ماهو حكم التكلم في الامور الجنسية بين الشباب ، إذا كانت بنية النصيحة والارشاد ؟ 

( القسم : المحرمات القولية )

السؤال :  ماهو حكم التكلم في الامور الجنسية بين الشباب ، إذا كانت بنية النصيحة والارشاد ؟


الجواب :  يجوز بما لا يكون فحشاً وتصريحاً بما يستقبح به .


قرّاء هذا الإستفتاء : 2512        


 
 


التقليد والفتوى :

  • التقليد والفتوى

الطهارة :

  • أحكام النّفاس
  • أحكام الحيض
  • أحكام الاستحاضة
  • احكام الاموات
  • أحكام التخلي
  • التيمّم
  • الغسل
  • الوضوء
  • المطهرات
  • النجاسات

الصلاة :

  • الصلاة - احكام القضاء
  • الصلاة - احكام المسجد و الحسينية
  • الصلاة - صلاة الجمعة
  • الصلاة - احكام الجماعة
  • الصلاة - احكام المسافر
  • الصلاة - احكام الخلل
  • الصلاة - احكام الافعال
  • الصلاة - المقدمات

الصوم :

  • الصوم - احكام القضاء
  • الصوم - احكام المسافر
  • الصوم - زكاة الفطرة
  • الصوم - احكام المفطرات
  • الصوم - روية الهلال

الزكاة والخمس :

  • أحكام الزكاة
  • الخمس - مصرفه
  • الخمس - احكام عامة

الحج والعمرة :

  • الحج والعمرة

الزواج :

  • أحكام الطلاق
  • الزواج المنقطع
  • الزواج الدائم

الأسرة :

  • السلوك الفردي
  • العلاقات الاسرية
  • علاقات الوالدين والابناء
  • علاقة الرجل بالمرأة
  • أحكام المرأة الخاصة

المعاملات :

  • القضاء والشهادات
  • الحدود والقصاص والديات
  • الوقف
  • الهبة والصدقة
  • احكام اللقطة
  • المعاملات والوظائف
  • أحكام الغصب
  • أحكام الدين
  • الاموال الحكومية
  • ردّ المظالم ومجهول المالك
  • احكام البنوك
  • احكام التأمين

مسائل متنوعة :

  • مسائل متنوعة
  • شؤون حياتية عامة
  • الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
  • احكام الارث
  • الوصية
  • الاطعمة والاشربة
  • الكفارات
  • اليمين والعهد
  • أحكام النذر
  • المحرمات الفعلية
  • المحرمات القولية
  • الغناء والموسيقى
  • المستحبات والنوافل
     جديد الإستفتاءات :



  عبارة لايبعد الحكم به ولكن المسألة مشكلة ، هل تدل على ان الفقيه قد رفع اليد عن الفتوى وقال بالاحتياط الوجوبي ، أم أن قوله والمسألة مشكلة تعني الاحتياط الاستحبابي؟

  الفقه الإسلامي - كما نعرف - من العلوم التي لا يلقّاها إلاّ الذين صبروا و لا يلقّاها إلاّ ذو حظٍ عظيم ، و لكن حالتنا كعوام نقلّد‎ ‎المراجع في الأحكام ، نرى التخبّط الكبير التي تحدثه كلمات الرسالة العمليّة المقتضبة ، و نحن إذ سمعنا من بعض العلماء بأنّ‎ ‎ال

  يجب على كل مجتهد جامع للشرائط العمل بفتاواه ولا يجوز له الرجوع إلى غيره من المجتهدين وإن كانوا أعلم منه ، فإذا وجب عليه العمل بفتاواه فلماذا لا يجوز لغيره تقليده مع وجود الأعلم ؟

  اذا قال الفقيه : مشكل وان كان لايخلو من قرب .. فهل يعني الاحتياط الوجوبي ، أم انه احتياط استحبابي ، وكلمة لا يخلو من قرب فتوى ؟

