إذا عقد الانسان نذراً بتسمية أول ابنائه بإسم معين ، ثم رجع عن ذلك .. فهل يجوز ذلك ؟.. وهل هناك من كفارة للنذر ؟.. وماذا يجب عليه ان يفعل للحيلولة عن نذره ؟ 

( القسم : أحكام النذر )

السؤال :  إذا عقد الانسان نذراً بتسمية أول ابنائه بإسم معين ، ثم رجع عن ذلك .. فهل يجوز ذلك ؟.. وهل هناك من كفارة للنذر ؟.. وماذا يجب عليه ان يفعل للحيلولة عن نذره ؟


الجواب :  يكفي أن يسميه إبتداءً للعمل بنذره ، ثم يترك التسمية بعد ذلك .


قرّاء هذا الإستفتاء : 3378        


 
 


التقليد والفتوى :

  • التقليد والفتوى

الطهارة :

  • أحكام النّفاس
  • أحكام الحيض
  • أحكام الاستحاضة
  • احكام الاموات
  • أحكام التخلي
  • التيمّم
  • الغسل
  • الوضوء
  • المطهرات
  • النجاسات

الصلاة :

  • الصلاة - احكام القضاء
  • الصلاة - احكام المسجد و الحسينية
  • الصلاة - صلاة الجمعة
  • الصلاة - احكام الجماعة
  • الصلاة - احكام المسافر
  • الصلاة - احكام الخلل
  • الصلاة - احكام الافعال
  • الصلاة - المقدمات

الصوم :

  • الصوم - احكام القضاء
  • الصوم - احكام المسافر
  • الصوم - زكاة الفطرة
  • الصوم - احكام المفطرات
  • الصوم - روية الهلال

الزكاة والخمس :

  • أحكام الزكاة
  • الخمس - مصرفه
  • الخمس - احكام عامة

الحج والعمرة :

  • الحج والعمرة

الزواج :

  • أحكام الطلاق
  • الزواج المنقطع
  • الزواج الدائم

الأسرة :

  • السلوك الفردي
  • العلاقات الاسرية
  • علاقات الوالدين والابناء
  • علاقة الرجل بالمرأة
  • أحكام المرأة الخاصة

المعاملات :

  • القضاء والشهادات
  • الحدود والقصاص والديات
  • الوقف
  • الهبة والصدقة
  • احكام اللقطة
  • المعاملات والوظائف
  • أحكام الغصب
  • أحكام الدين
  • الاموال الحكومية
  • ردّ المظالم ومجهول المالك
  • احكام البنوك
  • احكام التأمين

مسائل متنوعة :

  • مسائل متنوعة
  • شؤون حياتية عامة
  • الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
  • احكام الارث
  • الوصية
  • الاطعمة والاشربة
  • الكفارات
  • اليمين والعهد
  • أحكام النذر
  • المحرمات الفعلية
  • المحرمات القولية
  • الغناء والموسيقى
  • المستحبات والنوافل
     جديد الإستفتاءات :



  عبارة لايبعد الحكم به ولكن المسألة مشكلة ، هل تدل على ان الفقيه قد رفع اليد عن الفتوى وقال بالاحتياط الوجوبي ، أم أن قوله والمسألة مشكلة تعني الاحتياط الاستحبابي؟

  الفقه الإسلامي - كما نعرف - من العلوم التي لا يلقّاها إلاّ الذين صبروا و لا يلقّاها إلاّ ذو حظٍ عظيم ، و لكن حالتنا كعوام نقلّد‎ ‎المراجع في الأحكام ، نرى التخبّط الكبير التي تحدثه كلمات الرسالة العمليّة المقتضبة ، و نحن إذ سمعنا من بعض العلماء بأنّ‎ ‎ال

  يجب على كل مجتهد جامع للشرائط العمل بفتاواه ولا يجوز له الرجوع إلى غيره من المجتهدين وإن كانوا أعلم منه ، فإذا وجب عليه العمل بفتاواه فلماذا لا يجوز لغيره تقليده مع وجود الأعلم ؟

  اذا قال الفقيه : مشكل وان كان لايخلو من قرب .. فهل يعني الاحتياط الوجوبي ، أم انه احتياط استحبابي ، وكلمة لا يخلو من قرب فتوى ؟

