هل صحيح أن الناس في الجنة يرون الله سبحانه وتعالى ؟ 

( القسم : مسائل متنوعة )

السؤال :  هل صحيح أن الناس في الجنة يرون الله سبحانه وتعالى ؟


الجواب :  الرؤية المذكورة ليست بمعنى رؤية العين فالله ليس جسماً حتى يدرك بالعين ( لا تدركه الابصار ) وانما المراد رؤية القلب او امر فوق ذلك لا ندركه هنا والتحدث مع الله سبحانه وتعالى يوم القيامة وارد في القرآن الكريم وهذا حاصل لبعض البشر في الدنيا ايضاً كموسى عليه السلام قال الله تعالى ( وكلّم الله موسى تكليماً ) وان كان تكلمه من وراء حجاب او بالوحي كما في القرآن الكريم .


قرّاء هذا الإستفتاء : 2956        


 
 


التقليد والفتوى :

  • التقليد والفتوى

الطهارة :

  • أحكام النّفاس
  • أحكام الحيض
  • أحكام الاستحاضة
  • احكام الاموات
  • أحكام التخلي
  • التيمّم
  • الغسل
  • الوضوء
  • المطهرات
  • النجاسات

الصلاة :

  • الصلاة - احكام القضاء
  • الصلاة - احكام المسجد و الحسينية
  • الصلاة - صلاة الجمعة
  • الصلاة - احكام الجماعة
  • الصلاة - احكام المسافر
  • الصلاة - احكام الخلل
  • الصلاة - احكام الافعال
  • الصلاة - المقدمات

الصوم :

  • الصوم - احكام القضاء
  • الصوم - احكام المسافر
  • الصوم - زكاة الفطرة
  • الصوم - احكام المفطرات
  • الصوم - روية الهلال

الزكاة والخمس :

  • أحكام الزكاة
  • الخمس - مصرفه
  • الخمس - احكام عامة

الحج والعمرة :

  • الحج والعمرة

الزواج :

  • أحكام الطلاق
  • الزواج المنقطع
  • الزواج الدائم

الأسرة :

  • السلوك الفردي
  • العلاقات الاسرية
  • علاقات الوالدين والابناء
  • علاقة الرجل بالمرأة
  • أحكام المرأة الخاصة

المعاملات :

  • القضاء والشهادات
  • الحدود والقصاص والديات
  • الوقف
  • الهبة والصدقة
  • احكام اللقطة
  • المعاملات والوظائف
  • أحكام الغصب
  • أحكام الدين
  • الاموال الحكومية
  • ردّ المظالم ومجهول المالك
  • احكام البنوك
  • احكام التأمين

مسائل متنوعة :

  • مسائل متنوعة
  • شؤون حياتية عامة
  • الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
  • احكام الارث
  • الوصية
  • الاطعمة والاشربة
  • الكفارات
  • اليمين والعهد
  • أحكام النذر
  • المحرمات الفعلية
  • المحرمات القولية
  • الغناء والموسيقى
  • المستحبات والنوافل
     جديد الإستفتاءات :



  عبارة لايبعد الحكم به ولكن المسألة مشكلة ، هل تدل على ان الفقيه قد رفع اليد عن الفتوى وقال بالاحتياط الوجوبي ، أم أن قوله والمسألة مشكلة تعني الاحتياط الاستحبابي؟

  الفقه الإسلامي - كما نعرف - من العلوم التي لا يلقّاها إلاّ الذين صبروا و لا يلقّاها إلاّ ذو حظٍ عظيم ، و لكن حالتنا كعوام نقلّد‎ ‎المراجع في الأحكام ، نرى التخبّط الكبير التي تحدثه كلمات الرسالة العمليّة المقتضبة ، و نحن إذ سمعنا من بعض العلماء بأنّ‎ ‎ال

  يجب على كل مجتهد جامع للشرائط العمل بفتاواه ولا يجوز له الرجوع إلى غيره من المجتهدين وإن كانوا أعلم منه ، فإذا وجب عليه العمل بفتاواه فلماذا لا يجوز لغيره تقليده مع وجود الأعلم ؟

