رجل اقترض مبلغاً من المال ( عشرة الاف ريال مثلاً ) وجاء رأس سنة ولم يؤده الى صاحبه ، والمبلغ موجود عنده ، فهل يجب فيه الخمس ؟ 

( القسم : الخمس - احكام عامة )

السؤال :  رجل اقترض مبلغاً من المال ( عشرة الاف ريال مثلاً ) وجاء رأس سنة ولم يؤده الى صاحبه ، والمبلغ موجود عنده ، فهل يجب فيه الخمس ؟


الجواب :  لا يجب فيه الخمس لانه ليس ربحاً له .


قرّاء هذا الإستفتاء : 3713        


 
 


التقليد والفتوى :

  • التقليد والفتوى

الطهارة :

  • أحكام النّفاس
  • أحكام الحيض
  • أحكام الاستحاضة
  • احكام الاموات
  • أحكام التخلي
  • التيمّم
  • الغسل
  • الوضوء
  • المطهرات
  • النجاسات

الصلاة :

  • الصلاة - احكام القضاء
  • الصلاة - احكام المسجد و الحسينية
  • الصلاة - صلاة الجمعة
  • الصلاة - احكام الجماعة
  • الصلاة - احكام المسافر
  • الصلاة - احكام الخلل
  • الصلاة - احكام الافعال
  • الصلاة - المقدمات

الصوم :

  • الصوم - احكام القضاء
  • الصوم - احكام المسافر
  • الصوم - زكاة الفطرة
  • الصوم - احكام المفطرات
  • الصوم - روية الهلال

الزكاة والخمس :

  • أحكام الزكاة
  • الخمس - مصرفه
  • الخمس - احكام عامة

الحج والعمرة :

  • الحج والعمرة

الزواج :

  • أحكام الطلاق
  • الزواج المنقطع
  • الزواج الدائم

الأسرة :

  • السلوك الفردي
  • العلاقات الاسرية
  • علاقات الوالدين والابناء
  • علاقة الرجل بالمرأة
  • أحكام المرأة الخاصة

المعاملات :

  • القضاء والشهادات
  • الحدود والقصاص والديات
  • الوقف
  • الهبة والصدقة
  • احكام اللقطة
  • المعاملات والوظائف
  • أحكام الغصب
  • أحكام الدين
  • الاموال الحكومية
  • ردّ المظالم ومجهول المالك
  • احكام البنوك
  • احكام التأمين

مسائل متنوعة :

  • مسائل متنوعة
  • شؤون حياتية عامة
  • الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
  • احكام الارث
  • الوصية
  • الاطعمة والاشربة
  • الكفارات
  • اليمين والعهد
  • أحكام النذر
  • المحرمات الفعلية
  • المحرمات القولية
  • الغناء والموسيقى
  • المستحبات والنوافل
     جديد الإستفتاءات :



  عبارة لايبعد الحكم به ولكن المسألة مشكلة ، هل تدل على ان الفقيه قد رفع اليد عن الفتوى وقال بالاحتياط الوجوبي ، أم أن قوله والمسألة مشكلة تعني الاحتياط الاستحبابي؟

  الفقه الإسلامي - كما نعرف - من العلوم التي لا يلقّاها إلاّ الذين صبروا و لا يلقّاها إلاّ ذو حظٍ عظيم ، و لكن حالتنا كعوام نقلّد‎ ‎المراجع في الأحكام ، نرى التخبّط الكبير التي تحدثه كلمات الرسالة العمليّة المقتضبة ، و نحن إذ سمعنا من بعض العلماء بأنّ‎ ‎ال

  يجب على كل مجتهد جامع للشرائط العمل بفتاواه ولا يجوز له الرجوع إلى غيره من المجتهدين وإن كانوا أعلم منه ، فإذا وجب عليه العمل بفتاواه فلماذا لا يجوز لغيره تقليده مع وجود الأعلم ؟

  اذا قال الفقيه : مشكل وان كان لايخلو من قرب .. فهل يعني الاحتياط الوجوبي ، أم انه احتياط استحبابي ، وكلمة لا يخلو من قرب فتوى ؟

