هل يجوز التحدث مع النساء حديثاً غزلياً دون تلذذ او خوف وقوع في الحرام او دعوة المحرم ؟ 

( القسم : أحكام المرأة الخاصة )

السؤال :  هل يجوز التحدث مع النساء حديثاً غزلياً دون تلذذ او خوف وقوع في الحرام او دعوة المحرم ؟


الجواب :  لا يجوز على الاحوط .


قرّاء هذا الإستفتاء : 3903        


 
 


التقليد والفتوى :

  • التقليد والفتوى

الطهارة :

  • أحكام النّفاس
  • أحكام الحيض
  • أحكام الاستحاضة
  • احكام الاموات
  • أحكام التخلي
  • التيمّم
  • الغسل
  • الوضوء
  • المطهرات
  • النجاسات

الصلاة :

  • الصلاة - احكام القضاء
  • الصلاة - احكام المسجد و الحسينية
  • الصلاة - صلاة الجمعة
  • الصلاة - احكام الجماعة
  • الصلاة - احكام المسافر
  • الصلاة - احكام الخلل
  • الصلاة - احكام الافعال
  • الصلاة - المقدمات

الصوم :

  • الصوم - احكام القضاء
  • الصوم - احكام المسافر
  • الصوم - زكاة الفطرة
  • الصوم - احكام المفطرات
  • الصوم - روية الهلال

الزكاة والخمس :

  • أحكام الزكاة
  • الخمس - مصرفه
  • الخمس - احكام عامة

الحج والعمرة :

  • الحج والعمرة

الزواج :

  • أحكام الطلاق
  • الزواج المنقطع
  • الزواج الدائم

الأسرة :

  • السلوك الفردي
  • العلاقات الاسرية
  • علاقات الوالدين والابناء
  • علاقة الرجل بالمرأة
  • أحكام المرأة الخاصة

المعاملات :

  • القضاء والشهادات
  • الحدود والقصاص والديات
  • الوقف
  • الهبة والصدقة
  • احكام اللقطة
  • المعاملات والوظائف
  • أحكام الغصب
  • أحكام الدين
  • الاموال الحكومية
  • ردّ المظالم ومجهول المالك
  • احكام البنوك
  • احكام التأمين

مسائل متنوعة :

  • مسائل متنوعة
  • شؤون حياتية عامة
  • الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
  • احكام الارث
  • الوصية
  • الاطعمة والاشربة
  • الكفارات
  • اليمين والعهد
  • أحكام النذر
  • المحرمات الفعلية
  • المحرمات القولية
  • الغناء والموسيقى
  • المستحبات والنوافل
     جديد الإستفتاءات :



  عبارة لايبعد الحكم به ولكن المسألة مشكلة ، هل تدل على ان الفقيه قد رفع اليد عن الفتوى وقال بالاحتياط الوجوبي ، أم أن قوله والمسألة مشكلة تعني الاحتياط الاستحبابي؟

  الفقه الإسلامي - كما نعرف - من العلوم التي لا يلقّاها إلاّ الذين صبروا و لا يلقّاها إلاّ ذو حظٍ عظيم ، و لكن حالتنا كعوام نقلّد‎ ‎المراجع في الأحكام ، نرى التخبّط الكبير التي تحدثه كلمات الرسالة العمليّة المقتضبة ، و نحن إذ سمعنا من بعض العلماء بأنّ‎ ‎ال

  يجب على كل مجتهد جامع للشرائط العمل بفتاواه ولا يجوز له الرجوع إلى غيره من المجتهدين وإن كانوا أعلم منه ، فإذا وجب عليه العمل بفتاواه فلماذا لا يجوز لغيره تقليده مع وجود الأعلم ؟

  اذا قال الفقيه : مشكل وان كان لايخلو من قرب .. فهل يعني الاحتياط الوجوبي ، أم انه احتياط استحبابي ، وكلمة لا يخلو من قرب فتوى ؟