  ما المقصود من قول الفقيه : الأحوط ، إن لم يكن أقوى ؟

  هل يجب اتباع الفقيه في احكامه التي يصدرها ؟

  ما هي حدود حاكمية الحاكم ، وموارد نفوذها في حق مقلدي الغير ؟

  انني لازلت اقلد السيد الخوئي ( قدس سره الشريف ) حسب ما يرجعنا إليه سماحة السيد علي السيستاني دام ظله العالي .. والآن هل يجيز السيد السيستاني تقليده المطلق أم ان الفتوى لازالت كما هي ؟ وهل هناك بعض أهل الخبرة الذين يمكن سؤالهم في هذا الشأن ومن هم أن وجدوا

  اود ان أسأل عن وكلاء سماحة السيد في الكويت , وما مدى الوكالة الممنوحة لكل منهم ؟

  في المسائل التي يحتاج فيها المكلف لاذن من الحاكم الشرعي هل يكفي الاذن له من أي مجتهد؟ أم لا بد من اذن المرجع الذي يقلده هذا المكلف؟

     البحث في الإستفتاءات :


  

     إستفتاءات عشوائية :



  شخص فقد ابويه حينما كان طفلا ، والآن عرف بأن اموال ابيه كلها قد غصبها الاقرباء بعد تزويرهم امضاء أبيه.. فما هو حكمه وحكم الغاصبين ؟

  ما معنى العبارة القائلة إن البنت لا تأكل إلا في حياتها ؟ فإذا ماتت ليس لوارثها شيء إذا كان من أولاد أجانب ، علما أن الوارث من نفس قبيلة البنت .. فهل أولاد الوارث في هذه الصورة يعتبر من أولاد الأجانب ؟

  هل يجوز أخذ شيء من محل يهودي دون علمه بذلك ؟

  شخص مرت عليه سنوات لم يكن يخمس ، جهلاً منه بالحكم ، ولايدري الآن كيف يخرج السهمين ، ومما لا شك فيه ان الخمس قد تعلق بامواله وقد صرفها من دون تخميس ،فماذا يجب عليه ليبرى ذمته الآن ؟

  شاب يدرس في جامعة مختلطة ، ولا يستطيع تحمل المناظر والمشاهد التي يراها في هذا المكان ، لما فيها من دواعي المجون والتفسخ الخلقي ، غير أنه لا يستطيع كذلك الخروج من هذه الجامعة لظروفه الصعبة ، وكثيراً ما يوسوس له الشيطان ، وينجرف لضعف نفسه في تيار المعاصي :

  عندما كنت في الحادية عشر من عمري كانت اختي الكبيرة في شهر رمضان المبارك تعطيني بعض الطعام دون علم احد على اساس انني مريضة ، ولا اقوى على الصيام في ذلك الوقت .. فما حكم تلك الايام التي لا يعلم عددها إلا الله .. هل عليّ اعادتها ؟

  وقع الخلاف بيني وبين زوجتي أثناء فترة الحمل فهجرت منزل الزوجية وأقامت في منزل والدها ، وبذلت جميع المحاولات لأعادتها ولكنها رفضت ثم وضعت طفلتنا وهي بعيدة عن منزل الزوجية . وقد قامت زوجتي برفع دعوى تطلب فيها الحكم بنفقة لها وللطفلة وأحقيتها في محتويات منز

  يوجد شخص في المنطقة ايضاً وعمره ( 38سنة ) تقريباً لا يصوم ولا يصلي ولا ينفع معه النصح .

  انا مشغف بشرب المياه الغازية البيبسي وماشابه ، وفي يوم من الايام شعرت بألم في معدتى وخفت أن يكون هذا الالم من كثرة شرب المياه الغازية ، فعاهدت الله على عدم شرب هذه المياه الغازيه ، وقلت لله عليًَ عهد بعدم شرب المياه الغازية مرة أخرى .. وفيما بعد رجعت إلى

  اني منذ شبابي اي من حين البلوغ الشرعي لم أكن أصلي ولم اصم ، والآن بلغت من ثلاثين عاماً وقد هداني الله تعالى الى طاعته والآن اريد ابراء ذمتي .. وقد كنت في تلك الايام اسأل أمي عن الصوم فتقول لي ما دمت لا تصلين فليس عليك صوم وانا اقتنعت بكلام والدتي والآن س

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للإستفتاءات
  • أرشيف كافة الإستفتاءات
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - المؤلفات - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net