في يوم من الأيام كذبت على رجل المرور ، حيث إنه إراد أن يغرمني .. فما حكمه ؟ 

( القسم : المحرمات القولية )

السؤال :  في يوم من الأيام كذبت على رجل المرور ، حيث إنه إراد أن يغرمني .. فما حكمه ؟


الجواب :  إذا إراد أن يغرمك غرامة لايجب عليك دفعها شرعاً ، جاز الكذب لدفع شره .


قرّاء هذا الإستفتاء : 2593        


 
 


التقليد والفتوى :

  • التقليد والفتوى

الطهارة :

  • أحكام النّفاس
  • أحكام الحيض
  • أحكام الاستحاضة
  • احكام الاموات
  • أحكام التخلي
  • التيمّم
  • الغسل
  • الوضوء
  • المطهرات
  • النجاسات

الصلاة :

  • الصلاة - احكام القضاء
  • الصلاة - احكام المسجد و الحسينية
  • الصلاة - صلاة الجمعة
  • الصلاة - احكام الجماعة
  • الصلاة - احكام المسافر
  • الصلاة - احكام الخلل
  • الصلاة - احكام الافعال
  • الصلاة - المقدمات

الصوم :

  • الصوم - احكام القضاء
  • الصوم - احكام المسافر
  • الصوم - زكاة الفطرة
  • الصوم - احكام المفطرات
  • الصوم - روية الهلال

الزكاة والخمس :

  • أحكام الزكاة
  • الخمس - مصرفه
  • الخمس - احكام عامة

الحج والعمرة :

  • الحج والعمرة

الزواج :

  • أحكام الطلاق
  • الزواج المنقطع
  • الزواج الدائم

الأسرة :

  • السلوك الفردي
  • العلاقات الاسرية
  • علاقات الوالدين والابناء
  • علاقة الرجل بالمرأة
  • أحكام المرأة الخاصة

المعاملات :

  • القضاء والشهادات
  • الحدود والقصاص والديات
  • الوقف
  • الهبة والصدقة
  • احكام اللقطة
  • المعاملات والوظائف
  • أحكام الغصب
  • أحكام الدين
  • الاموال الحكومية
  • ردّ المظالم ومجهول المالك
  • احكام البنوك
  • احكام التأمين

مسائل متنوعة :

  • مسائل متنوعة
  • شؤون حياتية عامة
  • الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
  • احكام الارث
  • الوصية
  • الاطعمة والاشربة
  • الكفارات
  • اليمين والعهد
  • أحكام النذر
  • المحرمات الفعلية
  • المحرمات القولية
  • الغناء والموسيقى
  • المستحبات والنوافل
     جديد الإستفتاءات :



  عبارة لايبعد الحكم به ولكن المسألة مشكلة ، هل تدل على ان الفقيه قد رفع اليد عن الفتوى وقال بالاحتياط الوجوبي ، أم أن قوله والمسألة مشكلة تعني الاحتياط الاستحبابي؟

  الفقه الإسلامي - كما نعرف - من العلوم التي لا يلقّاها إلاّ الذين صبروا و لا يلقّاها إلاّ ذو حظٍ عظيم ، و لكن حالتنا كعوام نقلّد‎ ‎المراجع في الأحكام ، نرى التخبّط الكبير التي تحدثه كلمات الرسالة العمليّة المقتضبة ، و نحن إذ سمعنا من بعض العلماء بأنّ‎ ‎ال

  يجب على كل مجتهد جامع للشرائط العمل بفتاواه ولا يجوز له الرجوع إلى غيره من المجتهدين وإن كانوا أعلم منه ، فإذا وجب عليه العمل بفتاواه فلماذا لا يجوز لغيره تقليده مع وجود الأعلم ؟

  اذا قال الفقيه : مشكل وان كان لايخلو من قرب .. فهل يعني الاحتياط الوجوبي ، أم انه احتياط استحبابي ، وكلمة لا يخلو من قرب فتوى ؟

