هل الحج بالمال المسروق كاف ومقبول أو لا ؟ 

( القسم : الحج والعمرة )

السؤال :  هل الحج بالمال المسروق كاف ومقبول أو لا ؟


الجواب :  إذا كان ثوب الاحرام والثوب الذي يطوف فيه والهدي ملكاً له صح حجاً وإن أثم بتصرفه في مال الغير .


قرّاء هذا الإستفتاء : 2596        


 
 


التقليد والفتوى :

  • التقليد والفتوى

الطهارة :

  • أحكام النّفاس
  • أحكام الحيض
  • أحكام الاستحاضة
  • احكام الاموات
  • أحكام التخلي
  • التيمّم
  • الغسل
  • الوضوء
  • المطهرات
  • النجاسات

الصلاة :

  • الصلاة - احكام القضاء
  • الصلاة - احكام المسجد و الحسينية
  • الصلاة - صلاة الجمعة
  • الصلاة - احكام الجماعة
  • الصلاة - احكام المسافر
  • الصلاة - احكام الخلل
  • الصلاة - احكام الافعال
  • الصلاة - المقدمات

الصوم :

  • الصوم - احكام القضاء
  • الصوم - احكام المسافر
  • الصوم - زكاة الفطرة
  • الصوم - احكام المفطرات
  • الصوم - روية الهلال

الزكاة والخمس :

  • أحكام الزكاة
  • الخمس - مصرفه
  • الخمس - احكام عامة

الحج والعمرة :

  • الحج والعمرة

الزواج :

  • أحكام الطلاق
  • الزواج المنقطع
  • الزواج الدائم

الأسرة :

  • السلوك الفردي
  • العلاقات الاسرية
  • علاقات الوالدين والابناء
  • علاقة الرجل بالمرأة
  • أحكام المرأة الخاصة

المعاملات :

  • القضاء والشهادات
  • الحدود والقصاص والديات
  • الوقف
  • الهبة والصدقة
  • احكام اللقطة
  • المعاملات والوظائف
  • أحكام الغصب
  • أحكام الدين
  • الاموال الحكومية
  • ردّ المظالم ومجهول المالك
  • احكام البنوك
  • احكام التأمين

مسائل متنوعة :

  • مسائل متنوعة
  • شؤون حياتية عامة
  • الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
  • احكام الارث
  • الوصية
  • الاطعمة والاشربة
  • الكفارات
  • اليمين والعهد
  • أحكام النذر
  • المحرمات الفعلية
  • المحرمات القولية
  • الغناء والموسيقى
  • المستحبات والنوافل
     جديد الإستفتاءات :



  عبارة لايبعد الحكم به ولكن المسألة مشكلة ، هل تدل على ان الفقيه قد رفع اليد عن الفتوى وقال بالاحتياط الوجوبي ، أم أن قوله والمسألة مشكلة تعني الاحتياط الاستحبابي؟

  الفقه الإسلامي - كما نعرف - من العلوم التي لا يلقّاها إلاّ الذين صبروا و لا يلقّاها إلاّ ذو حظٍ عظيم ، و لكن حالتنا كعوام نقلّد‎ ‎المراجع في الأحكام ، نرى التخبّط الكبير التي تحدثه كلمات الرسالة العمليّة المقتضبة ، و نحن إذ سمعنا من بعض العلماء بأنّ‎ ‎ال

  يجب على كل مجتهد جامع للشرائط العمل بفتاواه ولا يجوز له الرجوع إلى غيره من المجتهدين وإن كانوا أعلم منه ، فإذا وجب عليه العمل بفتاواه فلماذا لا يجوز لغيره تقليده مع وجود الأعلم ؟

  اذا قال الفقيه : مشكل وان كان لايخلو من قرب .. فهل يعني الاحتياط الوجوبي ، أم انه احتياط استحبابي ، وكلمة لا يخلو من قرب فتوى ؟

