في يوم من الأيام كذبت على رجل المرور ، حيث إنه إراد أن يغرمني .. فما حكمه ؟ 

( القسم : المحرمات القولية )

السؤال :  في يوم من الأيام كذبت على رجل المرور ، حيث إنه إراد أن يغرمني .. فما حكمه ؟


الجواب :  إذا إراد أن يغرمك غرامة لايجب عليك دفعها شرعاً ، جاز الكذب لدفع شره .


قرّاء هذا الإستفتاء : 4217        


 
 


التقليد والفتوى :

  • التقليد والفتوى

الطهارة :

  • أحكام النّفاس
  • أحكام الحيض
  • أحكام الاستحاضة
  • احكام الاموات
  • أحكام التخلي
  • التيمّم
  • الغسل
  • الوضوء
  • المطهرات
  • النجاسات

الصلاة :

  • الصلاة - احكام القضاء
  • الصلاة - احكام المسجد و الحسينية
  • الصلاة - صلاة الجمعة
  • الصلاة - احكام الجماعة
  • الصلاة - احكام المسافر
  • الصلاة - احكام الخلل
  • الصلاة - احكام الافعال
  • الصلاة - المقدمات

الصوم :

  • الصوم - احكام القضاء
  • الصوم - احكام المسافر
  • الصوم - زكاة الفطرة
  • الصوم - احكام المفطرات
  • الصوم - روية الهلال

الزكاة والخمس :

  • أحكام الزكاة
  • الخمس - مصرفه
  • الخمس - احكام عامة

الحج والعمرة :

  • الحج والعمرة

الزواج :

  • أحكام الطلاق
  • الزواج المنقطع
  • الزواج الدائم

الأسرة :

  • السلوك الفردي
  • العلاقات الاسرية
  • علاقات الوالدين والابناء
  • علاقة الرجل بالمرأة
  • أحكام المرأة الخاصة

المعاملات :

  • القضاء والشهادات
  • الحدود والقصاص والديات
  • الوقف
  • الهبة والصدقة
  • احكام اللقطة
  • المعاملات والوظائف
  • أحكام الغصب
  • أحكام الدين
  • الاموال الحكومية
  • ردّ المظالم ومجهول المالك
  • احكام البنوك
  • احكام التأمين

مسائل متنوعة :

  • مسائل متنوعة
  • شؤون حياتية عامة
  • الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
  • احكام الارث
  • الوصية
  • الاطعمة والاشربة
  • الكفارات
  • اليمين والعهد
  • أحكام النذر
  • المحرمات الفعلية
  • المحرمات القولية
  • الغناء والموسيقى
  • المستحبات والنوافل
     جديد الإستفتاءات :



  عبارة لايبعد الحكم به ولكن المسألة مشكلة ، هل تدل على ان الفقيه قد رفع اليد عن الفتوى وقال بالاحتياط الوجوبي ، أم أن قوله والمسألة مشكلة تعني الاحتياط الاستحبابي؟

  الفقه الإسلامي - كما نعرف - من العلوم التي لا يلقّاها إلاّ الذين صبروا و لا يلقّاها إلاّ ذو حظٍ عظيم ، و لكن حالتنا كعوام نقلّد‎ ‎المراجع في الأحكام ، نرى التخبّط الكبير التي تحدثه كلمات الرسالة العمليّة المقتضبة ، و نحن إذ سمعنا من بعض العلماء بأنّ‎ ‎ال

  يجب على كل مجتهد جامع للشرائط العمل بفتاواه ولا يجوز له الرجوع إلى غيره من المجتهدين وإن كانوا أعلم منه ، فإذا وجب عليه العمل بفتاواه فلماذا لا يجوز لغيره تقليده مع وجود الأعلم ؟

  اذا قال الفقيه : مشكل وان كان لايخلو من قرب .. فهل يعني الاحتياط الوجوبي ، أم انه احتياط استحبابي ، وكلمة لا يخلو من قرب فتوى ؟

  ما المقصود من قول الفقيه : الأحوط ، إن لم يكن أقوى ؟

  هل يجب اتباع الفقيه في احكامه التي يصدرها ؟

  ما هي حدود حاكمية الحاكم ، وموارد نفوذها في حق مقلدي الغير ؟

  انني لازلت اقلد السيد الخوئي ( قدس سره الشريف ) حسب ما يرجعنا إليه سماحة السيد علي السيستاني دام ظله العالي .. والآن هل يجيز السيد السيستاني تقليده المطلق أم ان الفتوى لازالت كما هي ؟ وهل هناك بعض أهل الخبرة الذين يمكن سؤالهم في هذا الشأن ومن هم أن وجدوا

  اود ان أسأل عن وكلاء سماحة السيد في الكويت , وما مدى الوكالة الممنوحة لكل منهم ؟

  في المسائل التي يحتاج فيها المكلف لاذن من الحاكم الشرعي هل يكفي الاذن له من أي مجتهد؟ أم لا بد من اذن المرجع الذي يقلده هذا المكلف؟

     البحث في الإستفتاءات :


  

     إستفتاءات عشوائية :



  اردت السؤال عن جواز بيع بعض الأدوات التالفة الخاصة بالمأتم الحسيني وشراء أدوات جديدة للحسينية بثمن التالفة , علماً بأن بعضها تحمل عبارة وقف لمأتم الحسين (ع) كالأواني ؟

  سمعت من شخص أن القط نجس ، وإذا لمس شعره ملابس الانسان فسوف لا نستطيع الصلاة

  هل يجزي دفع الخبز في الكفارات للفقراء ؟‏‎

  سماحة السيد يفتي بأن المال الذي ينزل في حساب الراتب لايتعلق به الخمس ما لم يقبضه المكلف .. فما هو الحكم لو طلب من البنك تحويل جزء من اموال الراتب غير المقبوضة الى حساب آخر له علما بان المكلف لم يقبضه بل قام نفس البنك بعملية التحويل .. فهل عليه خمس اذا دا

  هل يجوز الدخول في المعاملة المعروفة بالدولار الصاروخي حيث يدخل المشترك فيها باربعين دولار ويخرج بعد بيعه الشهادات الثلاثه والقسائم بمبلغ ضخم نسبياً ؟

  عندما توفي النبي صلى الله عليه وآله قال جبرائيل: هذا آخر نزول لي على الأرض ، وعندما توفي الامام على عليه السلام كان يحمل مقدمة النعش.. فكيف يجمع بينهما ؟

  توفي رجل وزوجته وابنهما الوحيد غرقا في البحر، ولم يعرف ايهما توفي قبل الاخر؟ ترك الرجل بعد وفاته أما واخوة اشقاء واخوات شقيقات ، واخوة لأب وأخوين لأم .. أما الزوجة فقد تركت اما وابا واخوة واخوات شقيقات ، ويتمثل ميراثهم فيما يلي :

  اختي كانت حاملا ، فلم تستطع الصيام في شهر رمضان الماضي ، وهي الآن مرضعة ولبنها جيد ، ولكنها تخاف انها اذا صامت قد يقل لبنها .. فما هو الحكم في هذه الحاله ، هل يجب عليها القضاء ، او دفع الكفارة ، او كليهما ؟

  ماذا يقصد بكتب الضلال ؟ وهل يحق للمكلف شرائها ومطالعتها ؟

  ما حكم تارك الصلاة ,وهل يجوز التكلم معه والأكل والشرب معه ..علماً أننا قدمنا له عدة نصائح ولكنه ذهب مع الشيطان فهل يجب علينا مقاطعته أم لا ؟

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للإستفتاءات
  • أرشيف كافة الإستفتاءات
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - المؤلفات - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net