س : شخص فقد ابويه حينما كان طفلا ، والآن عرف بأن اموال ابيه كلها قد غصبها الاقرباء بعد تزويرهم امضاء أبيه.. فما هو حكمه وحكم الغاصبين ؟  / أحكام الغصب .

س : في بلاد الغرب هل يجوز شراء بعض البضائع المسروقة ؟  / أحكام الغصب .

س : محاسب يعمل في البنك ، جاء رجل سكران فاقد للوعي من ابناء العامة فاخطاً في 500 ريال اخذها المحاسب ، والسؤال : ماذا يصنع المحاسب بهذا المبلغ ؟  / أحكام الغصب .

س : لقد أخذت مبالغ من المال من أبي وامي وأخي في أيام الطفولة والمراهقة عن طريق السرقة ، والآن أنا شاب عمري 28 سنة .. فما حكم الذي سرقته في السابق ، مع العلم بأنه من الصعب لي في هذا الوضع أن أخبرهم بأنني سرقت منهم ، ومع العلم لا أعرف مقدار هذه المبالغ ؟  / أحكام الغصب .

س : ما الحكم الشرعي في شراء البضاعة من اشخاص مجهولين ، مع الشك بانها قد تكون مسروقة في بلاد الغرب ؟  / أحكام الغصب .

س : هل يجوز أخذ شيء من محل يهودي دون علمه بذلك ؟  / أحكام الغصب .

س : عجوز مسلمة كلفت أحد الاشخاص ببيع بعض حاجياتها ، فباعها لها ولم يصدقها في اسعار البيع ، واحتفظ ببعض المال لنفسه ، وتوفيت العجوز وليس لها ورثة معروفين يرثونها ، وندم هذا الشخص على فعلته ، ويريد ابراء ذمته من تلك الاموال .. فهل يمكنه صرف المبلغ في الجهات ال  / أحكام الغصب .

س : إذا كان هناك شخص صغير السن سرق بعض الأشياء من محل للمواد الغذائية ، وهي ليست بالثمينة .. فهل يجب عليه دفع ثمنها بعد تكليفه ، علماً بأن البائع لم يعلم بهذه السرقة ؟ وإذا كان عليه حرج في إرجاعها .. فما العمل ؟  / أحكام الغصب .

س : إذا شك الانسان ان البضاعة مسروقة لأن سعرها أقل بكثير من السوق ، ولان قسما من الناس يقولون انها مسروقة .. فهل يحل لنا شرائها ، علماً ان البائع لا يقول انها مسروقة ؟  / أحكام الغصب .

س : لقد سُرقت نعالي ( أعزكم الله ) بينما كنت في أحد البساتين حيث كنت مدعوا على العشاء ، ولقد رأيت نعالاً يشبه التي لي ، ولكنها ليست هي ، فأخذتها بعد ما سألت صاحب البستان عن صاحبها ، وقال لي لا أعرف ، وسبب أخذي لها هو : أني كنت أعتقد أن من أخذ نعالي كان يقصد  / أحكام الغصب .

س : إذا سرق شخص في صغره من أحد المحلات التجارية ، وبعد أن كبر وعرف الاُمور الدينية بشكل صحيح تاب إلى الله ، ولكنه الآن محتار كيف يبرئ ذمته من هذا الذنب ، لأن المحل التجاري كان لأكثر من شريك ، وقد تفرقوا منذ زمن ، وهو الآن لا يعرف سوى واحد من الشركاء .. فكيف  / أحكام الغصب .

س : هناك قطعة أرض عرضت للبيع ، وقد عزمت على شرائها وقدمت عربون على ذلك ، ولكن بعد مدة سمعت من أحد القاطنين في المحلة أن هذه الأرض يقال انها مغصوبة ، فقمت بتحري الأمر حيث أخذت أسأل أهل المنطقة عنها فلا أسمع منهم إلا هذا الجواب : « نسمع ، ولكن لا أحد يمتلك الد  / أحكام الغصب .

س : إذا حصلت على اشتراك مسروق ، لكني حصلت عليه بطريقة غير مباشرة يعني من شخص سارق إلى آخر ثم الي .. هل يجوز لي استخدام هذا الاشتراك ، مع العلم اني أعرف انه مسروق ، لكن الذي أعطاني إياه مباشرة لم يسرقه ؟  / أحكام الغصب .

س : توجد أرض في قريتنا اشتهرت بأنها مغصوبة إلى درجة الشياع ، لكن لا يعلم أحد بالضبط متى حدث الاغتصاب ، وقد سألنا ممن تجاوز المائة سنة فلم يعلم الا انها مغصوبة .. فهل يجوز شراء هذه الأرض من أجل السكن والاقامة ؟  / أحكام الغصب .

س : توجد قطعة أرض يقال بأنها مغصوبة .. فهل يجوز الانتقاع بها ، علماً بأننا نمارس عليها لعبة كرة القدم حالياً ؟  / أحكام الغصب .

