هل الكذب بقصد التوفيق وإصلاح الأمور جائز ؟ 

( القسم : المحرمات القولية )

السؤال :  هل الكذب بقصد التوفيق وإصلاح الأمور جائز ؟


الجواب :  يجوز لا مطلقاً ، بل للإصلاح بين المؤمنين .


قرّاء هذا الإستفتاء : 3842        


 
 


التقليد والفتوى :

  • التقليد والفتوى

الطهارة :

  • أحكام النّفاس
  • أحكام الحيض
  • أحكام الاستحاضة
  • احكام الاموات
  • أحكام التخلي
  • التيمّم
  • الغسل
  • الوضوء
  • المطهرات
  • النجاسات

الصلاة :

  • الصلاة - احكام القضاء
  • الصلاة - احكام المسجد و الحسينية
  • الصلاة - صلاة الجمعة
  • الصلاة - احكام الجماعة
  • الصلاة - احكام المسافر
  • الصلاة - احكام الخلل
  • الصلاة - احكام الافعال
  • الصلاة - المقدمات

الصوم :

  • الصوم - احكام القضاء
  • الصوم - احكام المسافر
  • الصوم - زكاة الفطرة
  • الصوم - احكام المفطرات
  • الصوم - روية الهلال

الزكاة والخمس :

  • أحكام الزكاة
  • الخمس - مصرفه
  • الخمس - احكام عامة

الحج والعمرة :

  • الحج والعمرة

الزواج :

  • أحكام الطلاق
  • الزواج المنقطع
  • الزواج الدائم

الأسرة :

  • السلوك الفردي
  • العلاقات الاسرية
  • علاقات الوالدين والابناء
  • علاقة الرجل بالمرأة
  • أحكام المرأة الخاصة

المعاملات :

  • القضاء والشهادات
  • الحدود والقصاص والديات
  • الوقف
  • الهبة والصدقة
  • احكام اللقطة
  • المعاملات والوظائف
  • أحكام الغصب
  • أحكام الدين
  • الاموال الحكومية
  • ردّ المظالم ومجهول المالك
  • احكام البنوك
  • احكام التأمين

مسائل متنوعة :

  • مسائل متنوعة
  • شؤون حياتية عامة
  • الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
  • احكام الارث
  • الوصية
  • الاطعمة والاشربة
  • الكفارات
  • اليمين والعهد
  • أحكام النذر
  • المحرمات الفعلية
  • المحرمات القولية
  • الغناء والموسيقى
  • المستحبات والنوافل
     جديد الإستفتاءات :



  عبارة لايبعد الحكم به ولكن المسألة مشكلة ، هل تدل على ان الفقيه قد رفع اليد عن الفتوى وقال بالاحتياط الوجوبي ، أم أن قوله والمسألة مشكلة تعني الاحتياط الاستحبابي؟

  الفقه الإسلامي - كما نعرف - من العلوم التي لا يلقّاها إلاّ الذين صبروا و لا يلقّاها إلاّ ذو حظٍ عظيم ، و لكن حالتنا كعوام نقلّد‎ ‎المراجع في الأحكام ، نرى التخبّط الكبير التي تحدثه كلمات الرسالة العمليّة المقتضبة ، و نحن إذ سمعنا من بعض العلماء بأنّ‎ ‎ال

  يجب على كل مجتهد جامع للشرائط العمل بفتاواه ولا يجوز له الرجوع إلى غيره من المجتهدين وإن كانوا أعلم منه ، فإذا وجب عليه العمل بفتاواه فلماذا لا يجوز لغيره تقليده مع وجود الأعلم ؟

  اذا قال الفقيه : مشكل وان كان لايخلو من قرب .. فهل يعني الاحتياط الوجوبي ، أم انه احتياط استحبابي ، وكلمة لا يخلو من قرب فتوى ؟