  ما المقصود من قول الفقيه : الأحوط ، إن لم يكن أقوى ؟

  هل يجب اتباع الفقيه في احكامه التي يصدرها ؟

  ما هي حدود حاكمية الحاكم ، وموارد نفوذها في حق مقلدي الغير ؟

  انني لازلت اقلد السيد الخوئي ( قدس سره الشريف ) حسب ما يرجعنا إليه سماحة السيد علي السيستاني دام ظله العالي .. والآن هل يجيز السيد السيستاني تقليده المطلق أم ان الفتوى لازالت كما هي ؟ وهل هناك بعض أهل الخبرة الذين يمكن سؤالهم في هذا الشأن ومن هم أن وجدوا

  اود ان أسأل عن وكلاء سماحة السيد في الكويت , وما مدى الوكالة الممنوحة لكل منهم ؟

  في المسائل التي يحتاج فيها المكلف لاذن من الحاكم الشرعي هل يكفي الاذن له من أي مجتهد؟ أم لا بد من اذن المرجع الذي يقلده هذا المكلف؟

     البحث في الإستفتاءات :


  

     إستفتاءات عشوائية :



  هل التعليم واجب على المرأة ؟ وهل هي ملزمة بالبحث ودراسة المسائل العقائدية .. وهل هي مسؤولة اذا لم تثقف نفسها دينيا كأن تدرس أو تقرأ أو حتى تبحث في المسائل الدينية .. وهل يجزيها أن تتعلم المسائل الشرعية فقط دون الامور الأخرى كالعقائد والأخلاق ؟

  أنا مدرس ، والمدرسة التي أعمل بها لا تبعد عن سكني المسافة الشرعية ، ولكني أضطر لسلوك طريق آخر أطول من المسافة الشرعية لكي أقوم بإيصال ابني إلى مدرسته ، والتي هي غير المدرسة التي أعمل بها ، والسؤال هو .. ما هو حكمي بالنسبة للصلاة والصيام ، في هذه الفرضية

  هل يجوز الصوم ندباً لمن عليه صوم قضاء ؟

  اعاني من انفلات الريح ، وذلك بسبب لااعرفه ، وهو يشكل لي صعوبة المحافظة على الطهارة مما يضطرني الىاعادة الصلاة مرة او مرتين ، اومحاولة حبس الريح مما يصرفني عن الخشوع في الصلاة ، والانشغال بحبس الريح كذلك تسبب ذلك في ابتعادي عن صلاة الجماعة ، وصعوبه بالغة

  إنسان يبحث عن عمل فلا يتيسر له ، فيعرض عليه شخص أن يحضر له كتاباً من شخص .. فيه توصية لتسهيل أمر الباحث عن العمل ، ويكون إحضار ذلك الكتاب مشروطاً بدفع مبلغ من المال إلى محضره ، مع العلم أن هذا الشخص يقول للباحث عن العمل إنه لا يضمن له الحصول على الوظيفة

  يوجد شخص في المنطقة ايضاً وعمره ( 38سنة ) تقريباً لا يصوم ولا يصلي ولا ينفع معه النصح .

  اذا طلبت من أبي مدرساً خصوصيا ، فقال لي : نعم ائتي بمن تريد ، فاذا اتفقت مع الاستاذ أن أعطيه المال على المنهج كله ، وقلت لأبي أنني سأعطيه بالشهر ؟

  ما هو مقدار الفصل بين العمرتين ؟ وهل يجوز الاتيان بالعمرة الثانية دون هذا الفاصل رجاءاً ؟

  اذا لم تكن ميتة البحر نجسة ، فهل ما يستخرج منها طاهر ؟ على سبيل المثال الأطباء ينصحون بإعطاء الأطفال زيت كبد الحوت لأنه يحتوي على الفيتامينات التي يحتاجها الطفل فهل يجوز ذلك؟

  هل يجوز إعطاء سهم السادة لمن يبث فضائل أهل البيت عليهم السلام على الفضائيات ، وهو بحاجه اليها ؟

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للإستفتاءات
  • أرشيف كافة الإستفتاءات
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - المؤلفات - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net