هل يجوز لغير المتوضيء مس الضمير الذي يعود له تعالى مثل باسمه ونحوه؟ 

( القسم : الوضوء )

السؤال :  هل يجوز لغير المتوضيء مس الضمير الذي يعود له تعالى مثل باسمه ونحوه؟


الجواب :  يجوز.


قرّاء هذا الإستفتاء : 2701        


 
 


التقليد والفتوى :

  • التقليد والفتوى

الطهارة :

  • أحكام النّفاس
  • أحكام الحيض
  • أحكام الاستحاضة
  • احكام الاموات
  • أحكام التخلي
  • التيمّم
  • الغسل
  • الوضوء
  • المطهرات
  • النجاسات

الصلاة :

  • الصلاة - احكام القضاء
  • الصلاة - احكام المسجد و الحسينية
  • الصلاة - صلاة الجمعة
  • الصلاة - احكام الجماعة
  • الصلاة - احكام المسافر
  • الصلاة - احكام الخلل
  • الصلاة - احكام الافعال
  • الصلاة - المقدمات

الصوم :

  • الصوم - احكام القضاء
  • الصوم - احكام المسافر
  • الصوم - زكاة الفطرة
  • الصوم - احكام المفطرات
  • الصوم - روية الهلال

الزكاة والخمس :

  • أحكام الزكاة
  • الخمس - مصرفه
  • الخمس - احكام عامة

الحج والعمرة :

  • الحج والعمرة

الزواج :

  • أحكام الطلاق
  • الزواج المنقطع
  • الزواج الدائم

الأسرة :

  • السلوك الفردي
  • العلاقات الاسرية
  • علاقات الوالدين والابناء
  • علاقة الرجل بالمرأة
  • أحكام المرأة الخاصة

المعاملات :

  • القضاء والشهادات
  • الحدود والقصاص والديات
  • الوقف
  • الهبة والصدقة
  • احكام اللقطة
  • المعاملات والوظائف
  • أحكام الغصب
  • أحكام الدين
  • الاموال الحكومية
  • ردّ المظالم ومجهول المالك
  • احكام البنوك
  • احكام التأمين

مسائل متنوعة :

  • مسائل متنوعة
  • شؤون حياتية عامة
  • الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
  • احكام الارث
  • الوصية
  • الاطعمة والاشربة
  • الكفارات
  • اليمين والعهد
  • أحكام النذر
  • المحرمات الفعلية
  • المحرمات القولية
  • الغناء والموسيقى
  • المستحبات والنوافل
     جديد الإستفتاءات :



  عبارة لايبعد الحكم به ولكن المسألة مشكلة ، هل تدل على ان الفقيه قد رفع اليد عن الفتوى وقال بالاحتياط الوجوبي ، أم أن قوله والمسألة مشكلة تعني الاحتياط الاستحبابي؟

  الفقه الإسلامي - كما نعرف - من العلوم التي لا يلقّاها إلاّ الذين صبروا و لا يلقّاها إلاّ ذو حظٍ عظيم ، و لكن حالتنا كعوام نقلّد‎ ‎المراجع في الأحكام ، نرى التخبّط الكبير التي تحدثه كلمات الرسالة العمليّة المقتضبة ، و نحن إذ سمعنا من بعض العلماء بأنّ‎ ‎ال

  يجب على كل مجتهد جامع للشرائط العمل بفتاواه ولا يجوز له الرجوع إلى غيره من المجتهدين وإن كانوا أعلم منه ، فإذا وجب عليه العمل بفتاواه فلماذا لا يجوز لغيره تقليده مع وجود الأعلم ؟

  اذا قال الفقيه : مشكل وان كان لايخلو من قرب .. فهل يعني الاحتياط الوجوبي ، أم انه احتياط استحبابي ، وكلمة لا يخلو من قرب فتوى ؟