  ما المقصود من قول الفقيه : الأحوط ، إن لم يكن أقوى ؟

  هل يجب اتباع الفقيه في احكامه التي يصدرها ؟

  ما هي حدود حاكمية الحاكم ، وموارد نفوذها في حق مقلدي الغير ؟

  انني لازلت اقلد السيد الخوئي ( قدس سره الشريف ) حسب ما يرجعنا إليه سماحة السيد علي السيستاني دام ظله العالي .. والآن هل يجيز السيد السيستاني تقليده المطلق أم ان الفتوى لازالت كما هي ؟ وهل هناك بعض أهل الخبرة الذين يمكن سؤالهم في هذا الشأن ومن هم أن وجدوا

  اود ان أسأل عن وكلاء سماحة السيد في الكويت , وما مدى الوكالة الممنوحة لكل منهم ؟

  في المسائل التي يحتاج فيها المكلف لاذن من الحاكم الشرعي هل يكفي الاذن له من أي مجتهد؟ أم لا بد من اذن المرجع الذي يقلده هذا المكلف؟

     البحث في الإستفتاءات :


  

     إستفتاءات عشوائية :



  أنا طالب في جامعة الملك فيصل بالأحساء ، تقوم الجامعة بإعطاء كل طالب رقم أكاديمي مع كلمة المرور ومن خلالهما يمكن لكل طالب الدخول إلى شبكة الأنترنت السؤال :

  ما حكم ان تقف المرأة في المسجد ، وتلقي بعض الكلمات او الاشعار ، مع العلم اننا نحترم حقها في ذلك ، ولكننا نخاف من البلبلة والهرج ، الذي قد يحدثه الناس مما يسبب اعاقة العمل الاسلامي في مجتمعنا ، الغالب عليها المحافظة على التقاليد والالتزام ، مع العلم باننا

  في بعض الاحيان يراجعني بعض الزبائن لإصلاح ماكنة الحلاقة ، ونظراً الى أن حلق اللحية محرم شرعاً ، فهل يجوز لي ذلك ؟

  هل الحج بالمال المسروق كاف ومقبول أو لا ؟

  عجوز مسلمة كلفت أحد الاشخاص ببيع بعض حاجياتها ، فباعها لها ولم يصدقها في اسعار البيع ، واحتفظ ببعض المال لنفسه ، وتوفيت العجوز وليس لها ورثة معروفين يرثونها ، وندم هذا الشخص على فعلته ، ويريد ابراء ذمته من تلك الاموال .. فهل يمكنه صرف المبلغ في الجهات ال

  لقد سُرقت نعالي ( أعزكم الله ) بينما كنت في أحد البساتين حيث كنت مدعوا على العشاء ، ولقد رأيت نعالاً يشبه التي لي ، ولكنها ليست هي ، فأخذتها بعد ما سألت صاحب البستان عن صاحبها ، وقال لي لا أعرف ، وسبب أخذي لها هو : أني كنت أعتقد أن من أخذ نعالي كان يقصد

  ما حكم إعطاء شخص زكاة الفطرة ، وهو يحلق لحيته بدون سبب شرعي ؟

  هل يجب أن يكون الجسم غير مبتل في حالة الغسل الواجب أم لا ؟

  المستحاضة الكثيرة إذا لم تتمكن من الغسل وارادت التيمم بدلا عنه،فهل تكتفي بوضوء واحد مع هذا التيمم للصلاتين كصلاتي الظهر والعصر،أم انها تتوضأ وتتيمم وتصلي الظهر ثم تتوضأ للعصر أيضا فاجبتم انه لا يجب الوضوء بل يكفي التيمم بدل الغسل عنه ، والسؤال هو انه هل

  يرى سماحة السيد حفظه الله عدم حرمة التفكير بالمرءة الأجنبية حتى لو كان ذلك بتصوير ممارسة جنسية في الذهن و صاحب ذلك انتصاب عضو الذكورة من دون أنزال ..فهل هذا يعني جواز التفكير فيه حتى بالتلذذ و الريبة و أثارة الغريزة من غير أنزال ؟ وهذا إذا كانت المرأة حق

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للإستفتاءات
  • أرشيف كافة الإستفتاءات
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - المؤلفات - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net