س : هل إذا سرق شخص مالا أو غيره من الناس ، حيث أنه يعرف بعضهم ولا يعرف الآخرين ، وتاب إلى الله .. فهل تقبل له التوبة من دون أن يذهب إلى صاحب الشأن ، حيث أنه لا يستطيع المواجهة ؟  / أحكام الغصب .

س : هناك شخص من الناس قد سبق وأن أكل مال أيتام وقد تاب .. فهل تقبل له التوبة ؟.. وهل هناك شروط للتوبة ؟.. وهل ممكن أن تكون التوبة من دون الرجوع إلى الايتام ؟  / أحكام الغصب .

س : ارجو التكرم بتحديد معنى أكل اموال الناس بالباطل .. فهل يشترط ان يكون الانسان قد حاز المال بنية سرقته ، أو تملكه وانكاره على صاحبه ؟.. وماذا لو اشتبه في حقيته فيه ، ثم تبين له العكس فنوى اعتباره ديناً في ذمته ، ونوى بصدق ان يرده حال توفره لديه ، ولكن صاحب  / أحكام الغصب .

س : رجل كان عمره بين الحادية عشر والثانية عشر أخذ من مال أبيه دون علمه ، وقدر المبلغ تقريباً ( خمسون ريالاً عمانياً ) ، والآن أحس بتأنيب ضميره له فأراد إرجاعه ، ولكن والده يثق فيه تمام الثقة ، لأنه يأتمنه على أمواله بعد أن أصبح رجلاً في سن الرشد ، وهو يخجل م  / أحكام الغصب .

س : ما تقول في شخص سرق كتاباً وحفظ منه أدعية وأخذ يدعو بها ، أو تعلم صلوات مستحبة أو أذكار جليلة .. هل يصح منه ذلك ؟.. وهل يثاب على هذا الدعاء الذي حفظه عن طريق السرقة أو الغصب ؟  / أحكام الغصب .



 
 


التقليد والفتوى :

  • التقليد والفتوى

الطهارة :

  • أحكام النّفاس
  • أحكام الحيض
  • أحكام الاستحاضة
  • احكام الاموات
  • أحكام التخلي
  • التيمّم
  • الغسل
  • الوضوء
  • المطهرات
  • النجاسات

الصلاة :

  • الصلاة - احكام القضاء
  • الصلاة - احكام المسجد و الحسينية
  • الصلاة - صلاة الجمعة
  • الصلاة - احكام الجماعة
  • الصلاة - احكام المسافر
  • الصلاة - احكام الخلل
  • الصلاة - احكام الافعال
  • الصلاة - المقدمات

الصوم :

  • الصوم - احكام القضاء
  • الصوم - احكام المسافر
  • الصوم - زكاة الفطرة
  • الصوم - احكام المفطرات
  • الصوم - روية الهلال

الزكاة والخمس :

  • أحكام الزكاة
  • الخمس - مصرفه
  • الخمس - احكام عامة

الحج والعمرة :

  • الحج والعمرة

الزواج :

  • أحكام الطلاق
  • الزواج المنقطع
  • الزواج الدائم

الأسرة :

  • السلوك الفردي
  • العلاقات الاسرية
  • علاقات الوالدين والابناء
  • علاقة الرجل بالمرأة
  • أحكام المرأة الخاصة

المعاملات :

  • القضاء والشهادات
  • الحدود والقصاص والديات
  • الوقف
  • الهبة والصدقة
  • احكام اللقطة
  • المعاملات والوظائف
  • أحكام الغصب
  • أحكام الدين
  • الاموال الحكومية
  • ردّ المظالم ومجهول المالك
  • احكام البنوك
  • احكام التأمين

مسائل متنوعة :

  • مسائل متنوعة
  • شؤون حياتية عامة
  • الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
  • احكام الارث
  • الوصية
  • الاطعمة والاشربة
  • الكفارات
  • اليمين والعهد
  • أحكام النذر
  • المحرمات الفعلية
  • المحرمات القولية
  • الغناء والموسيقى
  • المستحبات والنوافل
     جديد الإستفتاءات :



  عبارة لايبعد الحكم به ولكن المسألة مشكلة ، هل تدل على ان الفقيه قد رفع اليد عن الفتوى وقال بالاحتياط الوجوبي ، أم أن قوله والمسألة مشكلة تعني الاحتياط الاستحبابي؟

  الفقه الإسلامي - كما نعرف - من العلوم التي لا يلقّاها إلاّ الذين صبروا و لا يلقّاها إلاّ ذو حظٍ عظيم ، و لكن حالتنا كعوام نقلّد‎ ‎المراجع في الأحكام ، نرى التخبّط الكبير التي تحدثه كلمات الرسالة العمليّة المقتضبة ، و نحن إذ سمعنا من بعض العلماء بأنّ‎ ‎ال

