هل تكره الصلاة في الظلام ؟ بمعنى اطفاء الانوار ليلاً لأجل الخشوع ؟ 

( القسم : الصلاة - المقدمات )

السؤال :  هل تكره الصلاة في الظلام ؟ بمعنى اطفاء الانوار ليلاً لأجل الخشوع ؟


الجواب :  لايكره .. ولا بأس به إن كان من عوامل حصول التوجه والخشوع .


قرّاء هذا الإستفتاء : 7441        


 
 


التقليد والفتوى :

  • التقليد والفتوى

الطهارة :

  • أحكام النّفاس
  • أحكام الحيض
  • أحكام الاستحاضة
  • احكام الاموات
  • أحكام التخلي
  • التيمّم
  • الغسل
  • الوضوء
  • المطهرات
  • النجاسات

الصلاة :

  • الصلاة - احكام القضاء
  • الصلاة - احكام المسجد و الحسينية
  • الصلاة - صلاة الجمعة
  • الصلاة - احكام الجماعة
  • الصلاة - احكام المسافر
  • الصلاة - احكام الخلل
  • الصلاة - احكام الافعال
  • الصلاة - المقدمات

الصوم :

  • الصوم - احكام القضاء
  • الصوم - احكام المسافر
  • الصوم - زكاة الفطرة
  • الصوم - احكام المفطرات
  • الصوم - روية الهلال

الزكاة والخمس :

  • أحكام الزكاة
  • الخمس - مصرفه
  • الخمس - احكام عامة

الحج والعمرة :

  • الحج والعمرة

الزواج :

  • أحكام الطلاق
  • الزواج المنقطع
  • الزواج الدائم

الأسرة :

  • السلوك الفردي
  • العلاقات الاسرية
  • علاقات الوالدين والابناء
  • علاقة الرجل بالمرأة
  • أحكام المرأة الخاصة

المعاملات :

  • القضاء والشهادات
  • الحدود والقصاص والديات
  • الوقف
  • الهبة والصدقة
  • احكام اللقطة
  • المعاملات والوظائف
  • أحكام الغصب
  • أحكام الدين
  • الاموال الحكومية
  • ردّ المظالم ومجهول المالك
  • احكام البنوك
  • احكام التأمين

مسائل متنوعة :

  • مسائل متنوعة
  • شؤون حياتية عامة
  • الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
  • احكام الارث
  • الوصية
  • الاطعمة والاشربة
  • الكفارات
  • اليمين والعهد
  • أحكام النذر
  • المحرمات الفعلية
  • المحرمات القولية
  • الغناء والموسيقى
  • المستحبات والنوافل
     جديد الإستفتاءات :



  عبارة لايبعد الحكم به ولكن المسألة مشكلة ، هل تدل على ان الفقيه قد رفع اليد عن الفتوى وقال بالاحتياط الوجوبي ، أم أن قوله والمسألة مشكلة تعني الاحتياط الاستحبابي؟

  الفقه الإسلامي - كما نعرف - من العلوم التي لا يلقّاها إلاّ الذين صبروا و لا يلقّاها إلاّ ذو حظٍ عظيم ، و لكن حالتنا كعوام نقلّد‎ ‎المراجع في الأحكام ، نرى التخبّط الكبير التي تحدثه كلمات الرسالة العمليّة المقتضبة ، و نحن إذ سمعنا من بعض العلماء بأنّ‎ ‎ال

  يجب على كل مجتهد جامع للشرائط العمل بفتاواه ولا يجوز له الرجوع إلى غيره من المجتهدين وإن كانوا أعلم منه ، فإذا وجب عليه العمل بفتاواه فلماذا لا يجوز لغيره تقليده مع وجود الأعلم ؟

  اذا قال الفقيه : مشكل وان كان لايخلو من قرب .. فهل يعني الاحتياط الوجوبي ، أم انه احتياط استحبابي ، وكلمة لا يخلو من قرب فتوى ؟

