جائنا ليلة العيد ضيوف للافطار معنا فافطروا وذهبوا .. فهل نخرج عنهم زكاة الفطرة ؟ 

( القسم : الصوم - زكاة الفطرة )

السؤال :  جائنا ليلة العيد ضيوف للافطار معنا فافطروا وذهبوا .. فهل نخرج عنهم زكاة الفطرة ؟


الجواب :  لا يجب عليكم .

ملاحظة : هذا الجواب من أرشيف استفتاءات سماحة السيد السيستاني   
حفظه الله، وقد يلزم مراجعة موقع سماحة السيد للتحقق من رأيه الأخير    


قرّاء هذا الإستفتاء : 8786      


 
 


التقليد والفتوى :

  • التقليد والفتوى

الطهارة :

  • أحكام النّفاس
  • أحكام الحيض
  • أحكام الاستحاضة
  • احكام الاموات
  • أحكام التخلي
  • التيمّم
  • الغسل
  • الوضوء
  • المطهرات
  • النجاسات

الصلاة :

  • الصلاة - احكام القضاء
  • الصلاة - احكام المسجد و الحسينية
  • الصلاة - صلاة الجمعة
  • الصلاة - احكام الجماعة
  • الصلاة - احكام المسافر
  • الصلاة - احكام الخلل
  • الصلاة - احكام الافعال
  • الصلاة - المقدمات

الصوم :

  • الصوم - احكام القضاء
  • الصوم - احكام المسافر
  • الصوم - زكاة الفطرة
  • الصوم - احكام المفطرات
  • الصوم - روية الهلال

الزكاة والخمس :

  • أحكام الزكاة
  • الخمس - مصرفه
  • الخمس - احكام عامة

الحج والعمرة :

  • الحج والعمرة

الزواج :

  • أحكام الطلاق
  • الزواج المنقطع
  • الزواج الدائم

الأسرة :

  • السلوك الفردي
  • العلاقات الاسرية
  • علاقات الوالدين والابناء
  • علاقة الرجل بالمرأة
  • أحكام المرأة الخاصة

المعاملات :

  • القضاء والشهادات
  • الحدود والقصاص والديات
  • الوقف
  • الهبة والصدقة
  • احكام اللقطة
  • المعاملات والوظائف
  • أحكام الغصب
  • أحكام الدين
  • الاموال الحكومية
  • ردّ المظالم ومجهول المالك
  • احكام البنوك
  • احكام التأمين

مسائل متنوعة :

  • مسائل متنوعة
  • شؤون حياتية عامة
  • الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
  • احكام الارث
  • الوصية
  • الاطعمة والاشربة
  • الكفارات
  • اليمين والعهد
  • أحكام النذر
  • المحرمات الفعلية
  • المحرمات القولية
  • الغناء والموسيقى
  • المستحبات والنوافل
     جديد الإستفتاءات :



  عبارة لايبعد الحكم به ولكن المسألة مشكلة ، هل تدل على ان الفقيه قد رفع اليد عن الفتوى وقال بالاحتياط الوجوبي ، أم أن قوله والمسألة مشكلة تعني الاحتياط الاستحبابي؟

  الفقه الإسلامي - كما نعرف - من العلوم التي لا يلقّاها إلاّ الذين صبروا و لا يلقّاها إلاّ ذو حظٍ عظيم ، و لكن حالتنا كعوام نقلّد‎ ‎المراجع في الأحكام ، نرى التخبّط الكبير التي تحدثه كلمات الرسالة العمليّة المقتضبة ، و نحن إذ سمعنا من بعض العلماء بأنّ‎ ‎ال

  يجب على كل مجتهد جامع للشرائط العمل بفتاواه ولا يجوز له الرجوع إلى غيره من المجتهدين وإن كانوا أعلم منه ، فإذا وجب عليه العمل بفتاواه فلماذا لا يجوز لغيره تقليده مع وجود الأعلم ؟

  اذا قال الفقيه : مشكل وان كان لايخلو من قرب .. فهل يعني الاحتياط الوجوبي ، أم انه احتياط استحبابي ، وكلمة لا يخلو من قرب فتوى ؟