  ما المقصود من قول الفقيه : الأحوط ، إن لم يكن أقوى ؟

  هل يجب اتباع الفقيه في احكامه التي يصدرها ؟

  ما هي حدود حاكمية الحاكم ، وموارد نفوذها في حق مقلدي الغير ؟

  انني لازلت اقلد السيد الخوئي ( قدس سره الشريف ) حسب ما يرجعنا إليه سماحة السيد علي السيستاني دام ظله العالي .. والآن هل يجيز السيد السيستاني تقليده المطلق أم ان الفتوى لازالت كما هي ؟ وهل هناك بعض أهل الخبرة الذين يمكن سؤالهم في هذا الشأن ومن هم أن وجدوا

  اود ان أسأل عن وكلاء سماحة السيد في الكويت , وما مدى الوكالة الممنوحة لكل منهم ؟

  في المسائل التي يحتاج فيها المكلف لاذن من الحاكم الشرعي هل يكفي الاذن له من أي مجتهد؟ أم لا بد من اذن المرجع الذي يقلده هذا المكلف؟

     البحث في الإستفتاءات :


  

     إستفتاءات عشوائية :



  العمل في المصارف يقسم إلى قسمين : جائز وغير جائز ، أما الأخير، فإذا تعلق الأمر بإتمام معاملة ربوية ، وأما الأول ، فما لا صلة له بما سلف ، وهنا المشكلة .. فما هي الأعمال التي ليس لها صلة بالربا ؟

  اذا جازت الوصية بقطع عضو لالحاقه بآخر هل تجب الدية على القاطع ؟ ولمن تدفع ؟

  هل يجب تحمل ظلم الوالدين ؟.. وهل يحرم دفع الظلم ؟.. وما الحكم لو توقف على رفع الصوت عليهما ؟

  الموارد التي يجوز فيها الكذب ؟

  انا طالب من السعودية حيث ادرس خارج السعودية ( امريكا ) .. في رمضان السابق سافرت من امريكا الى السعودية ، وذلك لانه كان وقت أجازتي السنوية ، وحيث اني على سفر ، وكان سفري هذا في أول يوم من رمضان ، وحيث اني لا أتذكر هل قضيت ذلك اليوم ، أم لا ، ولكن الأرجح ا

  طالب علم استمر في دراسته سنوات ، ومن ثم توقف عن الدروس لظروف من التعب والملل .. فهل يجوز له في مثل هذه الحالة أخذ الحقوق الشرعية ؟

  هناك شخص كلما حدث نقاش حول العقوبة الالهية والعقاب والحساب يقول نحن جميعاً في الجنة ولا تخافوا من العقوبة حيث مهما عملنا سوف نكون جميعاً في الجنة اما النار فهي للكفار فقط والمشركين وعندما نسأله يقول ان المسلمين وخاصة الشيعة فانهم في الجنة . فالسؤال هل هذ

  اذا وضع البنك حساباً خاصاً يحمل اسما خاصا به واشترط مبلغ معين لفتح هذا الحساب ويحق لصاحب هذا الحساب ان يرفع رصيده لكن بشرط مضاعفات هذا المبلغ , وجعل البنك جوائز شهرية تتم عن طريق السحب الشهري لأصحاب هذا الحساب ،علما بان ذا الحساب لا يتمتع بفوائد شهرية ول

  توجد عندنا شركة تأمين تأخذ مبلغاً سنوياً فتقرض 80% من اموال الشخص بربح 11% فهل يجوز ذلك ؟

  اذا تم دفع الخمس عن مبلغ مرّ عليه سنة كاملة ، ثم ظل في البنك لسنة اخرى مع زيادة في المبلغ ، هل يتم دفع الخمس بعد مرور السنة الثانية عن المبلغ كله ، ام عن الزيادة فقط ؟ واذا كنت لم اخمس عن مبلغ لمدة اربع سنوات ، هل يجب علي تخميسه اربع مرات ؟

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للإستفتاءات
  • أرشيف كافة الإستفتاءات
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - المؤلفات - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net