  يجب على كل مجتهد جامع للشرائط العمل بفتاواه ولا يجوز له الرجوع إلى غيره من المجتهدين وإن كانوا أعلم منه ، فإذا وجب عليه العمل بفتاواه فلماذا لا يجوز لغيره تقليده مع وجود الأعلم ؟

  اذا قال الفقيه : مشكل وان كان لايخلو من قرب .. فهل يعني الاحتياط الوجوبي ، أم انه احتياط استحبابي ، وكلمة لا يخلو من قرب فتوى ؟

  ما المقصود من قول الفقيه : الأحوط ، إن لم يكن أقوى ؟

  هل يجب اتباع الفقيه في احكامه التي يصدرها ؟

  ما هي حدود حاكمية الحاكم ، وموارد نفوذها في حق مقلدي الغير ؟

  انني لازلت اقلد السيد الخوئي ( قدس سره الشريف ) حسب ما يرجعنا إليه سماحة السيد علي السيستاني دام ظله العالي .. والآن هل يجيز السيد السيستاني تقليده المطلق أم ان الفتوى لازالت كما هي ؟ وهل هناك بعض أهل الخبرة الذين يمكن سؤالهم في هذا الشأن ومن هم أن وجدوا

  اود ان أسأل عن وكلاء سماحة السيد في الكويت , وما مدى الوكالة الممنوحة لكل منهم ؟

  في المسائل التي يحتاج فيها المكلف لاذن من الحاكم الشرعي هل يكفي الاذن له من أي مجتهد؟ أم لا بد من اذن المرجع الذي يقلده هذا المكلف؟

     البحث في الإستفتاءات :


  

     إستفتاءات عشوائية :



  عن المطاعم السريعة في البلدان الاسلامية مثل (هارديز , ماكدولدز, كنتاكي , برجر كنج , نايف ) إذا أنني انقطعت عن هذه المطاعم من فترة كبيرة لأنني سمعت انها حرام وتركتها , اريد ان اعرف هل صحيح انها حرام ؟

  امام جماعة في قراءة الفاتحة يوصل في أياك نعبد واياك نستعين اهدنا الصراط المستقيم ، وكما تعلمون انه في حالة الوصل ، يجب اخفاء الهمزة في اهدنا لكن الامام لايخفيها ؟

  أطلب من سيادتكم الموقرة أن ترسلوا لي تفسيرا مفصلا لمفهوم

  ماحكم الكذب المأمور عليه (المدير ، الاب ، الصديق ) ؟

  تزوجت من مطلقة سنية طلقها زوجها السابق قبل سنة ، أمام أكثر من شخصين قبل طلاقها في المحكمة أكثر من ثلاث طلقات ، وكل هذا جرى حسب مذهب أبناء العامة ، ثم طلقت في المحكمة وبعد شهر من طلاقها في المحكمة ، ومرور حيضة واحدة ، استشيعت وتزوجتها بزواج المتعة بعقد 6

  في أثناء العمل الرسمي تم تكليفي بالذهاب مع مجموعة من الضيوف الى المنطقة الحدودية ، وهي بعيدة عن مقرالعمل والسكن بمسافة تقدر ب 150 كيلومتر ذهاباً فقط ، وهذا النوع من التكليف بالعمل هو من النادر.. خلال شهر رمضان المبارك في ليلتها نويت السفر لذلك الغرض ، ول

  لونوى شخص إقامة عشرة أيام في مدينة ما ، وفي ليلة اليوم التاسع نوى قطع الإقامة إضطراراً .. فما هو حكم صيامه وصلاته القادمة ؟.. هل يقصر ويفطر بمجرد أن ينوي ، أم يشترط في ذلك أن يقطع المسافة من المدينة التي أقام فيها ؟.. وما حكم صلاته تلك الليلة ؟

  شاب مؤمن تقدم للزواج بفتاة مؤمنة ، و الفتاة رضيت به كزوج ، وكذلك عائلتها لعلمهم بأن ذلك الشاب حسن الدين والأخلاق ، ولم يكن هناك تردد في هذا الأمر ، ولكن قام أحد أقارب الفتاة بعمل استخارة على ذلك الزواج ( بدون علم الفتاة ووالدها ) فورد النهي فيها ، فعلمت

  تفضلتم من قبل بالجواب ، والقول بجواز الدراسة في جامعات مختلطة ، وانه لا مانع من ان تدرس الفتاة او الشاب ، في جامعات مختلطة ، وانه لامانع من أي تدرس الفتاة او الشاب في جامعات مشتركة ، مع رعاية الضوابط الشرعية ، والسوال هنا : لو كان الشاب او الشابة في دولة

  ما هي حدود العدالة المطلوب توفرها في إمام الجماعة ؟.. وهل الاختلاف في التقليد المقلد بين الامام والمأموم يخل بعدالة الإمام إذا كان المأموم لايعتقد بأعلمية من يقلده الإمام ؟

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للإستفتاءات
  • أرشيف كافة الإستفتاءات
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - المؤلفات - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net