  ما المقصود من قول الفقيه : الأحوط ، إن لم يكن أقوى ؟

  هل يجب اتباع الفقيه في احكامه التي يصدرها ؟

  ما هي حدود حاكمية الحاكم ، وموارد نفوذها في حق مقلدي الغير ؟

  انني لازلت اقلد السيد الخوئي ( قدس سره الشريف ) حسب ما يرجعنا إليه سماحة السيد علي السيستاني دام ظله العالي .. والآن هل يجيز السيد السيستاني تقليده المطلق أم ان الفتوى لازالت كما هي ؟ وهل هناك بعض أهل الخبرة الذين يمكن سؤالهم في هذا الشأن ومن هم أن وجدوا

  اود ان أسأل عن وكلاء سماحة السيد في الكويت , وما مدى الوكالة الممنوحة لكل منهم ؟

  في المسائل التي يحتاج فيها المكلف لاذن من الحاكم الشرعي هل يكفي الاذن له من أي مجتهد؟ أم لا بد من اذن المرجع الذي يقلده هذا المكلف؟

     البحث في الإستفتاءات :


  

     إستفتاءات عشوائية :



  أنا وكيل مدرسة حكومية ابتدائية ، وترد عندي ساعات يد وبعض النقود والملابس ، وكنت أكلف العامل السؤال عن هذه الأشياء ومن له شيء منها ، فمن ادعى بانها له أعطيها اياه ، وهناك بعض الأشياء لازالت عندي على الرغم أننا نسأل في الفصول عمن هي له ، علماً بأن كل الطلا

  هل يجوز للمرأة خارج بيتها أن ترتدي بنطولناً مع قميص طويل الأكمام واسع في كل من الحالات الأتية :

  أذا اغتسلت المرأة بعد الحيض وتيقنت ان الدم أنقطع عنها ثم حصلت المعاشرة بينها وبين زوجها وخرج دم قليل منها مع انها حديثة عهد بالزواج ؟

  في سورة هود الآية(73) : قالوا أتعجبين من أمر الله ، رحمت الله وبركته عليكم أهل البيت ، إنه حميد مجيد :

  شخص اشترى دكانا لعمله وبعد سنتين اكتشف وجود عيب فيه وهو انه حسب المستندات والوثائق الرسمية متحد مع المحل الذي الى جانبه وكل من كان يبني هذا المحل كان يراجع البلدية فيمشي أمور المحل فهل يثبت للمشتري خيار الفسخ ?

  إذا سرق شخص في صغره من أحد المحلات التجارية ، وبعد أن كبر وعرف الاُمور الدينية بشكل صحيح تاب إلى الله ، ولكنه الآن محتار كيف يبرئ ذمته من هذا الذنب ، لأن المحل التجاري كان لأكثر من شريك ، وقد تفرقوا منذ زمن ، وهو الآن لا يعرف سوى واحد من الشركاء .. فكيف

  هل هناك فرق في كفارة الافطار العمدي والافطار عن عذر ؟

  من شروط الطواف ، الطهارة . فلو طاف الرجل بطفل محدث ، بحيث لايخرج الحدث في الخارج مع العلم أنه عقد الاحرام للطفل ، فما هو حكم طواف الطفل ؟

  إذا استدان شخص مني ، وبعد فترة طويلة لم يرجع هذا الشخص الدين ، وأنا لا أعرف هذا الشخص هل إنه نسي أو لا يريد أن يرجع لي الدين .. فهل واجب عليّ تذكيره بالدين ؟ وإذا أبرأته من الدين أنا ونفسي بدون أن أقول له ( لان الدين مثلاً قليل ، أو أن الشخص متفضل عليّ و

  من المعاملات الشائعة ان يقوم بعملية تشغيل امواله بدفعها لاصحاب المشاريع التجارية مسلماً كان هذا التاجر أم لا مقابل راتب شهري ثابت يستلمه عند نهاية كل شهر لا يزيد ولا ينقص وسواء ربح المشروع أم لا ، كما أن بامكانه استرداد رأس ماله من التاجر بعد المدة المتف

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للإستفتاءات
  • أرشيف كافة الإستفتاءات
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - المؤلفات - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net