  اذا قال الفقيه : مشكل وان كان لايخلو من قرب .. فهل يعني الاحتياط الوجوبي ، أم انه احتياط استحبابي ، وكلمة لا يخلو من قرب فتوى ؟

  ما المقصود من قول الفقيه : الأحوط ، إن لم يكن أقوى ؟

  هل يجب اتباع الفقيه في احكامه التي يصدرها ؟

  ما هي حدود حاكمية الحاكم ، وموارد نفوذها في حق مقلدي الغير ؟

  انني لازلت اقلد السيد الخوئي ( قدس سره الشريف ) حسب ما يرجعنا إليه سماحة السيد علي السيستاني دام ظله العالي .. والآن هل يجيز السيد السيستاني تقليده المطلق أم ان الفتوى لازالت كما هي ؟ وهل هناك بعض أهل الخبرة الذين يمكن سؤالهم في هذا الشأن ومن هم أن وجدوا

  اود ان أسأل عن وكلاء سماحة السيد في الكويت , وما مدى الوكالة الممنوحة لكل منهم ؟

  في المسائل التي يحتاج فيها المكلف لاذن من الحاكم الشرعي هل يكفي الاذن له من أي مجتهد؟ أم لا بد من اذن المرجع الذي يقلده هذا المكلف؟

     البحث في الإستفتاءات :


  

     إستفتاءات عشوائية :



  هل أستطيع الذهاب للعمرة في النهار عن طريق جدة وأحرم بالنذر مع العلم أنني تعديت الميقات ؟

  لو أن شخصاً كلف في شهر رمضان المبارك بالعمل في منطقة غير المنطقة التي يعمل بها ، مثلاً انا أعمل في منطقة الدمام وكلفت بالعمل في منطقة الرياض ، هل يجب عليّ القضاء ؟ علماً بأن عملي يتطلب الترحال من منطقة إلى منطقة اُخرى ؟

  هل يجوز لي أن أتعالج من قبل الطبيبة من اجل الإنجاب ..علماً بأن هذا يستلزم الكشف والنظر إلى العورة ?

  ارغب في معرفة الحكم الشرعي في مسألة الخمس بخصوص التأمين على الحياة حيث انني ادفع مبلغاً سنوياً على ان اقبضه بعد 25 عاماً من تأريخ اقل قسط ادفعه ، كما تضاف إلى مبالغ كل عام، الشركة امريكية كافرة ؟

  هل يجوز التحدث مع النساء حديثاً غزلياً دون تلذذ او خوف وقوع في الحرام او دعوة المحرم ؟

  أب لديه ولد واحد والعديد من البنات ، وقد فتح الله عليه ابواب الرزق فأصبح من الاثرياء ، والاب حريص على توفير سبل الراحة لأبنائه جميعاً ولكن بطريقته الخاصة فمثلاً لتحقيق مبدأ العدالة بين ابنائه :

  ما حكم لبس الاحزمة والاحذية وحمل الجزدان المصنوعة من الجلود الطبيعية في البلدان الغربية من حيث الطهارة أولاً (عند التعرق أو البلل) والصلاة فيها ثانياً .. وهل هناك تمايز بين دولة اوربية واخرى كأيطاليا مثلاً ..؟

  من أحرم للعمرة المفردة ثم رجع إلى بلده دون أن يؤدي الأعمال عصياناً أو جهلاً بالمسألة ، وبعد التوبة أو الالتفات أراد الرجوع لإتمام نسكه لكن منعه مانع شرعي أو عقلي أو عرفي من ذلك . فهل له أن ينيب َمن يؤدي عنه الأعمال أو تنطبق عليه مسألة المصدود ,بينّوا لنا

  أود معرفة الحكم الشرعي في استخدام الواسطة المنتشرة في مجتمعاتنا في الوقت الحالي وبشكل رهيب ومخيف جداً في الحالات التالية:

  إذا كنت مجنباً ، وفاتتني صلاة الفجر من دون قصد ، ونويت في ذلك اليوم أن أصوم فقمت بعد صلاة الفجر واغتسلت ، كي اُصلي وأصوم اليوم .. فهل يصح الصوم مني ؟

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للإستفتاءات
  • أرشيف كافة الإستفتاءات
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - المؤلفات - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net