  ما المقصود من قول الفقيه : الأحوط ، إن لم يكن أقوى ؟

  هل يجب اتباع الفقيه في احكامه التي يصدرها ؟

  ما هي حدود حاكمية الحاكم ، وموارد نفوذها في حق مقلدي الغير ؟

  انني لازلت اقلد السيد الخوئي ( قدس سره الشريف ) حسب ما يرجعنا إليه سماحة السيد علي السيستاني دام ظله العالي .. والآن هل يجيز السيد السيستاني تقليده المطلق أم ان الفتوى لازالت كما هي ؟ وهل هناك بعض أهل الخبرة الذين يمكن سؤالهم في هذا الشأن ومن هم أن وجدوا

  اود ان أسأل عن وكلاء سماحة السيد في الكويت , وما مدى الوكالة الممنوحة لكل منهم ؟

  في المسائل التي يحتاج فيها المكلف لاذن من الحاكم الشرعي هل يكفي الاذن له من أي مجتهد؟ أم لا بد من اذن المرجع الذي يقلده هذا المكلف؟

     البحث في الإستفتاءات :


  

     إستفتاءات عشوائية :



  أنا طالب أدرس في المرحلة الثانوية ، وبقي علي سنتان ، ولكن ليس لدي أي رغبة في إكمال دراستي الأكاديمية بينما توجد لدي الرغبة الشديدة في طلب العلم والمهاجرة الى قم المقدسة ، ووالداي ليسا راضيين على فكرة خروجي من المدرسة ويريدان مني مواصلة المرحلة الثانوية ع

  ما هو الطريق الافضل ، لهداية الغير الذي لا يحمل صورة حسنة عن الدين واهله ؟

  أنا وزوجتي حالياً في السويد ، وفي مدينة مالمو تحديداً ومنتظرين الاقامة ، وكنا في أحد أسواق المدينة وجدت زوجتي في أرض السوق مبلغا قدره بما يعادل خمسين دولاراً تقريباً ، وكانوا على الارض وليس محفوظين بشيء فلا اعرف كيف اتصرف به ؟.. وما حكمه ؟

  انا مهندس كمبيوتر ، اعمل في مؤسسة صحفية منذ فترة لاباس بها . ومن طبيعة عملي ، أن اصلح بعض الاجهزة المعطلة في هذه المؤسسة ، او انزل برنامجا معيناً في هذا الجهاز ، او ذاك لمتطلبات ذلك العمل ، علماً بان المؤسسة تصدر العديد من الانتاجيات الصحفية ، من ضمنها م

  أعمل لدى شركة تمنح موظفيها قروضاً لبناء منازل لهم ، وقد إقترضت مبلغاً من الشركة التي أعمل فيها فشيدت منزلا فيه مع زيادته بمبلغ من جيبي الخاص . وعملت لي رأس سنة للخمس ، وقد سددت جزءاً من ذلك الخمس ، ثم بعت المنزل لبناء منزل لأسكن فيه ( حيث أني أسكن مع وال

  جائنا ليلة العيد ضيوف للافطار معنا فافطروا وذهبوا .. فهل نخرج عنهم زكاة الفطرة ؟

  إذا توقف حل مشكلة على غيبة صاحبها ، كما في حل القضايا الاجتماعية والاخلاقية .. فهل يجوّز الشارع الغيبة في المقام ، أم تترك المشكلة بسلبياتها وتبعاتها المخزية حتى تحل بلطف الله ؟ .

  اذا اشترى شخص ارضاً لسكناه على شكل أقساط شهرية مثلاً فهل يجب الخمس في هذه الأقساط التي يدفعها الى الجهة الدائنة ؟

  إذا ما رضع الطفل الرضيع من لبن خالته ، فان أطفال خالته سيصبحون اخوته ، ولكن ما حكم أخ هذا الرضيع ، فهل تحرم عليه بنات خالته لكونه أخاً لهذا الرضيع ؟

  من الواضح ان الله سبحانه وتعالى رحيم وعادل ورزاق وعالم, فلماذا أختار العلماء صفة العدالة دون بقية الصفات وجعلوها أحد أصول الدين الخمسة ؟

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للإستفتاءات
  • أرشيف كافة الإستفتاءات
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - المؤلفات - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net