إذا داور الحق مع أحد الوكلاء ,فهل يجوز ان يرسل الاقساط الى المكتب ؟ 

( القسم : الخمس - احكام عامة )

السؤال :  إذا داور الحق مع أحد الوكلاء ,فهل يجوز ان يرسل الاقساط الى المكتب ؟


الجواب :  يجوز .


قرّاء هذا الإستفتاء : 2612        


 
 


التقليد والفتوى :

  • التقليد والفتوى

الطهارة :

  • أحكام النّفاس
  • أحكام الحيض
  • أحكام الاستحاضة
  • احكام الاموات
  • أحكام التخلي
  • التيمّم
  • الغسل
  • الوضوء
  • المطهرات
  • النجاسات

الصلاة :

  • الصلاة - احكام القضاء
  • الصلاة - احكام المسجد و الحسينية
  • الصلاة - صلاة الجمعة
  • الصلاة - احكام الجماعة
  • الصلاة - احكام المسافر
  • الصلاة - احكام الخلل
  • الصلاة - احكام الافعال
  • الصلاة - المقدمات

الصوم :

  • الصوم - احكام القضاء
  • الصوم - احكام المسافر
  • الصوم - زكاة الفطرة
  • الصوم - احكام المفطرات
  • الصوم - روية الهلال

الزكاة والخمس :

  • أحكام الزكاة
  • الخمس - مصرفه
  • الخمس - احكام عامة

الحج والعمرة :

  • الحج والعمرة

الزواج :

  • أحكام الطلاق
  • الزواج المنقطع
  • الزواج الدائم

الأسرة :

  • السلوك الفردي
  • العلاقات الاسرية
  • علاقات الوالدين والابناء
  • علاقة الرجل بالمرأة
  • أحكام المرأة الخاصة

المعاملات :

  • القضاء والشهادات
  • الحدود والقصاص والديات
  • الوقف
  • الهبة والصدقة
  • احكام اللقطة
  • المعاملات والوظائف
  • أحكام الغصب
  • أحكام الدين
  • الاموال الحكومية
  • ردّ المظالم ومجهول المالك
  • احكام البنوك
  • احكام التأمين

مسائل متنوعة :

  • مسائل متنوعة
  • شؤون حياتية عامة
  • الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
  • احكام الارث
  • الوصية
  • الاطعمة والاشربة
  • الكفارات
  • اليمين والعهد
  • أحكام النذر
  • المحرمات الفعلية
  • المحرمات القولية
  • الغناء والموسيقى
  • المستحبات والنوافل
     جديد الإستفتاءات :



  عبارة لايبعد الحكم به ولكن المسألة مشكلة ، هل تدل على ان الفقيه قد رفع اليد عن الفتوى وقال بالاحتياط الوجوبي ، أم أن قوله والمسألة مشكلة تعني الاحتياط الاستحبابي؟

  الفقه الإسلامي - كما نعرف - من العلوم التي لا يلقّاها إلاّ الذين صبروا و لا يلقّاها إلاّ ذو حظٍ عظيم ، و لكن حالتنا كعوام نقلّد‎ ‎المراجع في الأحكام ، نرى التخبّط الكبير التي تحدثه كلمات الرسالة العمليّة المقتضبة ، و نحن إذ سمعنا من بعض العلماء بأنّ‎ ‎ال

  يجب على كل مجتهد جامع للشرائط العمل بفتاواه ولا يجوز له الرجوع إلى غيره من المجتهدين وإن كانوا أعلم منه ، فإذا وجب عليه العمل بفتاواه فلماذا لا يجوز لغيره تقليده مع وجود الأعلم ؟

  اذا قال الفقيه : مشكل وان كان لايخلو من قرب .. فهل يعني الاحتياط الوجوبي ، أم انه احتياط استحبابي ، وكلمة لا يخلو من قرب فتوى ؟

  ما المقصود من قول الفقيه : الأحوط ، إن لم يكن أقوى ؟

  هل يجب اتباع الفقيه في احكامه التي يصدرها ؟

  ما هي حدود حاكمية الحاكم ، وموارد نفوذها في حق مقلدي الغير ؟

  انني لازلت اقلد السيد الخوئي ( قدس سره الشريف ) حسب ما يرجعنا إليه سماحة السيد علي السيستاني دام ظله العالي .. والآن هل يجيز السيد السيستاني تقليده المطلق أم ان الفتوى لازالت كما هي ؟ وهل هناك بعض أهل الخبرة الذين يمكن سؤالهم في هذا الشأن ومن هم أن وجدوا

  اود ان أسأل عن وكلاء سماحة السيد في الكويت , وما مدى الوكالة الممنوحة لكل منهم ؟

  في المسائل التي يحتاج فيها المكلف لاذن من الحاكم الشرعي هل يكفي الاذن له من أي مجتهد؟ أم لا بد من اذن المرجع الذي يقلده هذا المكلف؟

     البحث في الإستفتاءات :


  

     إستفتاءات عشوائية :



  بالنسبة للشخص الذي لم يخمس منذ ان بلغ سن التكليف عليه ان يخمس أثاث بيته بالسعر الحالي ليضع رأس سنة له ، او يقدر فقط الحاجات غير المستعملة لمدة سنة ، والاموال غير المستعملة لمدة سنة ، وهل تقدر الاثاث المستعملة بالنسبة للذي يخمس أول مرة من باب الوجوب أو ال

  أعيش بولاية حاليا ولي سكن في مدينة أخرى تبعد المسافة الشرعية ، وقد سكنته أكثر من سنة والسؤال :

  الاموال التي تتعلق بها الزكاة هل يجب فيها الخمس ؟ وايهما اسبق ؟

  عكف الشيعة الإمامية على وصية بان يدفنوا في الغري بالنجف الاشرف .. وفي بلدي مات اشخاص وتركوا وصايا بان يدفنوا بالنجف ، وقد مر على موتهم اكثر من 10 سنوات وهم مدفونون في صناديق خشبية في داخل حفرة على ان ينقلوا الى العراق ، ونتجية للأوضاع السائدة والتي يتعذر

  هل يجوز ممارسة العادة السرية إذا لم ينزل المني ؟

  اني اعتمد على المنبه ( ساعة التوقيت ) في الجلوس للسحور ، وقد تسحرت بعد صلاة الفجر ، ظناً مني ان الفجر الصادق لم يطلع ، علماً اني لم انظر الى الساعة ، واعتمدت على المنبه ، وقد اخذتني غفوة بعد ان دق المنبه غفوة كما يبدو ، بحيث اني جلست بعد هذه الغفوة وحسبت

  أنني اكتشفت بعد فترة طويلة ما يقارب السنتين بأن الخاتم الذهب الذي كنت أرتديه أثناء الصلاة هو هدية كانت قد أرسلت لزوجة أخي ، ثم قامت أمي بالاحتفاظ به ثم أهدتني اياه ، وأنا لم أكن أعرف بأن هذا الخاتم هو هدية قد بعثت لزوجة أخي .. المشكلة هو أنني كنت ارتديه

  بعض الشركات تعطي موظفيها رقم سري ( باسوورد ) فهل يجوز للموظف إعطاءه لمن يثق بهم من المؤمنين ؟

  هل تجوز صلاة الجمعة للنساء ؟

  ما معنى : لا غيبة لفاسق ؟

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للإستفتاءات
  • أرشيف كافة الإستفتاءات
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - المؤلفات - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net