  ما المقصود من قول الفقيه : الأحوط ، إن لم يكن أقوى ؟

  هل يجب اتباع الفقيه في احكامه التي يصدرها ؟

  ما هي حدود حاكمية الحاكم ، وموارد نفوذها في حق مقلدي الغير ؟

  انني لازلت اقلد السيد الخوئي ( قدس سره الشريف ) حسب ما يرجعنا إليه سماحة السيد علي السيستاني دام ظله العالي .. والآن هل يجيز السيد السيستاني تقليده المطلق أم ان الفتوى لازالت كما هي ؟ وهل هناك بعض أهل الخبرة الذين يمكن سؤالهم في هذا الشأن ومن هم أن وجدوا

  اود ان أسأل عن وكلاء سماحة السيد في الكويت , وما مدى الوكالة الممنوحة لكل منهم ؟

  في المسائل التي يحتاج فيها المكلف لاذن من الحاكم الشرعي هل يكفي الاذن له من أي مجتهد؟ أم لا بد من اذن المرجع الذي يقلده هذا المكلف؟

     البحث في الإستفتاءات :


  

     إستفتاءات عشوائية :



  ارض خالية موقوفة اتفق ولي الوقف مع عامل على ان تدفع للعامل ليزرعها لمدة عشرين سنه مثلاً ، في مقابل ان ينتفع العامل بثمرتها هذه السنين ، وان يملك العامل نصف الارض بعد عشرين عاماً ، وعلى ان يؤدي كل سنة مثلاً مقداراً معيناً من المال .. فهل هذه المعاملة جائز

  هناك حكماً شرعياً يقول ( كل شيء متيقن من نجاسته وشاك في تطهيره يبنى على نجاسته )

  المستحاضة الكثيرة إذا لم تتمكن من الغسل وارادت التيمم بدلا عنه،فهل تكتفي بوضوء واحد مع هذا التيمم للصلاتين كصلاتي الظهر والعصر،أم انها تتوضأ وتتيمم وتصلي الظهر ثم تتوضأ للعصر أيضا فاجبتم انه لا يجب الوضوء بل يكفي التيمم بدل الغسل عنه ، والسؤال هو انه هل

  وظيفتي في البنك رئيس قسم الكمبيوتر وبالطبع أنا لا أقوم بعملية التغدية أو إدخال المعاملات الربوية في الكمبيوتر وإنما عملي الفعلي هو إخراج جميع التقارير وإعاد النسخ في أقراص الكمبيوتر لكل يوم بحركته البنكية ، فمجرد إني أعطي أمر الطباعة فقط للكمبيوتر فجهاز

  أنا طالب في الجامعة وفي الصف وخارجه طلاب وطالبات ,وأنا شاب في سنّ الثامنةعشر وغير متزوج, فما هي الطريقة الصحيحة للعيش في هذا الحقل, وكيف أتعامل مع الفتيات هل بالأعتراض عنهم بتاتا أو مصاحبتهم باعتبارهم زملاء بالدراسة ونتناقش ونتحاور مع بعض بالدراسة فقط أو

  عندي أخوان يصلون بإستمرار ولكن لا يصلون في المسجد وأنما في البيت دائماً ليلاً نهاراً بحجة أن الإمام غير متبحر بعمق في العلم ما الواجب تجاههم ؟

  هل يجب عليّ القضاء إذا أنا نمت في ليل شهر رمضان ، وأنا جنب ولم اغتسل ، وصحوت على أذان الفجر ( أو بعده ) ، وهذا حدث أربع مرات في شهر رمضان الأخير ، مع العلم أنا في الغالب أقوم بتوقيت المنبه قبل الاذان ، واغتسل واصلي إلا في هذه ؟

  هل من الممكن تنظيف وترتيب المسجد دون أخذ الإذن من أصحابه ؟

  هل يجوز ان يكون صرف الزكاة في عمارة البلاد من الجسور وفتح الشوارع ونحوه ؟

  ما هو الاختلاط المسموح به لأجل الزواج ، دواماً أو متعة ، وخصوصاً في موضوع الزواج المنقطع ؟.. فهل يسمح للرجل والمرأة الجادين في النية ، والعاقدين العزم حقيقة على الزواج ، هل يسمح لهم التحدث عن قرب ، والدخول في التفاصيل الحياتيه ، مع احتمال الدعابة والطرفة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للإستفتاءات
  • أرشيف كافة الإستفتاءات
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - المؤلفات - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net