  ما المقصود من قول الفقيه : الأحوط ، إن لم يكن أقوى ؟

  هل يجب اتباع الفقيه في احكامه التي يصدرها ؟

  ما هي حدود حاكمية الحاكم ، وموارد نفوذها في حق مقلدي الغير ؟

  انني لازلت اقلد السيد الخوئي ( قدس سره الشريف ) حسب ما يرجعنا إليه سماحة السيد علي السيستاني دام ظله العالي .. والآن هل يجيز السيد السيستاني تقليده المطلق أم ان الفتوى لازالت كما هي ؟ وهل هناك بعض أهل الخبرة الذين يمكن سؤالهم في هذا الشأن ومن هم أن وجدوا

  اود ان أسأل عن وكلاء سماحة السيد في الكويت , وما مدى الوكالة الممنوحة لكل منهم ؟

  في المسائل التي يحتاج فيها المكلف لاذن من الحاكم الشرعي هل يكفي الاذن له من أي مجتهد؟ أم لا بد من اذن المرجع الذي يقلده هذا المكلف؟

     البحث في الإستفتاءات :


  

     إستفتاءات عشوائية :



  شخص يعمل مع عدة أشخاص في شركة ، وهذه الشركة توفر للعاملين الأكل عبر مقاول ، ويزيد الأكل على حاجتهم ، وبالتالي يستفيد المقاول من هذه الزيادة للفترة الأخرى ، مع العلم أنه يأخذ المال من الشركة كاملاً . السؤال هو : هل يجوز للعامل في الشركة أن يأخذ من هذه الم

  في عام 1419 ه ذهبت من السعودية إلى سوريا لقضاء عطلة الصيف فترة لا تتجاوز عشرة أيام في سوريا ، وفي اليوم التاسع قررنا الذهاب إلى لبنان فترة قصيرة لا تتجاوز ثلاثة أيام وبعد ذلك رجعنا إلى سوريا ثم إلى السعودية .. وكنت في هذه السفرة اُصلي قصراً وقال لي بعض ا

  هناك حكماً شرعياً يقول ( كل شيء متيقن من نجاسته وشاك في تطهيره يبنى على نجاسته )

  رجل كان يسجد على السجادة ( الزولية ) فترة من الزمن لا يستطيع تحديدها لكنها لا تتجاوز الشهر تقريباً ، وقد استند في عمله هذا على نقل أحد الاخوة الثقات ممن يعتمد على قولهم بان مرجعه يجيز السجود على السجادة.. فما حكم صلاة الشخص في مثل هذه الحالة ,وهل يجب علي

  أنا امرأة ابلغ من العمر 30 سنة ، وقد علمت مؤخراً من والدتي انني لم اصم عندما كان عمري 9 سنوات و 10 سنوات ، وأنا كنت معتقدة انني صمت في هذا السنوات .. فما الواجب عليّ ؟

  سألني أحد الاخوة المسيحين..هل كان السيد المسيح ، مسيحياً اي يعتنق الديانة المسيحية ، ام انه نشر الديانة المسيحية فقط ، وكان مسلما اي يصلي مثل المسلمين ، ويقرأ القرآن الكريم ، ويؤمن بالديانة الاسلامية ؟.. وهل هذا ينطبق على سيدنا موسى ، عندما نشر الديانة ا

  نويت الحج هذا العام بإذن الله ، وعندي بعض الامور التي تحتم عليّ الذهاب من الكويت الى الرياض أولا ثم سأتوجه إلى جدة بالطائرة ليلا ومنها الى مكة.. فهل استطيع الاحرام من مدينة الرياض بالنذر ( لله عليّ أن أحرم من مدينة الرياض ) ثم أركب الطائرة متوجها الى جدة

  من كانت بكرا وفقدت بكارتها باي صورة كانت , فهل يجب عليها الاستئذان من ابيها او جدها لزواج المتعة ؟

  لو سقط حق الام بالحضانة للولد بالزواج او ببلوغه السنتين، فهل لها الحق في ان يكون عندها ليلة او ليلتين في الاسبوع مثلا، لكي تلتقي به وتستأنس برؤيته وتتفقد احواله ؟

  ما هو رأيكم في إعطاء القرآن الكريم الى الكتابي لاجل مطالعته والتعرف على مضامينه إما بتمليكه أو اعطائه عارية لديه ؟

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للإستفتاءات
  • أرشيف كافة الإستفتاءات
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - المؤلفات - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net