  ما المقصود من قول الفقيه : الأحوط ، إن لم يكن أقوى ؟

  هل يجب اتباع الفقيه في احكامه التي يصدرها ؟

  ما هي حدود حاكمية الحاكم ، وموارد نفوذها في حق مقلدي الغير ؟

  انني لازلت اقلد السيد الخوئي ( قدس سره الشريف ) حسب ما يرجعنا إليه سماحة السيد علي السيستاني دام ظله العالي .. والآن هل يجيز السيد السيستاني تقليده المطلق أم ان الفتوى لازالت كما هي ؟ وهل هناك بعض أهل الخبرة الذين يمكن سؤالهم في هذا الشأن ومن هم أن وجدوا

  اود ان أسأل عن وكلاء سماحة السيد في الكويت , وما مدى الوكالة الممنوحة لكل منهم ؟

  في المسائل التي يحتاج فيها المكلف لاذن من الحاكم الشرعي هل يكفي الاذن له من أي مجتهد؟ أم لا بد من اذن المرجع الذي يقلده هذا المكلف؟

     البحث في الإستفتاءات :


  

     إستفتاءات عشوائية :



  عندي حالة غير قابلة للعلاج وهي إني حتى عشرين دقيقة أو نصف ساعة بعد التبول ينزل عليّ البول على شكل قطرات ولا أدري كيف اُصلي وخصوصاً إذا لم يبق لوقت الصلاة فترة أو كنت ضيفاً على أحد أو في محل عملي ؟

  هل يجوز للمحرم بعد نزوله مكة ، أن يذهب الى الحرم في سيارة مظللة ؟

  قد تنعقد اجنة متعددة في رحم المرأة فلو ابقيت جميعاً فأما ان تسقطها الام قبل الستة اشهر او ان تبتلى بالولادة المبكرة فتلد اجنة ضعاف والاسلوب المتبع الان هو انهم يقومون باتلاف النطف المنعقدة في بدايات امرها إلاّ واحد او اثنين فتبقى قوية فهل يجوز اتباع هذه

  اذا طلب الأب من ابنه امرا ، وطلبت الأم عكس طلب الأب ، فما واجب الأبن اتجاه ذلك ؟ وما تكليفه ؟

  إذا كان الشخص يصلي ، وهناك كافر يغرق أو طفل الكافر فهل يجوز قطع الصلاة لأنقاذه أم أن الجواز مختص بأنقاذ المسلم فقط ؟

  ما حكم الاقتداء بمن يخطأ بكلمة في القراءة ؟

  إن المرأة قبل موعد الولادة ، وهي تتلقى آلآم الطلق ينزل ( أكرم الله مقامكم ) ماء قذر أو دم ، وتتخلل هذه الفترة ما بين فترات الطلق والولادة .. فهل تصلي وهي في هذا الوضع ، أم تحسب هذه الفترة تابع للنفاس ؟

  أنا طالب أدرس في المرحلة الثانوية ، وبقي علي سنتان ، ولكن ليس لدي أي رغبة في إكمال دراستي الأكاديمية بينما توجد لدي الرغبة الشديدة في طلب العلم والمهاجرة الى قم المقدسة ، ووالداي ليسا راضيين على فكرة خروجي من المدرسة ويريدان مني مواصلة المرحلة الثانوية ع

  في أثناء العمل الرسمي تم تكليفي بالذهاب مع مجموعة من الضيوف الى المنطقة الحدودية ، وهي بعيدة عن مقرالعمل والسكن بمسافة تقدر ب 150 كيلومتر ذهاباً فقط ، وهذا النوع من التكليف بالعمل هو من النادر.. خلال شهر رمضان المبارك في ليلتها نويت السفر لذلك الغرض ، ول

  اختي كانت حاملا ، فلم تستطع الصيام في شهر رمضان الماضي ، وهي الآن مرضعة ولبنها جيد ، ولكنها تخاف انها اذا صامت قد يقل لبنها .. فما هو الحكم في هذه الحاله ، هل يجب عليها القضاء ، او دفع الكفارة ، او كليهما ؟

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للإستفتاءات
  • أرشيف كافة الإستفتاءات
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - المؤلفات - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net