  ما المقصود من قول الفقيه : الأحوط ، إن لم يكن أقوى ؟

  هل يجب اتباع الفقيه في احكامه التي يصدرها ؟

  ما هي حدود حاكمية الحاكم ، وموارد نفوذها في حق مقلدي الغير ؟

  انني لازلت اقلد السيد الخوئي ( قدس سره الشريف ) حسب ما يرجعنا إليه سماحة السيد علي السيستاني دام ظله العالي .. والآن هل يجيز السيد السيستاني تقليده المطلق أم ان الفتوى لازالت كما هي ؟ وهل هناك بعض أهل الخبرة الذين يمكن سؤالهم في هذا الشأن ومن هم أن وجدوا

  اود ان أسأل عن وكلاء سماحة السيد في الكويت , وما مدى الوكالة الممنوحة لكل منهم ؟

  في المسائل التي يحتاج فيها المكلف لاذن من الحاكم الشرعي هل يكفي الاذن له من أي مجتهد؟ أم لا بد من اذن المرجع الذي يقلده هذا المكلف؟

     البحث في الإستفتاءات :


  

     إستفتاءات عشوائية :



  لقد انتشر في مجتمعنا ما يعرف بالمتعة وكان لاستخدامها على الجانبين الايجابي والسلبي الأثر السيء من طلاق وضياع حقوق وزواج على غير معتدات وذلك لعدة أسباب أهمها السرية الفائقة والمطلوبة في مثل هذا الزواج مما أدى إلى الزواج من المتمتع بها بدون عدة شرعية ، وقد

  اليوم واليومان اللذان لايضران بالعادة الوقتية ، تقدما وتأخرا .. هل تثبت بهما العادة أيضاً ، بمعنى لو رأت المبتدئة الدم أول مرة في اليوم الرابع من الشهر ، والمرة الثانية في اليوم الثاني أو الثالث من الشهر.. فهل تثبت لها عادة ، أو لابد من التطابق ؟

  هل في لبس كيس الفتق الصناعية كفارة من حيث كونها مخيط ؟

  يوجد محل لبيع الاشرطة ، واصحاب المحل يتبعون مبدأ منحرفا من خلال ما يبيعونه ، من كتب وتسجيلات ، وهم يبيعون أشرطة مخفضة عن السوق ، وحصل ان اشتريت بعض الاشرطة ، و استعملتها لتسجيل القرآن الكريم ، ومحاضرات لفكر آل البيت عليهم السلام.. هل يجوز ذلك ؟ اذا جاز .

  اذا تردد في اتيانه بالواجبات اوائل بلوغه ، او في صحة ما اتى به فهل يجب عليه قضاؤها ؟

  هل عملية التلقيح المجهري ( اخذ حيوان منوي من الزوج وبويضة من الزوجة وتلقيحهما بهدف الحصول على الأولاد حلال أم حرام? مع العلم أن ذلك يستلزم كشف العورة وأن الذي يقوم بالعملية رجل ( دكتور ) لعدم توفر الطبيبات من النساء في الوطن ، مع كون الزوجين يتعرضان لضغو

  شخص كان عنده مال مختلط الحلال بالحرام ، ومجموع المال 300 الف كرون ، ولا يعرف مقدار المال الحرام المختلط بالحلال ، ولكنه يعرف صاحب المال الذي اخذ منه بطريق السرقة ، وتاجر بقسم من المبلغ ، واشترى اثاثاً لبيته وسيارة ، واعطى لوالده قسما من نفس المال المختلط

  شخص يعمل شيء محرم ، وتاب عن فعل هذا المحرم خوفاً من الله ، ولكنه لم يندم على ما فعل ،انما تاب ولن يرجع على فعله المحرم .. فهل هذه تسمى توبة ؟ ..وهل مقبولة عند الله بدون الندم ؟

  هل تجوز الصدقة الجارية للميت ، او انه فقط تدفع في حياة الإنسان حتى مماته ؟

  اذا اختلط بلل اليد ببلل الجبهة في مسح الرأس سهواً, فهل يبطل الوضوء ؟

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للإستفتاءات
  • أرشيف كافة الإستفتاءات
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - المؤلفات - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net