :

  • القضاء والشهادات
  • الحدود والقصاص والديات
  • الوقف
  • الهبة والصدقة
  • احكام اللقطة
  • المعاملات والوظائف
  • أحكام الغصب
  • أحكام الدين
  • الاموال الحكومية
  • ردّ المظالم ومجهول المالك
  • احكام البنوك
  • احكام التأمين

مسائل متنوعة :

  • مسائل متنوعة
  • شؤون حياتية عامة
  • الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
  • احكام الارث
  • الوصية
  • الاطعمة والاشربة
  • الكفارات
  • اليمين والعهد
  • أحكام النذر
  • المحرمات الفعلية
  • المحرمات القولية
  • الغناء والموسيقى
  • المستحبات والنوافل
     جديد الإستفتاءات :



  عبارة لايبعد الحكم به ولكن المسألة مشكلة ، هل تدل على ان الفقيه قد رفع اليد عن الفتوى وقال بالاحتياط الوجوبي ، أم أن قوله والمسألة مشكلة تعني الاحتياط الاستحبابي؟

  الفقه الإسلامي - كما نعرف - من العلوم التي لا يلقّاها إلاّ الذين صبروا و لا يلقّاها إلاّ ذو حظٍ عظيم ، و لكن حالتنا كعوام نقلّد‎ ‎المراجع في الأحكام ، نرى التخبّط الكبير التي تحدثه كلمات الرسالة العمليّة المقتضبة ، و نحن إذ سمعنا من بعض العلماء بأنّ‎ ‎ال

  يجب على كل مجتهد جامع للشرائط العمل بفتاواه ولا يجوز له الرجوع إلى غيره من المجتهدين وإن كانوا أعلم منه ، فإذا وجب عليه العمل بفتاواه فلماذا لا يجوز لغيره تقليده مع وجود الأعلم ؟

  اذا قال الفقيه : مشكل وان كان لايخلو من قرب .. فهل يعني الاحتياط الوجوبي ، أم انه احتياط استحبابي ، وكلمة لا يخلو من قرب فتوى ؟

  ما المقصود من قول الفقيه : الأحوط ، إن لم يكن أقوى ؟

  هل يجب اتباع الفقيه في احكامه التي يصدرها ؟

  ما هي حدود حاكمية الحاكم ، وموارد نفوذها في حق مقلدي الغير ؟

  انني لازلت اقلد السيد الخوئي ( قدس سره الشريف ) حسب ما يرجعنا إليه سماحة السيد علي السيستاني دام ظله العالي .. والآن هل يجيز السيد السيستاني تقليده المطلق أم ان الفتوى لازالت كما هي ؟ وهل هناك بعض أهل الخبرة الذين يمكن سؤالهم في هذا الشأن ومن هم أن وجدوا

  اود ان أسأل عن وكلاء سماحة السيد في الكويت , وما مدى الوكالة الممنوحة لكل منهم ؟

  في المسائل التي يحتاج فيها المكلف لاذن من الحاكم الشرعي هل يكفي الاذن له من أي مجتهد؟ أم لا بد من اذن المرجع الذي يقلده هذا المكلف؟

     البحث في الإستفتاءات :


  

     إستفتاءات عشوائية :



  ورثت احدى المؤمنات من أبيها مبلغاً يصل الى عشرات الآلاف من الدنانير . ولم يكن الأب ممن يدفع الخمس ، وهي ترغب في تخميس ما ورثته ابراءً لذمة والدها ، وزوجها يسأل ان كان بالامكان اعطائهم حق التصرف في الخمس كله ( سهم الامام وسهم السادة ) من أجل صرفه على المح

  ما هو حكم صيام يوم الجمعة من غير صوم اليوم الذي يسبقه أو اليوم الذي يليه ؟

  في عام 1419 ه ذهبت من السعودية إلى سوريا لقضاء عطلة الصيف فترة لا تتجاوز عشرة أيام في سوريا ، وفي اليوم التاسع قررنا الذهاب إلى لبنان فترة قصيرة لا تتجاوز ثلاثة أيام وبعد ذلك رجعنا إلى سوريا ثم إلى السعودية .. وكنت في هذه السفرة اُصلي قصراً وقال لي بعض ا

  أنني اكتشفت بعد فترة طويلة ما يقارب السنتين بأن الخاتم الذهب الذي كنت أرتديه أثناء الصلاة هو هدية كانت قد أرسلت لزوجة أخي ، ثم قامت أمي بالاحتفاظ به ثم أهدتني اياه ، وأنا لم أكن أعرف بأن هذا الخاتم هو هدية قد بعثت لزوجة أخي .. المشكلة هو أنني كنت ارتديه

  انا رجل اعمل بالتجارة ، وقد اعسرت وعلىّ ديون لبعض الأشخاص ، واعمل جاهداًعلى سدادها رغم عسري ، ولكني سمعت حديثاً منسوبا الى رسول اللّه عليه وآله الصلاة والسلام افزعني جداً ، والحديث يقول : ان رسول الله صلى الله عليه وآله قال : من مات وعليه دين محجوب من رح

  تقدمت لخطبة فتاة بعد ان طلقتُ منذ خمس سنوات زوجتي الاولى ، وبعد الموافقة عليّ من كافة النواحي استخارت البنت مرتين .. وكانت النتيجة كما افاد الشيخ الذي استخارت عنده البنت ان الاستخارة غير حسنة ولا ينفع . ما حكم الاستخارة ؟ وهل يأخذ به ام لا ؟

  محاسب يعمل في البنك ، جاء رجل سكران فاقد للوعي من ابناء العامة فاخطاً في 500 ريال اخذها المحاسب ، والسؤال : ماذا يصنع المحاسب بهذا المبلغ ؟

  في المسابقات عندنا يجمع من الفريقين أموالاً ، فتشترى جوائز تدفع للفريق الفائز.. فهل يجوز ذلك ؟

  ما هو حكم القراءة في الأخيرتين للإمام والمأموم من حيث الفاتحة أو التسبيح عند اختيار الفاتحة ؟.. ما هو حكم الجهر بالبسملة ؟.. ما هو حكم الجهر بالبسملة بعنوان الذكر المطلق ، ثم الإتيان بالفاتحة إخفاتا ؟

  هل يجب على الزوجة مرافقة الزوج في السفر اذا طلب منها ذلك ، أم يجوز لها أن تبقى في وطنها وترفض السفر معه ، وان كان في ذلك منعاً للاستمتاع ؟.. ثم كيف لو كان السفر لمدة طويلة ( بضعة أشهر او سنوات ) ؟

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للإستفتاءات
  • أرشيف كافة الإستفتاءات
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - المؤلفات - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net